منتدى الأعمال البحريني البريطاني يسلط الضوء على القضايا المتعلقة بتطوير وحماية العلامة التجارية

بيان صحفي
منشور 28 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 07:43
جون تايلور و جاسمين مونتغومري مع أوستن رادمان و دينا ويلز من منتدى الأعمال البحريني البريطاني
جون تايلور و جاسمين مونتغومري مع أوستن رادمان و دينا ويلز من منتدى الأعمال البحريني البريطاني

نظمت مجموعتي القانون والكفاءة المؤسسية التابعتين لمنتدى الأعمال البحريني البريطاني ندوة مشتركة بعنوان "بناء وحماية العلامات التجارية"، وذلك بحضور حوالى 100 من أعضاء المنتدى وضيوفهم.

تحدث في الندوة كل من مدير تطوير الأعمال في شركة "تشارلز راسل" السيد جون تايلور، والرئيس التنفيذي لشركة "سيفن براندز" جاسمين مونتغومري عن أهم القضايا وأفضل الممارسات المتعلقة بالعلامات التجارية، بما في ذلك تأثير العلامة التجارية على هوية المؤسسة، مفاتيح تأسيس واستدامة العلامات التجارية القوية، والخيارات المتاحة لحماية العلامات التجارية من الخرق والانتهاك. 

خلفية عامة

منتدى الأعمال البحريني البريطاني

تأسس المنتدى عام 1995 بهدف تعزيز التبادل التجاري والاستثماري بين مملكة البحرين وبريطانيا من خلال الطرق غير السياسية التي تراعي المساواة وعدم التفرقة.

ويعتبر المنتدى في بريطانيا والبحرين مجموعة رائدة ومحايدة تهتم بقطاع الأعمال وتهدف إلى خلق واستدامة بيئة أعمال جيدة وكذلك المساعدة على بناء جسور تجارية واستثمارية جديدة بين البلدين من شأنها أن تعزز المصالح الاقتصادية المشتركة للشركات الأعضاء في المنتدى.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن