موانئ دبي العالمية تدعم موظفاً في رحلة إنسانية بطول 2000 كيلومتر على الأقدام

بيان صحفي
منشور 13 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 09:44
موانئ دبي العالمية
موانئ دبي العالمية

كجزء من دعمها المستمر لمشاريع المجتمع المحلي ومبادرات الموظفين، قامت موانئ دبي العالمية–الإمارات برعاية أحد موظفيها الذي انطلق أمس (12 ديسمبر) بمسيرة تمتد من أبوظبي إلى مكة المكرمة يقطع خلالها 2000 كيلومتر على قدميه بهدف جمع التبرعات للأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة.

وانطلق المغامر الإماراتي الناشط في مجال الأعمال الخيرية، جلال ماجد بن ثنية، الذي يعمل في قسم الموارد البشرية في "موانئ دبي العالمية –الإمارات" برحلته من الرويس في إمارة أبوظبي إلى وجهته النهائية مدينة مكة المكرمة المتوقع أن يصلها في غضون شهر.

وتقوم "موانئ دبي العالمية – الإمارات" بدعم جلال في مهمته الإنسانية من خلال تزويده بالتمويل اللازم للمعدات والحاجيات والإمدادات التي يحتاجها لتحقيق هدفه، حيث تواكبه مركبة تحمل الإمدادات أثناء سيره من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى المملكة العربية السعودية وتوفر له احتياجاته الضرورية ضمن فواصل زمنية منتظمة.

ولا تعد مثل هذه المهام البدنية الصعبة غريبة على ابن ثنية الذي كان محط الأنظار في العام 2007 عندما أصبح في العشرين من عمره أول شخص يكمل رحلة طولها 600 كيلومتر عبر دولة الإمارات. وقد مكنته جهوده تلك من جمع 100,000 درهم إماراتي لمركز دبي للتوحد. وفي العام 2008، تسلق ابن ثنية ما يصل إلى 90,000 درج في 2775 طابق ضمن ناطحات السحاب الشهيرة في دبي خلال 12 يوماً لصالح مركز راشد لعلاج ورعاية الطفولة.

وكذلك، قام جلال في العام 2009 برحلة طولها 550 كيلومتراً من دبي إلى أبوظبي ثم حميم ثم ليوة فالربع الخالي، لينهي الجولة في أم الحُسن، وجمع خلالها تبرعات لمركز الحواس للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

وبالمناسبة قال محمد المعلم، نائب الرئيس الأول ومدير عام موانئ دبي العالمية-الإمارات: "تحرص موانئ دبي العالمية على دعم الاهتمامات المتنوعة لموظفيها وتشجيع النشاطات الخيرية المجتمعية التي يضطلعون بها. وينطلق دعمنا لمسيرة جلال بن ثنية من سعينا لنشر الوعي بقضية مجتمعية مهمة علاوة على الاستفادة من شغف والتزام موظفينا ودعم القضايا التي يهتمون بها. وقد أظهر جلال روحاً استثنائية من المبادرة والتعاطف من خلال قيامه بهذا المشروع، ويَسرُّنا في موانئ دبي العالمية أن نسهل مهمته الإنسانية كما فعلنا في الماضي".

ومن جانبه قال جلال ماجد بن ثنية: "أثمن الدعم والتشجيع الكبيرين الذين تلقيتهما من موانئ دبي العالمية. فنشر الوعي حول وضع الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة هي قضية شديدة القرب إلى قلبي. وهذه الرحلة ما هي إلا أمر رمزي يشير إلى مشاعر الاغتراب والوحدة التي يشعر بها الأطفال المختلفين عن أقرانهم. وكلي أمل أن أحث بذلك المجتمع على اتخاذ خطوات فعلية وأن أجمع تبرعات مالية تؤمن مستقبلا أفضل لهذه الفئة من أطفالنا".

خلفية عامة

موانئ دبي العالمية

تعد موانئ دبي العالمية من أكبر مشغلي المحطات البحرية في العالم، وتهدف موانئ دبي العالمية إلى تعزيز فعالية سلسلة التوريد لعملائها من خلال تقديم خدمات إدارة الحاويات والبضائع السائبة وغيرها من بضائع المحطات البحرية بكفاءة وفاعلية، وتستثمر الشركة على نحو مستمر في البنية التحتية للمحطات البحرية، والمرافق والموظفين، عاملة بشكل وثيق مع العملاء وشركاء الأعمال لكي تقدم لهم خدمات نوعية في الحاضر والمستقبل، حيث وحينما يحتاج العملاء إلى هكذا خدمات.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سناء معضاد
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن