ندوة الإمارات لقادة المستقبل البحريين تنطلق بوجوه إماراتية

بيان صحفي
منشور 30 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 01:05
أسبوع الإمارات البحري 2018
أسبوع الإمارات البحري 2018

شهد "أسبوع الإمارات البحري 2018" اليوم (الثلاثاء 30 أكتوبر 2018) انعقاد الدورة الثانية من "ندوة الإمارات لقادة المستقبل البحريين" بمشاركة نخبة العقول البحرية الاماراتية والإقليمية والعالمية المبدعة في العالم لاستشراف آفاق توظيف الابتكار والتكنولوجيا الذكية في دفع مسار نمو وتطوير القطاع البحري العالمي. وأثمرت الندوة عن مخرجات هامة تكللت بوضع خارطة طريق واضحة للوقوف على السبل المثلى للنهوض بالقطاع البحري الدولي وفق المتطلبات التنموية الناشئة، وسط إشادة واسعة بتجربة دبي الناجحة في التحول إلى واحدة من أهم العواصم البحرية في العالم.

وتفردت "ندوة الإمارات لقادة المستقبل البحريين 2018" باستضافة جلسة حوارية هي الأولى من نوعها على صعيد توفير منبر رائد لوجوه إماراتية قيادية في المجال البحري للوقوف على واقع ومستقبل القطاع البحري، وذلك من منظور جديد قائم على الابتكار والتحول الذكي والاستدامة. وعقدت الجلسة الحوارية أعمالها بإدارة نوفل الجوراني، مدير إدارة مكتب دبي للتجمع البحري، وبمشاركة كل من سعادة المهندسة حصة آل مالك، المدير التنفيذي للقطاع البحري في "الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية"؛ وسعادة عبد الله بن دميثان، المدير التنفيذي للشؤون التجارية في موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات؛ وسعادة عبير الشعالي، المسؤول التنفيذي للإدارة في شركة الخليج لصناعة القوارب "جلف كرافت"؛ وسعادة الربان طالب سعيد اليماحي، نائب مدير المرفأ في ميناء الفجيرة.

وأوضح عامر علي، المدير التنفيذي لـ "سلطة مدينة دبي الملاحية"، بأنّ "ندوة الإمارات لقادة المستقبل البحريين 2018" نجحت مجدداً في احتضان نخبة العقول البحرية المبدعة لبحث السبل المثلى لإعادة صياغة مستقبل الاقتصاد البحري استناداً إلى دعائم متينة قوامها الاستدامة والابتكار والتحول الذكي، وبما يتواءم والمتغيرات المتسارعة التي يفرضها القرن الحادي والعشرين، لافتاً إلى أنّ أهم ما ميز الدورة الثانية يتمثل في تخصيص جلسة نقاشية لنخبة الشخصيات القيادية الوطنية ضمن القطاع البحري الإماراتي، وهو ما أثمر عن مخرجات إيجابية تصب في خدمة الإنجازات النوعية التي تقودها دولة الإمارات وإمارة دبي على الخارطة البحرية العالمية. وأضاف: "تشرفنا بعقد جلسات مستفيضة حول حزمة من القضايا العالمية المؤثرة، وفي مقدمتها الشحن الذكي والوقود والأمن السيبراني والبحث والتطوير والابتكار، واضعين التجربة الريادية لدبي في دائرة الضوء باعتبارها نموذجاً عالمياً يُحتذى به في تطوير أحد التجمعات البحرية الأكثر ابتكاراً وتميزاً وتنافسية في العالم. ونتطلع قدماً إلى توطيد جسور التواصل مع الشركاء الاستراتيجيين لترجمة المخرجات إلى إنجازات دافعة لمسار نمو وتطوير الصناعة البحرية وفقاً لمتطلبات العصر الرقمي."

وتخلل جدول أعمال الندوة  أربع جلسات تفاعلية أخرى استقطبت مشاركة رفيعة المستوى من القيادات البحرية الإماراتية والإقليمية والعالمية. وتمحورت الجلسة الأولى، التي عقدت بإشراف يورجين ستراندبيرج، مدير عام التكنولوجيا الجديدة في "وارتسيلا فواياج سوليوشنز"، حول "مزايا الشحن الذكي في الصناعة البحرية مقارنة بطرق الشحن التقليدية"، فيما ناقشت الجلسة الثانية تحديات نقص الوقود لغاية عام 2020 والسبل المثلى لمواجهتها بإشراف تيموثي ويلسون، كبير المهندسين الاستشاريين البحريين في "لويدز ريجستر". وتميزت الجلسة الثالثة بالوقوف على قضية "الأمن السيبراني ونظم الحماية" برئاسة جيسون ستيفاناتوس، مهندس أبحاث أول في مؤسسة "دي أن في جي أل"، فيما استعرضت الجلسة الرابعة والختامية بإدارة كاثرينا ستانزل، مدير عام شركة "إنترتانكو"، آفاق بناء قطاع بحري مستدام استناداً إلى أسس الابتكار والبحث والتطوير والتعليم ومحاكاة الأنظمة العالمية الناجحة، مع تسليط الضوء على الخطط الطموحة التي تنتهجها إمارة دبي ودولة الإمارات لتعزيز حضورها القوي كمركز بحري رائد من الطراز الأول.

ويجدر الذكر بأن "أسبوع الإمارات البحري 2018" مستمر لغاية 1 نوفمبر لمناقشة آخر التطوّرات الراهنة واستعراض أهم الحلول والفرص الواعدة التي يزخر بها القطاع البحري المحلي والدولي. وإلى جانب "ندوة الإمارات لقادة المستقبل البحريين"، يزخر جدول أعمال الحدث بفعاليات رفيعة أبرزها "مؤتمر التحكيم البحري" و"معرض سي تريد الشرق الأوسط البحري"، الذي يعد المعرض البحري الأكبر كما ونوعا في الشرق الأوسط"، إلى جانب "جوائز سي تريد البحرية للشرق الأوسط" و"يوم الابتكار البحري" الذي تنظمه "سلطة مدينة دبي الملاحية" بالتعاون مع "شركة ديت نورسك فيريتاس جي إل"، ومؤتمر الملاحة وأعالي البحار في الشرق الأوسط من تنظيم شركة الوساطة والمعرفة والأبحاث البحرية العالمية المعروفة "كلاركسون".

خلفية عامة

سلطة مدينة دبي الملاحية

بدأت "سلطة مدينة دبي الملاحية" مسيرة الريادة في العام 2007 محدثةً نقلة جذرية على مستوى القطاع البحري المحلي عبر إطلاق مجموعة من المبادرات واللوائح التنظيمية التي تدعم النهج الطموح في تهيئة البيئة الاستثمارية المناسبة لاستقطاب روّاد الصناعات البحرية من مختلف أنحاء العالم وترسيخ مكانة دبي الطليعية كمركز بحري عالمي من الطراز الأوّل. وتوفر السلطة البحرية، التي تأسست كجهة حكومية مستقلة ومعنية بتنظيم وتعزيز وتطوير القطاع البحري، قاعدة متينة قائمة على أعلى معايير التميز والجودة لتطوير لوائح تنظيمية وتشريعات عالمية المستوى للإرتقاء بمكوّنات القطاع البحري وتحديث البنى التحتية والعمليات التشغيلية والخدمات اللوجستية وتنويع الفرص الاستثمارية التي من شأنها تعزيز المزايا التنافسية لإمارة دبي على الصعيد البحري إقليمياً وعالمياً.

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن