ندوة 'القانون والطب' في وايل كورنيل تناقش أُطر تنظيم الطب التكميلي والبديل في قطر

بيان صحفي
منشور 16 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 09:46
خلال الحدث
خلال الحدث

نظمت وايل كورنيل للطب - قطر ضمن سلسلة "القانون والطب"، ندوة بحثية متخصصة حول "الطب التكميلي والبديل في قطر من منظور تنظيمي" شارك فيها أصحاب الاختصاص في القانون والرعاية الصحية من قطر وبلدان أخرى. وقد تمّت خلال الندوة مناقشة القوانين الحالية الناظمة للطب التكميلي والبديل وممارساته في قطر، وبحث سُبل إدماجه في أنظمة الرعاية الصحية التقليدية والفرص والتحديات الناجمة عن ذلك وغيرها من المواضيع ذات الصلة.

وتحدث الدكتور رافيندر مامتاني أستاذ الطب التكاملي والعميد المشارك الأول للصحة السكانية وبناء القدرات وشؤون الطلاب في وايل كورنيل للطب – قطر، حيث قدم لمحة عامة عن الطرق الأكثر شيوعاً للمعالجة بالطب التكميلي، وناقش سُبل إدماج الطب التكميلي في أنظمة الرعاية الصحية التقليدية بإتباع النهج القائمة على الأدلة.

كما تحدث الدكتور جاياراجان كوديكاناث، مدير أكاديمية كيرلا لطب الأيورفيدا في الهند وسان فرانسيسكو، الذي تحدث عن طب الأيورفيدا والجهود الجارية لترخيصه وتنظيمه وإدماجه في أنظمة الرعاية الصحية التقليدية في الولايات المتحدة والهند. وقدمت الدكتورة سمر أبو السعود الرئيس التنفيذي بالوكالة للمجلس القطري للتخصصات الصحية، إيضاحات حول الإطار التنظيمي لممارسي الطب التكميلي في قطر والمنتجات التي يستخدمونها.

وفي الإطار ذاته، استعرضت الدكتورة سوناندا هولمز، المستشار العام ورئيس شؤون الامتثال في الجامعة الأميركية في القاهرة والمشرف على إدارة سلسلة القانون والطب، الأطر التنظيمية للطب التكميلي والبديل التي حددتها منظمة الصحة العالمية والاتحاد الأوروبي، والتحديات المحتملة لهذا التنظيم من خلال ترخيص ممارسي الطب التكميلي والبديل والمنتجات المستخدمة في هذا الإطار.

وقالت هولمز: "تهدف هذه الندوة إلى إبراز الدور الذي سيقدمه الإطار التنظيمي الحالي والمقترح للطب التكميلي والبديل وممارساته في قطر، في تعزيز مستوى الصحة والعافية والرعاية التي يكون المريض محورها الأساسي. وعلى غرار ما هو معمول به في أنظمة الرعاية الصحية التقليدية، فإن تنظيم خدمات ومنتجات الطب التكميلي أمر مهم جداً، وذلك من خلال التعليم والتدريب وتعزيز سُبل التعاون بين ممارسي الطب التقليدي والطب التكميلي والبديل. وتُعتبر سلامة المرضى والعلاج الفعال أمراً مهماً جداً لكافة المعنيين في هذا المجال".

وقد أعرب عدد من ممارسي الطب التكميلي عن وجهات نظرهم المتعلقة بممارستهم لهذه المهن والجهود الجارية لترخيصها، وهم: الدكتورة زينب المصلح مستشارة أولى في اضطرابات السمع والتوازن، السيد محمد الخاطر مستشار الطب التكاملي والعلاج بالمداواة الطبيعية، السيدة نيلوفر رضائي مستشارة الطب التجانسي، الدكتور ماتيس لي رو أخصائي بالمعالجة اليدوية.

وكان للدكتورة ستيلا ميجور، أستاذ مشارك في طب الأسرة الإكلينيكي في وايل كورنيل للطب – قطر، عرضاً تناولت فيه الطب التكميلي والبديل من منظور مقدمي خدمات الرعاية الصحية التقليدية، وسلطت الضوء على أهمية التواصل الفعال بين الأطباء والمرضى حول العلاجات التكميلية والبديلة الآمنة وكيفية إدماجها في العلاج إذا اقتضى الأمر.

واخُتتمت الندوة بحلقة نقاش وجلسة أسئلة وأجوبة حول العلاقة بين ممارسي الطب التكميلي والبديل وممارسي الطب التقليدي وسُبل تحسين العناية بالمرضى من خلال الدمج الآمن للممارسات الطبية بين النموذجين. وقد صُنّفت هذه الندوة، التي نظمها قسم التعليم الطبي المستمر في وايل كورنيل للطب - قطر، كفعالية تعلُّم جماعية معتمدة وفق متطلبات إدارة الاعتماد في المجلس القطري للتخصصات الصحية، كما اعتُمدت من جانب مجلس اعتماد التعليم الطبي المستمر الأميركي الذي يُعد أحد أهم نظم اعتماد التعليم الطبي المستمر عالمياً.  

خلفية عامة

كلية طب وايل كورنيل في قطر

تأسست كلية طب وايل كورنيل في قطر بالتعاون مع مؤسسة قطر، وتعد جزءاً من كلية طب وايل التابعة لجامعة كورنيل في نيويورك، كما أنها أول مؤسسة طبية تقدم بكالوريوس الطب خارج الولايات المتحدة. وتقدم هذه الكلية برنامجاً تعليمياً شاملاً ومتكاملاً، حيث يشتمل على سنتين دراسيتين "ما قبل الطب"، ثم أربع سنوات ضمن برنامج الطب، ويتم التدريس من قبل الهيئة التدريسية التابعة لكلية كورنيل. وهناك مراحل قبول منفصلة لكل برنامج تتم وفق معايير القبول المعمول بها في جامعة كورنيل في إثاكا وكلية الطب التابعة لها في نيويورك.

المسؤول الإعلامي

الإسم
حنان اللقيس
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن