نصائح من Google.. لتصفح أكثر أماناً لك ولعائلتك

بيان صحفي
منشور 05 شباط / فبراير 2019 - 12:19
سيكون من الجيد أن تحدد بعض القواعد الأساسية التي تضبط استخدامهم للإنترنت.
سيكون من الجيد أن تحدد بعض القواعد الأساسية التي تضبط استخدامهم للإنترنت.

نعمل في Google على مراعاة جانب الحماية والأمان في كل ما نقدمه، بحيث يطمئن جميع المستخدمين أنّ معلوماتهم الشخصية في أمان. لكن لا يمنع ذلك من اتباع بعض الخطوات التي تضمن لك ولكافة أفراد العائلة تصفحاً أكثر أماناً؛ ولا يقتصر ذلك على استخدام متصفح Google فحسب، وإنما لعالم الإنترنت عموماً.

وبحسب استطلاع أجريناه مؤخراً لعام 2019، ضمّ مجموعة من الأهالي والمعلمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تبين أنّ أغلبية المشتركين يؤيدون أهمية تعليم الأطفال أسس البقاء بأمان على الإنترنت بدءاً من سنّ العاشرة. كما أظهر الاستطلاع أن 43% من المعلمين يناشدون الأهالي بتكريس المزيد من الوقت لتعليم الأطفال في المنزل كيفية البقاء بأمان على الإنترنت. وقد أعرب حوالي 85% من المعلّمين رغبتهم في الحصول على مواد تعليمية لتعريف الطلاب بالأمان على الإنترنت والمواطنة الرقمية.

وبمناسبة "اليوم العالمي للإنترنت الآمن"، ندعو الجميع إلى تعزيز مستوى الأمان عند تصفح الإنترنت من خلال تطبيق النصائح السريعة التالية وتوجيه المستخدمين الصغار في لاتباع الخطوات ذاتها. لمزيد من المعلومات حول النصائح، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: safety.google/security/security-tips/

تحديث البرمجيات بشكل دوري

للمساعدة في حماية نشاطك على الإنترنت، استخدم دوماً أحدث إصدارات البرمجيات عبر متصفحات الإنترنت، وأنظمة التشغيل، والتطبيقات على جميع أجهزتك. كما تتوفر بعض الخدمات، مثل متصفح Chrome، تقوم بتحديث نفسها تلقائياً، وخدمات أخرى ترسل بعض الإشعارات عندما يحين وقت التحديثات.

استخدم كلمات مرور فريدة لكل حساب

إنّ استخدام كلمة المرور نفسها لتسجيل الدخول إلى حسابات متعددة يزيد من مخاطر الأمان. فالأمر يشبه استخدام المفتاح نفسه لقفل منزلك وسيارتك ومكتبك، فإذا تمكن شخص ما من الوصول إلى أحدها، فقد يخترقها كافّة. لذا، خصص كلمة مرور فريدة لكل حساب لإزالة هذه المخاطر وتعزيز أمان حساباتك. وتأكد أيضاً من صعوبة تخمين كل كلمة منها، وأن تتكون من ثمانية أحرف على الأقل. يمكنك استخدام مدير كلمات المرور، مثل الموجود في متصفح Google Chrome، لمساعدتك في إعداد كلمات مرور لجميع حساباتك على الإنترنت وحمايتها ومتابعتها.

إجراء فحص أمان Google

يمنحك فحص الأمان توصيات أمان مخصصة وقابلة للتنفيذ تساعدك في تعزيز أمان حسابك على Google. ولا يقتصر إجراء فحص الأمان على تعزيز أمانك أثناء استخدام Google وحسب، بل يتضمن أيضاً نصائح مفيدة تبقيك أكثر أماناً عند تصفح الإنترنت، مثل تذكيرك بإضافة قفل لشاشة هاتفك النقال، ومراجعة وصول طرف ثالث إلى بيانات حسابك في Google، وإظهار المواقع والتطبيقات التي قد تكون سجلت الدخول إليها لاستخدام حساب Google الخاص بك.

لإجراء فحص الأمان، يمكنك زيارة: g.co/securitycheckup.

حدد رقم هاتف أو عنوان بريد إلكتروني لاسترداد المعلومات واحرص على تحديثها

يمكن لإضافة معلومات الاسترداد إلى حسابك، مثل رقم هاتف أو عنوان بريد إلكتروني احتياطي، أن تساعدك على استرداد حسابك بشكل أسرع في حال تعذر عليك الوصول أو تسجيل الدخول إليه. تذكر أن تقوم بتحديث المعلومات إذا قمت بتغيير رقم الهاتف أو عنوان البريد الإلكتروني.

وبالنسبة للعديد من خدمات الإنترنت، يمكنك استخدام رقم هاتف أو عنوان البريد الإلكتروني الاحتياطي لإخطارك في حال وجود نشاط مريب في حسابك، أو لمساعدتك في حظر أي شخص من استخدام حسابك بدون إذن.

على سبيل المثال، في حال استخدام جهاز غير معروف لتسجيل الدخول إلى حسابك على Google، فقد يُطلب منك التحقق من صحة تسجيل الدخول عن طريق إدخال رمز يتم إرساله إلى رقم الهاتف الخاص باسترداد المعلومات. لإعداد معلومات الاسترداد على حسابك في Google، تفضل بزيارة security.google.com وانقر على "معلوماتك الشخصية".

عزز حسابك أكثر عبر تفعيل ميزة التحقق بخطوتين

عزز مستوى أمان حساباتك عبر تفعيل ميزة "التحقق بخطوتين"، والتي تتطلب منك القيام بخطوة إضافية لتسجيل الدخول إلى حسابك- إلى جانب إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور- وهي إدخال رمز مكوَّن من 6 أرقام تقوم بإنشائه عبر تطبيق Google Authenticator. تساعد ميزة "التحقق بخطوتين" على تقليل فرصة دخول شخص ما بشكل غير مصرح به إلى حسابك. وبمجرد تفعيل الميزة لأحد الحسابات، تذكر القيام بخطوة التحقق الإضافية في كل مرة تسجل فيها الدخول إليه. لتفعيل ميزة "التحقق بخطوتين" على حسابك في Google، تفضل بزيارة security.google.com وانقر على "التحقق بخطوتين".

إذا كان لديك أطفال، تحدث إليهم في مرحلة مبكرة عن السلامة على الإنترنت مع تحديد قواعد أساسية لاستخدامهم الإنترنت

من  المهم تعليم الأطفال أساسيات السلامة واستخدام الإنترنت قبل منحهم أي جهاز إلكتروني. وكخطوة أولى، يمكن الاطلاع إلى منهاج "أبطال الإنترنت" المتوفر حالياً على الإنترنت، يهدف إلى تعليم الأطفال كيفية البقاء بأمان على الإنترنت: كيفية إعداد كلمات مرور قوية، وتحديد الأشياء المناسبة لمشاركتها عبر الإنترنت، وكيفية اكتشاف عمليات الخداع الإلكترونية، ومتى يجدر بهم استشارة شخص بالغ وموثوق به. كما يمكنهم تعزيز جميع هذه الجوانب من خلال المشاركة بلعبة عالم الإنترنت.

وبعد السماح لهم بتصفح الإنترنت، سيكون من الجيد أيضاً أن تحدد لهم بعض القواعد الأساسية التي تضبط استخدامهم للإنترنت. وفي حال كان أطفالك يستخدمون جهاز Android أو Chromebook، يمكنك استخدام تطبيق Family Link لمزايا إضافية مثل إدارة إعدادات حساب Google، أو الموافقة على التطبيقات والمواقع الإلكترونية التي يمكنهم استخدامها أو حظرها، وضبط مدة استخدامهم للهواتف. لمعرفة المزيد، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني google.com/familylink

خلفية عامة

غوغل

شركة غوغل (بالإنجليزية: Google) هي شركة عامة أمريكية تربح من العمل في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل البريد الإلكتروني. يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة شبكات التواصل الاجتماعي التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، علاوة على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة.
يقع المقر الرئيسي للشركة في مدينة "ماونتن فيو" بولاية كاليفورنيا. وقد وصل عدد موظفيها في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفاً.
تأسست هذه الشركة على يد كل من "لاري بيدج" و"سيرجي برن" عندما كانا طالبين بجامعة "ستانفورد". في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة ملك لعدد قليل من الأشخاص. وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب عام ابتدائي، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 بليون دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 بليون دولار أمريكي. وبعد ذلك واصلت شركة Google ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات عديدة جديدة. وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المراكز الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة "فورتشن"، كما فازت بصفتها أقوى العلامات التجارية في العالم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن