نمو السياحة البحرية دفعة قوية باتجاه تعزيز تنافسية الإمارات عالمياً

بيان صحفي
منشور 25 أيلول / سبتمبر 2017 - 09:56
معالي عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة "الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية" ليصار إلى نشرها مع الخبر
معالي عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة "الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية" ليصار إلى نشرها مع الخبر

أكّد معالي الدكتورعبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة "الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية"، بأنّ نمو قطاع السياحة البحرية في الآونة الأخيرة يعكس المستوى الريادي الذي وصلت إليه دولة الإمارات باعتبارها واحدة من أفضل الدول عالمياً في مؤشرات الموانئ البحرية. ولفت معاليه إلى أنّ هذا النمو المطّرد يمثل دفعة قوية لملف ترشح الدولة لعضوية مجلس "المنظمة البحرية الدولية" (IMO) ضمن الفئة "ب"، في خطوة لتعزيز دور الدولة في دعم مسار تطوير القطاع البحري العالمي من خلال المشاركة في وضع وإنفاذ الأنظمة والقوانين الناظمة للقطاع البحري.

وأشار معاليه إلى أنّ نمو أعداد الرحلات البحرية في الموانئ الإماراتية يعزز مكانة القطاع البحري المحلي كلاعب محوري على الخارطة البحرية العالمية. وأضاف: "تولي دولة الإمارات أهمية كبيرة للقطاع البحري بكافة جوانبه، وعلى وجه الخصوص السياحة البحرية، التي يتنامى دورها باطراد في تطوير التجمع البحري المحلي، لتبرز كإحدى العوامل الدافعة لعجلة النمو الاقتصادي وتعزيز القطاع السياحي وتحفيز التنويع الاقتصادي. وتشهد البنية التحتية السياحية في الدولة توسعاً سريعاً لاستيعاب التدفق المتنامي لسياح الرحلات البحرية، في الوقت الذي يجري فيه تنفيذ مشاريع طموحة لتحسين جودة البنى التحتية للموانئ، الأمر الذي يشجع كبرى خطوط الشركات العالمية على إدارة عملياتها التشغيلية وتسيير رحلات بحرية عبر الموانئ المحلية، في تأكيد قوي على المكانة المتنامية للدولة كوجهة متميزة للسياحة البحرية."

وتبرز إمارة أبوظبي باعتبارها وجهة مفضلة للسياحة البحرية، حيث يحتضن ميناء زايد "محطة أبوظبي للسفن السياحية"، والتي تعتبر المحطة الأحدث من نوعها في المنطقة والمنفذ المثالي للمسافرين القادمين بحراً إلى أبوظبي. كما تحتضن الإمارة أيضاً عدداً من أهم مشغلي الرحلات البحرية والذين يتخذون من ميناء أبوظبي مقراً لهم. ونفذت أبوظبي سلسلة من المبادرات الرامية إلى

تطوير قطاع السياحة البحرية، الذي بات يشكل أحد مرتكزات استراتيجيتها للتنويع الاقتصادي، حيث تمّ في نهاية العام الماضي افتتاح شاطئ جزيرة صير بني ياس في المنطقة الغربية أمام السفن السياحية، ليصبح محطة التوقف الشاطئية الوحيدة للرحلات البحرية في منطقة الخليج العربي. وتتواصل اليوم مسيرة تطوير وتوسيع وتحديث المرافق ذات الصلة بالسياحة البحرية، فضلاً عن عقد شراكات استراتيجية مثمرة مع خطوط الرحلات البحرية، الأمر الذي من شأنه أن يدفع عجلة نمو قطاع الرحلات البحرية في الأعوام المقبلة.

وشهدت دبي ارتفاعاً ملموساً في أعداد السياح البحريين والرحلات البحرية بمعدل 15% و18% على التوالي خلال موسم السياحة البحرية 2016-2017، مدعومةً بأكبر وأحدث مرفق موانئ في الشرق الأوسط مخصص لخدمة السياحة البحرية على مساحة 36500 متر مربع في ميناء يمتد على مسافة 2200 متر. وتعتبر السياحة البحرية من القطاعات التي بدأت تساهم بصورة مباشرة في تعزيز قدرات القطاع السياحي المحلي، تحقيقاً لـ "رؤية دبي السياحية 2020". ويستقبل "ميناء راشد" حالياً حوالي 650 ألف سائح بحري، في ظل الجهود الحثيثة لاستقبال مليون سائح بحري في الإمارة بحلول عام 2020. ومن المتوقع أن يساهم افتتاح خطين ملاحيين جديدين، هما "نورويجيان كروز لاين" و"ثومسن كروزس"، في تحقيق زيادة قدرها 18% في عدد الرحلات البحرية في دبي. وتحتضن الإمارة حالياً ما يزيد عن 23 شركة عالمية رائدة في مجال تسيير الرحلات البحرية، 6 منها ترسو في دبي، ما يعزز مكانتها المتنامية كمقصد رئيس للسياح الدوليين القادمين عبر الرحلات البحرية.

وتخطو الإمارات الأخرى خطوات مماثلة على درب تعزيز نمو السياحة البحرية، مع الجهود المتواصلة لتطوير الموانئ سعياً وراء الإسهام في ترسيخ المكانة العالمية الرائدة للدولة على صعيد الموانئ. وتتواصل المشاريع الطموحة حالياً لتحديث البنية التحتية وتطوير الخدمات التي من شأنها استقطاب كبرى مشغلي الرحلات البحرية لإدارة عملياتهم التشغيلية من الإمارات.

ويجدر الذكر بأنّ دولة الإمارات تنافس 12 دولة على 10 مقاعد في عضوية مجلس "المنظمة البحرية الدولية" (IMO) ضمن الفئة "ب" لإضافة المزيد من القيمة إلى قطاع النقل والشحن البحري والتجارة والسياحة البحرية، مدعومةً بمزايا تنافسية بما فيها البنية التحتية المتطورة التي تشمل 20 من الموانئ الرائدة في العالم، بما فيها "ميناء جبل علي"، في الوقت الذي تشهد فيه حركة مرور وقدوم السفن في الموانئ الإماراتية زيادة مستمرة. وتستضيف الدولة عدداً من أهم الفعاليات الخاصة بالقطاع البحري، وعلى رأسها "منتدى سي تريد الشرق الأوسط" الذي يستقطب كبار مسؤولي شركات الرحلات البحرية والعديد من الهيئات السياحية وشركاء القطاع ووكالات السياحة والسفر العالمية.

خلفية عامة

المجلس الوطني الاتحادي

عرف شعب الإمارات ومارس الشورى كنهج أصيل للعلاقة بين الحاكم والمواطنين منذ عقود طويلة قبل قيام الاتحاد، حيث شكل مجلس الحاكم أحد الأماكن التي يتم فيها تبادل الرأي والمشورة حول مختلف الأمور والوسائل، والاستماع إلى مشاكل وهموم المواطنين وتلبية متطلباتهم. وكان من الطبيعي ومع إعلان قيام دولة الاتحاد أن يتم إنشاء المجلس الوطني الاتحادي ليكون السلطة الاتحادية الرابعة من حيث الترتيب في سلم السلطات الاتحادية الخمس المنصوص عليها في الدستور وهي: " المجلس الأعلى للاتحاد، رئيس الاتحاد ونائبه، مجلس وزراء الاتحاد، المجلس الوطني الاتحادي، القضاء الاتحادي ". وبدأت مسيرة المجلس الوطني الاتحادي وعقد أولى جلساته بتاريخ 2/12/1972 يساهم في عملية التنمية المستدامة وتأسيس علاقة متميزة بين السلطات الاتحادبة من خلال مشاركته في مناقشة وإقرار التشريعات، ومناقشته لقضايا المواطنين واحتياجاتهم، كما عزز فاعلية مختلف الأجهزة التنفيذية وتعزيز الاستثمار في مجالات التنمية البشرية والبنية التحتية، وتطوير آليات المشاركة السياسية وغيرها

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن