هواوي: شاشة العرض الكاملة بين الماضي والحاضر والمستقبل

بيان صحفي
منشور 19 آذار / مارس 2018 - 12:12
 تستثمر هواوي جزءاً كبيراً من عائدات مبيعاتها السنوية في جهود الأبحاث والتطوير، وأقامت 16 مركزاً متميزاً للأبحاث حول العالم.
تستثمر هواوي جزءاً كبيراً من عائدات مبيعاتها السنوية في جهود الأبحاث والتطوير، وأقامت 16 مركزاً متميزاً للأبحاث حول العالم.

يمكن تحديد ملامح قطاع الهواتف الذكية بشكلٍ أساسي من خلال التطور المستمر والسريع للخواص الوظيفية التكنولوجية، فسرعان ما تحولت تكنولوجيا شاشة العرض الكاملة، على سبيل المثال، من مجرد كونها توجهاً صاعداً إلى عنصر أساسي في تصميم الهواتف الذكية المتميزة. وبرز ذلك بشكل واضح خلال الأشهر الـ 12 الماضية؛ وشهد دخول عام 2018 إطلاق شاشة العرض الكاملة 2.0، والتي تمتاز بحواف أكثر رقّة من ذي قبل.

ويعتبر ’هواوي نوفا 3 إي‘ النموذج الجديد من الهواتف الذكية التي تمتاز بشاشة العرض الكاملة 2.0 من هواوي، والتي تتألق بمظهرها العصري وتتيح للمستخدمين تجربة مشاهدة استثنائية. ويعود الفضل في ذلك كله إلى أنشطة الاستثمار المستمرة التي تخوضها هواوي في مجال الأبحاث والتطوير، مما سمح لها بالتغلب على العديد من التحديات التقنية وصولاً لتحقيق أحدث ما توصل إليه تصميم شاشات العرض الكاملة من حيث الجمال والأداء رفيع المستوى.

من ’مايت 10‘ إلى ’نوفا 3‘: تكنولوجيا شاشة العرض الكاملة للجميع

من خلال سلاسل أجهزتها ’مايت‘ و’بي‘ و’نوفا‘، تتيح هواوي هواتف ذكية مع تصاميم تلائم المستخدمين من رجال الأعمال، وعشاق الموضة والشباب الطموحين على التوالي. وتم ابتكار كل واحد من خطوط المنتجات هذه لتوفير التصاميم والخواص الوظيفية التي تتطلبها السوق المستهدفة.

وفي النصف الأخير من عام 2017، أصبحت شاشات العرض معدومة الحواف نقطة نقاش رئيسية في القطاع، مدفوعة بطلب المستهلكين للحصول على شاشات أكبر والاستمتاع بتجارب أكثر تميزاً. وسارعت هواوي للاستجابة إلى هذه المتطلبات وتلبيتها عبر إطلاق أول أجهزتها والاعتماد على شاشات العرض الكاملة في هواتف ’هواوي مايت 10‘ و’هواوي نوفا 2 آي‘. وكان ذلك بمثابة نقطة تحول مهمة، حيث نمت شاشات العرض الكاملة منذ ذلك الحين لتتحول إلى عامل بيع رئيسي للعملاء، ما شجع هواوي على تطوير هذه التقنية ودمجها في نطاق أوسع من المنتجات.

وبالاعتماد على التطبيقات المصممة خصيصاً ومزايا التصميم التي حققت أقصى استفادة ممكنة من شاشة العرض الكاملة 2.0، يتيح هاتف ’هواوي نوفا 3 إي‘ الذي تم إطلاقه مؤخراً تجربة مستخدم أفضل من ذي قبل. ولم تنته قصة شاشات العرض الكاملة عند هذا الحد، إذ تواصل هواوي تطوير هذه التكنولوجيا لابتكار تشكيلة موسعة من الأجهزة التي تتيح فوائد شاشات العرض عديمة الحواف.

شاشة العرض الكاملة المتطورة توفر تجربة مستخدم متطورة

تتخطى المزايا الخاصة بهاتف ’هواوي نوفا 3 إي‘ كونها مجموعة من الترقيات البسيطة للأجهزة. وتم تضمين العديد من التقنيات المحددة بشاشات العرض الكاملة لتوفير نمط أكثر حداثة وسهولة في الاستخدام وبشكل يحقق الانسجام الأمثل مع احتياجات المستهلكين الشباب.

وتمتاز هواتف ’هواوي نوفا 3 إي‘ الذكية بتصميم سلس ذي حواف مدوّرة على منطقة الشاشة والحواف الخارجية، مما يعزز  معدل قياس الشاشة إلى الجسم، ويتوافق مع هوية تصميم الجهاز ذي الحواف المدوّرة. وقد تبدو هذه الخواص بمثابة تعديلات بسيطة على السطح، ولكن الواقع العملي يؤكد نجاح هواوي في التغلب على تحديات هندسية مهمة مكّنتها من تحقيق هذه النتيجة المتميزة.

وعلاوة على ذلك، اعتمدت هواتف ’هواوي نوفا 3 إي‘ على ميزات تصميم جديدة مثل الشق الذي لا يتخطى قياسه 18 ملم، بانخفاض 50% تقريباً مقارنة بالشق قياس 34.6 ملم في هواتف ’آي فون إكس‘. وأدى ذلك إلى تحقيق نسبة العرض إلى الارتفاع 19:9، وشاشة يمكنها إظهار المزيد في آن معاً، مما يعزز  روعة تجارب المشاهدة سواء عند الاستمتاع بالألعاب، أو القراءة، أو مشاهدة مقاطع الفيديو.

ومع استمرار سلوكيات المستخدم بالتوجه نحو الاستهلاك وإنشاء محتوى أكثر للوسائط المتعددة، سيزداد طلب المستهلكين للحصول على شاشات أكبر حجماً، مما سيدفع البائعين في نهاية المطاف نحو تزويد جميع منتجاتهم بشاشات العرض الكاملة. ومن شأن التزام هواوي بالحفاظ على ريادتها في مجال تكنولوجيا الشاشات أن يكفل للشركة ومستخدميها مستقبلاً كبيراً ومشرقاً وواضحاً كما هي الحال مع شاشاتها المتميزة للعرض الكامل 2.0 على أجهزة هواوي نوفا 3 إي‘.

حول مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين

تعتبر مجموعة هواوي « Huawei » لأعمال المستهلكين واحدة من ثلاث مجموعات أعمال منضوية تحت مظلة شركة "هواوي"، وتوفر مجموعة من المنتجات بما فيها أجهزة الهواتف المتحركة، والأجهزة القابلة للارتداء، والأجهزة اللوحية، والحواسيب المحمولة. وتتوافر منتجات وخدمات "هواوي" في أكثر من 170 بلداً، وتستخدم من قبل ثلث سكان العالم. وفي عام 2016، حلت المجموعة في المرتبة الثالثة في العالم من حيث حجم شحنات الهواتف المتنقلة.

وقد انعكس النمو السنوي الكبير الذي تحققه الشركة في النهوض الكبير الذي حققته علامة هواوي الذي جعلها واحدة من العلامات التجارية الرائدة على مستوى العالم. ففي عام 2017، احتلت هواوي المرتبة  49 ضمن قائمة ’براندز‘ لأفضل 100 علامة تجارية عالمية، والمرتبة 88 ضمن قائمة ’العلامات التجارية الأكثر قيمة لعام 2017‘ والتي أصدرتها مجلة ’فوربس‘، والمرتبة 40 ضمن قائمة أكثر 500 علامة تجارية قيمة في العالم لعام 2017، والتي تصدرها مؤسسة ’براند فاينانس‘. كما أشار تصنيف قائمة ’فورتشن 500‘ للعام الحالي إلى ارتقاء هواوي إلى المرتبة 83 في التصنيف، محققة قفزةً كبيرةً بعد احتلالها للمركز 129 ضمن قائمة العام الماضي، مع إيرادات بلغت 78.51 مليار دولار أمريكي، الأمر الذي خولها الوصول إلى قائمة أهم 100 شركة عالمية حسب ’فورتشن 500‘ للمرة الأولى.

وانطلاقاً من كونها شركة رائدة في مجال التكنولوجيا، تستثمر هواوي جزءاً كبيراً من عائدات مبيعاتها السنوية في جهود الأبحاث والتطوير، وأقامت 16 مركزاً متميزاً للأبحاث حول العالم،  بما في ذلك مركز هواوي لأبحاث الجمال في باريس. كما أنشأت هواوي مركزاً جديداً للأبحاث والتطوير في ’مختبر ماكس بيريك للابتكار‘ في مدينة فِتسلار في ألمانيا، حيث تتشارك هواوي وشركة ’لايكا‘ في مجال الأبحاث التكنولوجية لتطوير كاميرات الأجهزة المحمولة وجودة الصور.

خلفية عامة

هواوي

شركة هواوي من كبريات الشركات المتخصصة في إنتاج شبكات الجيل القادم من شبكات الاتصالات، والشركة ملتزمة بتوفير المنتجات والخدمات والحلول المبتكرة والمخصصة لإيجاد قيمة بعيدة المدى لعملائها ومساعدتهم في تحقيق إمكانيات نموهم. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ديانا كدان
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن