هيئة الأغذية والعقاقير الامريكية تٌرخص لأول نظام هجين من نوعه للتصوير المقطعي بإنبعاثات البوزيترون والرنين المغناطيسي من فيليبس

بيان صحفي
منشور 05 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 10:48
نظام Ingenuity TF PET/MR
نظام Ingenuity TF PET/MR

أعلنت شركة رويال فيليبس للإلكترونيات، عن حصولها على ترخيص 510 (k) من هيئة الأغذية والعقاقير الأمريكية FDA، لتسويق نظام Ingenuity TF PET/MR، والذي يعد أول نظام هجين من نوعه يتاح في الأسواق للتصوير المقطعي بإنبعاثات البوزيترون (الإلكترونات الإيجابية) والرنين المغناطيسي، لكامل جسم الإنسان. ومن المقرر أن يضع هذا النظام الجديد والمتطور، قواعدا جديدة لآليات ممارسة الطب في المستقبل، من خلال مساعدة الإخصائيين العياديين والباحثين، على إستكشاف أدوية وعلاجات جديدة ومتخصصة لعلاج أمراض الأورام والقلب والأعصاب. وسيتم عرض نموذج إختباري للنظام الجديد خلال معرض ومؤتمر الصحة العربي، الذي يقام بمركز دبي التجاري العالمي، في الفترة من 23 إلى 26 يناير 2012. 

وقد ساد في السابق إعتقاد بعدم إمكانية الجمع بين التصوير المقطعي بإنبعاثات البوزيترون والتصوير بالرنين المغناطيسي، إلا أن فيليبس نجحت في التغلب على كم هائل من العقبات الفنية، عبر التقنيات المتطورة، لتقدم فئة جديدة من أنظمة التصوير الهجينة، التي ستفتح آفاقا جديدة في عالم التصوير بالأشعة، حيث تم تصميم النظام الجديد ليوفر منصة فائقة التطور، يمكن إستخدامها مستقبليا، عبر تسهيل عملية إضافة التقنيات الجديدة، بمجرد توفرها. 

وقال الدكتور زاهي فياض، بروفيسور الأشعة والطب (أمراض القلب)، ومدير معهد الرصد التحليلي والجزيئي بكلية ماونت سيناي للطب :"أظهرت الدراسات حول نظام Ingenuity TF PET/MR، أن الجمع بين وظيفتي التصوير المقطعي بإنبعاثات البوزيترون والتصوير بالرنين المغناطيسي، عاليتي الدقة، يسهم في توفير صور تشخيص أشعة عالية الجودة. ومن المقرر أن يكون نظام Ingenuity TF PET/MR مفيدا للممارسين العياديين نظرا لما يوفره من صور تشريحية فائقة الدقة، يمكن الحصول عليها عند الدمج بين أشعة التصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي والمعلومات الأيضية (التمثيل الغذائي) الناتجة عن التصوير المقطعي بإنبعاثات البوزيترون".

وقد أظهرت الحالات العيادية بالفعل مزايا إمكانية تركيب صور التصوير المقطعي بإنبعاثات البوزيترون على صور أشعة الرنين المغناطيسي، للمساعدة في تعقب وجود خلل بوظائف أعضاء الجسم المختلفة، وهو الأمر الذي لم يكن ممكنا في السابق، نظرا لإجراء الدراستين في أوقات مختلفة، في ظل ظروف وحالات مرضية مختلفة. وبالإضافة إلى إمكانية توسيع الآفاق العيادية كأداة بحثية متطورة، يمكن أيضا إستخدام النظام كإطار عيادي، لدعم دورة الرعاية الكاملة للمريض، منذ لحظة الإكتشاف والتشخيص وحتى إدارة الأمراض المزمنة. 

ويضم النظام الجديد تقنيات فيليبس الخاصة والمتطورة من طراز Time-of-Flight (TOF) technology و Astonish TF، وهى تقنية لأجهزة التصوير المقطعي بإنبعاثات البوزيترون، تم تصميمها لتحسين جودة الصور عبر تقليص مستوى الضوضاء وزيادة مستوى الحساسية. كما أن الجهاز مزود بوظيفة الدقة العالية للأنسجة اللينة لأشعة الرنين المغناطيسي 3T ، لتصوير الأمراض خلال تكاثرها في الأنسجة اللينة. وفي دليل على مدى ما يتمتع به النظام الجديد من إبتكار، إختاراته جريدة وول ستريت جورنال، في المرتبة الثانية ضمن فئة الأجهزة الطبية، لجوائزها السنوية للإبتكار التقني 

من جانبه قال السيد جين ساراجنيس، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي لأنظمة التصوير الإشعاعي في فيليبس للرعاية الصحية :"على مدار السنين، ساعد تقديم تقنيات طبية جديدة للتصوير بالأشعة، في توسعة نطاق الآفاق العيادية، حيث يعد نظام Ingenuity TF PET/MR المتطور، المنصة التي ستظل دوما متطورة تقنينا، مع مواصلتها مسيرة التطور مع الوقت، لتوفير قيمة بحثية وعيادية راسخة، مما سيغير الطريقة التي يتم بها ممارسة الرعاية الصحية في المستقبل". 

ومن المقرر أن تحتضن مستشفيات جامعة مونت سيناي، في كليفلاند، أول نظام هجين مدمج للتصوير المقطعي بإنبعاثات البوزيترون (الإلكترونات الإيجابية) والرنين المغناطيسي، لكامل جسم الإنسان، من فيليبس، بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث يضيف البروفيسور زاهي فياض :"نحن مهتمون بشكل خاص بنظام Ingenuity TF PET/MR، نظرا لتوقعنا ان يوفر هذا الخليط، فهما أكثر تطورا للعمليات التي تحدث داخل الأوعية الدموية".

ويعد نظام Ingenuity TF PET/MR من فيليبس، والذي تم تدشينه رسميا في العام 2007، أحد ثمار إستثمارات الشركة المتواصلة في مجال بحوث وتطوير الرعاية الصحية، على الرغم من الأزمة الإقتصادية ، حيث يعد نظام Ingenuity TF PET/MR تجسيدا للتصوير الهجين، وهو التوجه الكبير الذي يعد أحد عوامل نمو حجم عمليات التصوير بالأشعة. وكانت فيليبس الشركة الأولى التي تقدم نظاما للتصوير المقطعي بإنبعاثات البوزيترون والرنين المغناطيسي إلى الأسواق، مع حصولها على إعتماد CE Mark في أوروبا خلال يناير 2011. ومع حصول الشركة على موافقة هيئة الأغذية والعقاقير الأمريكية FDA، يمكن حاليا تسويق النظام في واحدة من أضخم أسواق الرعاية الصحية في العالم. 

وقامت فيليبس حتى الآن ببيع 13 وحدة من النظام الجديد عالميا، كما قامت بالفعل بتركيب أنظمة في كلية مونت سيناي للطب بالولايات المتحدة الأمريكية وجامعة جنيف في سويسرا و هيلمهولتز زينتروم بريزدن-روزيندورف HZDR في بريزدن بألمانيا، والمركز الوطني لبحوث أمراض الأوعية القلبية CNIC بمدينة مدريد الإسبانية وجامعة بوسان الوطنية في كوريا، كما سيتم تركيب النظام الجديد خلال شهر ديسمبر 2011، بمستشفيات جامعة كايس ويسترن ريزيرف يونيفرستي، بولاية كليفلاند الأمريكية.

خلفية عامة

فيليـبس

تأسست فيليبس في 15 مايو 1891 على يد غيرارد فيليبس، وهي شركة إلكترونيات عالمية، ويقع مركزها الرئيسي في هولندا، وتوظف 121,700 موظفاً، أما عن المبيعات فقد بلغت 27 بليون يورو في عام 2006، ولدى الشركة رصيد كبير من براءات الاختراع يبلغ 80,000 علامة مسجلة وهو الرقم الذي يبرهن على الطبيعة الابتكارية للشركة.
لدى فيليبس مكاتب وفروع في أكثر من 60 دولة حول العالم، وتتخصص في حلول الإضاءة الفعالة والعناية الشخصية والأجهزة المنزلية وكذلك الإلكترونيات الاستهلاكية، وهي شركة رائدة عالمياً في منتجات وأجهزة التشخيص الطبي وأنظمة رصد المرضى.

المسؤول الإعلامي

الإسم
ياسر فتحي
فاكس
+971 (0) 4 342 3583
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن