واحة دبي للسيليكون تستعرض أبرز معالم سيليكون بارك وتطبيقاته الذكية

بيان صحفي
منشور 02 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 06:52
قامت سلطة واحة دبي للسيليكون باستعراض مبادرات المدينة الذكية الخاصة بها التي نجحت في تطبيقها في واحة دبي للسيليكون
قامت سلطة واحة دبي للسيليكون باستعراض مبادرات المدينة الذكية الخاصة بها التي نجحت في تطبيقها في واحة دبي للسيليكون

أعلنت سلطة واحة دبي للسيليكون، الهيئة التنظيمية لواحة دبي للسيليكون، المدينة الحرة التكنولوجية المتكاملة، اليوم عن مشاركتها الخامسة عشرة في أسبوع جيتكس للتقنية 2017، الفعالية الأكبر والأبرز في قطاع التكنولوجيا على مستوى المنطقة والتي تقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة بين 8 -12 أكتوبر.

وستقوم سلطة واحة دبي للسيليكون خلال مشاركتها عبر جناحها في قاعة زعبيل رقم ZB20 بتسليط الضوء على مشروع سيليكون بارك الذي يعد أول المدن الذكية في دبي ويقام على مساحة 150 ألف متر مربع وبتكلفة تقدر بنحو 1.3 مليار درهم. كما ستتيح هذه المشاركة للجمهور والعملاء وصنّاع القرار والخبراء والمهتمين تجربة فريدة للاطلاع على أهم معالم المشروع حيث استثمرت واحة دبي للسيليكون 100 مليون درهم لتوفير خدمات وتطبيقات ذكية، وسيتم تزويده بمجموعة واسعة من خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصال ومن ضمنها البنية التحتية الذكية وخدمات المرافق والمجمعات الذكية وحلول السلامة والأمان. كما ستقدم السلطة عبر منصتها كافة المعلومات المتعلقة بمبادرات المدينة الذكية الخاصة بها، إلى جانب الإجابة عن استفسارات الزوار من خلال ممثليها المتواجدين طيلة أيام أسبوع جيتكس للتقنية.

كما ستقوم سلطة واحة دبي للسيليكون باستعراض مبادرات المدينة الذكية الخاصة بها التي نجحت في تطبيقها في واحة دبي للسيليكون والبالغ عددها 21 مبادرة في جناحي حكومة دبي الذكية رقم S2 ورقم S3 A21.

وتعليقاً على المشاركة قال المهندس معمر الكثيري، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الهندسية والمدينة الذكية في سلطة واحة دبي للسيليكون: "في كل عام تتعزز أهمية أسبوع جيتكس للتقنية خاصةً في ظل التحولات التكنولوجية الكبرى التي يشهدها العالم، حيث بدأت كافة القطاعات تعتمد بشكل متزايد على التقنيات الحديثة في تسيير أعمالها مما سيؤثر على تشكيل ملامح سوق العمل وسيؤدي إلى ظهور وظائف جديدة واختفاء أخرى. لذا تحرص سلطة الواحة على أن تتواجد كل عام في هذا الحدث الأبرز ضمن نطاق عمل سلطة الواحة والتواصل بشكل مباشر مع الجمهور، والعملاء، وصنّاع القرار والخبراء والمهتمين من أجل تبادل الأفكار وطرح المبادرات وتقديم حلول مبتكرة لمواكبة عملية التطور المتسارعة في قطاع التكنولوجيا".

وأضاف: "لدولة الإمارات دور كبير في بلورة وتشكيل أفكار وتوجهات حقبة تاريخية جديدة تقودها التكنولوجيا، ونحن في سلطة واحة دبي للسيليكون نسعى لتهيئة المناخ الملائم والبنية التحتية المناسبة لدعم ريادة الأعمال والابتكارات وتطوير التكنولوجيات بما ينسجم مع أجندة الحكومة الرامية إلى نشر الخير والرفاهية والتطور في دولتنا والعالم، ونؤكد على استمرارنا في العمل على تقديم مشاريع ومبادرات نوعية تضاف إلى قصة النجاح التي حققناها منذ إنشاء الواحة وإلى اليوم".

تجدر الإشارة إلى أن سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون، أزاح الستار عن اللوحة التذكارية لـ"سيليكون بارك" ووضع حجر الأساس للمشروع خلال شهر فبراير من عام 2017، وتتواصل الجهود لإنجاز كافة الأعمال الإنشائية الخاصة به مع بداية الربع الأول من عام 2019. وتم تصميم المشروع ليكون وجهة أساسية لاستقطاب الشركات التكنولوجية الكبيرة والناشئة من مختلف أنحاء العالم، وحاضنة للابتكار والتطوير التقني في مجال الإدارة والتسويق والخدمات، والمكان الأمثل لتلبية احتياجات المقيمين فيه من الزوار ورجال الأعمال والعائلات.

ويمثل المشروع ترجمةً لمفهوم المدينة الذكية المتكاملة، ويجسد عبر مكوناته أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات، بما في ذلك المجتمع المتلاحم، والمجتمع الآمن، والبيئة المستدامة. كما سيعمل المشروع على توظيف حلول ذكية تخدم المرافق الأساسية داخله كالنقل، والشحن الكهربائي، وسيستفيد سيليكون بارك من موارد الطاقة المتجددة، وسيطبق تدابير تعزز من كفاءة استهلاك الطاقة.

وتتضمن الخدمات الذكية في المشروع مركزاً للتحكم والسيطرة يعمل على جمع وتحليل المعلومات والبيانات من خلال أجهزة الاستشعار والمجسات المتواجدة في موقع المشروع ليتم بناء عليها تشغيل وإدارة هذه الأجهزة بأفضل صورة لضمان تقديم أفضل الخدمات الذكية للعاملين والقاطنين والزوار وأنظمة فائقة التطور في الوحدات السكنية يتم التحكم بها عن بُعد للتحكم بالإضاءة والتكييف والنوافذ والستائر. كما تتضمن توفير منصتين اختباريتين للمشاريع والخدمات الذكية والتكنولوجيا والابتكار وأنظمة إضاءة ذكية مجهزة بأنظمة استشعار تتفاعل مع الحركة المرورية للمركبات والأفراد وعدادات المياه والكهرباء الذكية وأجهزة استشعار ذكية لقياس مستوى التلوث والضجيج وألواحاً شمسية ونوافذ بزجاج مزدوج لتقليل امتصاص الحرارة وبالتالي تقليل استهلاك الطاقة.

كما يتوافق المشروع مع معايير البناء الأخضر في الدولة حيث تم استخدام مواد بناء اقل استهلاكا للطاقة، كما تم اعتماد معايير تهدف لتقليل انتاج الملوثات الصلبة والسائلة والغازية ويوفر لساكنيه كل وسائل الراحة الممكنة بالاعتماد على وسائل طبيعية، وسيكون مجمعاً خالياً من المركبات، حيث يتم الاعتماد على وسائل ومركبات تعمل بالطاقة الكهربائية مما يساعد على التقليل من الانبعاثات الكربونية، ويستفيد المشروع من موارد الطاقة المتجددة وسيطبق تدابير تعزز من كفاءة استهلاك الطاقة.

ويحتوي المشروع على منصات شحن الأجهزة الذكية في الشارع ومظلات باصات ذكية تتوفر فيها خدمة الإنترنت المجاني وخدمة تعبئة رصيد الهواتف المتحركة، وخدمة دفع فواتير الجهات الحكومية والخاصة في داخل الدولة وخارجها، وخدمة شحن الهواتف المتحركة، إضافة إلى جهاز (الكيوسك الذكي)، وشاشات تفاعلية للدعاية والإعلان، فضلا عن توفير محطات الشحن الكهربائية للمركبات للقاطنين والعاملين في الواحة.

أما بالنسبة لاستعراض الحلول الذكية والبالغ عددها 21، تتضمن هذه الحلول شهادة الدبلوم في السعادة المؤسسية، البرنامج الأول من نوعه الذي أطلقته سلطة الواحة وجامعة روتشستر للتكنولوجيا في دبي بالتعاون مع مكتب مدينة دبي الذكية وشركة جالوب العالمية للاستشارات وإدارة الأداء، ونظام الري الذكي لترشيد استهلاك المياه، والذي يهدف إلى خفض مستويات الاستهلاك الحالي والتكاليف التشغيلية ذات الصلة بالواحة بنحو 40%، وكذلك عرض لأداء الطائرات دون طيار التي توظفها الواحة ضمن برنامج المراقبة الأمنية الذكية للمباني والمرافق والمنشآت، وبرنامج بوابة الإمارات لابتكارات الجيل الخامس، وهو برنامج مشترك بين سلطة واحة دبي للسيليكون وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة "دو" ويهدف إلى جمع المؤسسات التقنية والأكاديمية البحثية في الإمارات، بالإضافة إلى مزودي حلول تقنية الاتصالات العالميين للتعاون في تطوير شبكة الجيل الخامس للاتصالات المتحركة وحلول إنترنت الأشياء المدمجة في شبكات الاتصالات. بالإضافة إلى حلول ومبادرات ذكية أخرى تنفذها الواحة عبر شراكات استراتيجية مع أبرز مؤسسات القطاعين العام والخاص.

جدير بالذكر أن واحة دبي للسيليكون مملوكة بالكامل من قبل حكومة دبي، وتنشط كمجمع تكنولوجي يعمل كمنطقة حرة للشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة التي تسعى إلى تأسيس مقرات لها في دبي.

خلفية عامة

سلطة واحة دبي للسيليكون

تنشط واحة دبي للسيليكون، المملوكة بالكامل لحكومة دبي، كمنطقة حرة ضمن موقع استراتيجي على شارع الإمارات. وتمتد على مساحة 7.2 كيلو متراً مربعاً، وتضم أبراجاً مكتبية رفيعة المستوى، ومنشآت للأبحاث والتطوير، ومناطق صناعية، ومؤسسات تعليمية، ووحدات سكنية راقية، وفـلل، وفنادق، ومراكز للرعاية الصحية، إلى جانب تشكيلة واسعة من المرافق والتسهيلات المتطورة التي تساهم في تعزيز حيوية البيئة التجارية والاجتماعية ضمن واحة دبي للسيليكون. كما توفر الواحة حوافز وميزات متكاملة لشركات الأعمال من ضمنها تملك كامل للمشاريع وبنية أساسية متطورة في مجال تكنولوجيا المعلومات ستتيح للشركات إمكانية مباشرة عمليات التشغيل بأسرع وقت.

معلومات للتواصل

سلطة واحة دبي للسيليكون
شارع أكاديميك سيتي
ص.ب 6009
دبي، الإمارات العربية المتحدة
فاكس
+971 (0) 4 501 5151
البريدالإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
محمود قندل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن