وحدة ان بي اف الإسلامي تنال جائزة أفضل نافذة خدمات مصرفية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لهذا العام في حفل توزيع جوائز أفضل بنك إسلامي لعام 2017 من مجلة ذا بانكر

بيان صحفي
منشور 11 حزيران / يونيو 2017 - 10:13
بلغت قاعدة الأصول منذ بداية عام 2017 حتى هذا التاريخ 3 مليارات ونصف درهم إماراتي.
بلغت قاعدة الأصول منذ بداية عام 2017 حتى هذا التاريخ 3 مليارات ونصف درهم إماراتي.

أعلن اليوم بنك الفجيرة الوطني ش.م.ع أنّ وحدة إن بي أف الإسلامي نالت جائزة أفضل نافذة خدمات مصرفية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لهذا العام في حفل توزيع جوائز أفضل بنك إسلامي لعام 2017 من مجلة ذا بانكر. وتشكّل هذه الجائزة العريقة دليلاً واضحاً على مكانة البنك كمزوّد رائد لمجموعة شاملة من الحلول المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

في عام 2014، أطلق بنك الفجيرة الوطني وحدة الخدمات المصرفية الإسلامية في إماراته الأم الفجيرة، نتيجة تزايد طلب العملاء على هذه الخدمات. وفي عام 2015، وسّع البنك الوحدة لتشمل الخدمات المصرفية الإسلامية للمؤسسات لتلبية متطلبات الشركات التي تبحث عن شريك مصرفي موثوق في الإمارات. ومنذ انطلاقها، حققت وحدة إن بي أف الإسلامي نمواً بوتيرة سريعة بحيث سجّلت عام 2016 دخلاً تشغيلياً بلغ 60.4 ملايين درهم. واثباتاً لهذا النجاح المستمرّ، بلغت قاعدة الأصول منذ بداية عام 2017 حتى هذا التاريخ 3 مليارات ونصف درهم إماراتي. كما بلغ مجموع التمويل الإسلامي والحسابات المدينة وودائع المتعاملين الإسلامية على التوالي 2.1 مليار درهم إماراتي و3.2 ملياراً.

وساهم نهج التمويل المجزأ الذي يتّبعه بنك الفجيرة الوطني في ترسيخ مكانته كبنك الأعمال المفضّل في الإمارات، إذ سعى على مر السنين إلى ابتكار حلول تمويل معدّة حسب طلبات المتعاملين من خلال الجمع بين خبرته في قطاعات مثل التمويل التجاري وإدارة الخزينة، والتركيز على القطاعات المتخصصة مثل الطاقة والصناعات البحرية، والمعادن الثمينة الألماس، وتمويل المعدات، ورائدات الأعمال الإماراتيات.

تعليقاً على الفوز بهذه الجائزة، قال فينس كوك، الرئيس التنفيذي لبنك الفجيرة الوطني: "نفتخر جداً بحصولنا على هذه الجائزة العريقة بعد ثلاث سنوات فقط على إطلاق وحدة إن بي أف الإسلامي. فهي دليل واضح على التقييم الإيجابي الذي نتلقاه من متعاملينا. لقد شهد السوق الإماراتي طلباً متزايداً على الخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية إذ بدأ المسلمون وغير المسلمين يعتبرون هذا النموذج بديلاً قابلاً للحياة عن الخدمات المصرفية التقليدية. وستساهم جهود الحكومة الإماراتية الرامية إلى تعزيز مكانتها كمركز عالمي للتمويل الإسلامي في زيادة الطلب على هذه الخدمات."

وتابع كوك القول: "لطالما ركّزنا في بنك الفجيرة الوطني على توفير حلول مبتكرة تتناسب مع حاجات المتعاملين في المجالات المتخصصة التي نعمل فيها. وتتمثل أولوية البنك الحالية بمتابعة تطوير وحدة إن بي أف الإسلامي لتصبح وحدة متكاملة تشمل مجموعة واسعة من الحلول المصرفية الخاصة بالأفراد والشركات مع الإلتزام بأعلى معايير الحوكمة ومبادئ الشريعة الإسلامية. فنحن نتوق إلى توسيع محفظتنا أكثر، نظراً إلى النجاح الذي حققناه إلى الآن، وتوسيح حضورنا في السوق ومنح قيمة مضافة إلى متعاملينا."

يشار إلى أنّ هذه ليست الجائزة الأولى التي تحصل عليها وحدة إن بي أف الإسلامي في هذا المجال إذ حصدت سابقاً جائزة أفضل نافذة مصرفية إسلامية جديدة في الإمارات في حفل توزيع جوائز المال والأعمال الإسلامية لعام 2016 بعد عامين فقط على إطلاقها. وتعكس هذه الجائزة الأخيرة التزام البنك بدعم طموحات الحكومة بأن تصبح عاصمة الاقتصاد الإسلامي العالمية.

خلفية عامة

بنك الفجيرة الوطني

تأسس بنك الفجيرة الوطني عام 1982، ويقدم البنك خدمات مصرفية كاملة وخبرات متميزة في مجال الأعمال المصرفية والتمويل التجاري، وبفضل خبرات البنك المتراكمة ومعرفته العميقة بسوق الأعمال في إمارة الفجيرة ودولة الإمارات العربية المتحدة، فإن البنك مؤهل لبناء علاقات قوية ومتميزة مع عملائه ومساعدتهم على تلبية احتياجاتهم وتحقيق أهدافهم.

ويضم مساهمو البنك الرئيسيين كلاً من حكومة الفجيرة وحكومة دبي ورجل الأعمال المتميز سعادة السير عيسى صالح القرق.

وقد تم إدراج أسهم بنك الفجيرة الوطني في سوق أبوظبي للأوراق المالية تحت رمز "NBF"، ويمتلك البنك 12 فرعاً يشكلون شبكة تغطي أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
نادين مزرعاني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن