ورشة رياضية حول اللياقة البدنية وفنون القتال في جمارك دبي

بيان صحفي
منشور 28 حزيران / يونيو 2018 - 11:27
أقيمت الورشة في مبنى الدائرة على مدى يومين
أقيمت الورشة في مبنى الدائرة على مدى يومين

نظمت جمارك دبي ممثلة في مركز التدريب الجمركي ورشة عمل رياضية تحت شعار " اللياقة البدنية وفنون القتال" حضرها 20 موظفاً من الدائرة وعدد من موظفي الشركاء الاستراتيجيين، كذلك عدد من أصحاب الهمم من نادي رأس الخيمة لذوي الإعاقة، وهدفت الورشة الرياضية إلى تعزيز اللياقة البدنية للموظفين في سبيل نشر الوعي بينهم بأهمية ممارسة الرياضة، وتشجيعهم على الممارسات الصحية المختلفة في جميع جوانب الحياة، قدم ورشة العمل هيثم الزرعوني موظف بإدارة الاستخبارات الجمركية بدائرة جمارك دبي.

وأقيمت الورشة في مبنى الدائرة على مدى يومين، حيث قدم هيثم الزرعوني شرحاً مفصلاً عن فن الدفاع عن النفس والممتلكات الشخصية، والدفاع عن شخص آخر من الأذى، وكيفية اختيار حركات الصد والهجوم للتصدي لهجمات الخصم حتى لو كانت سريعة وعشوائية، مع الاعتماد على المرونة والسرعة والقوة والثقة بالنفس، والتركيز في سرعة رد الفعل، وهي من المتطلبات الأساسية لتحقيق النجاح في تعلم فنون الدفاع عن النفس، كما اشتملت الورشة على تقوية اللياقة البدنية للمنتسبين وتعزيز قدراتهم الدفاعية، كما تم تدريب المشاركين على أربع أنواع للدفاع عن النفس وهي:" الهاي كيك (high kick) الفول كونتاكت ) الركل للأعلى،"و" نظام اللايت كونتاكت (Light Contact)" ، و"نظام كي ون k1" و هو نمط ياباني للكيك بوكسينغ، و "رياضة المواي تاي أو "البوكس تاي"،  والتي تسمى  بالملاكمة التايلاندية".

وفي ختام الورشة الرياضية، كرّم المدرب هيثم الزرعوني المشاركين من الموظفين والجهات التي ساهمت في إنجاح الورشة الرياضية في جمارك دبي، بالإضافة إلى توزيع قمصان رياضية بيضاء تحمل شعار عام زايد 2018.

الجدير بالذكر أن جمارك دبي نفذت خلال العام 2017 قرابة 12 ورشة تدريبية رياضية للموظفين والشركاء وأصحاب الهمم،  بالإضافة إلى 3 ورش تدريبية رياضية خلال النصف الأول من العام 2018، وتحرص الدائرة على تشجيع موظفيها على تبني العادات الصحية السليمة وعلى رأسها ممارسة الرياضة، وتسعى لدعم الموظفين في المناسبات والمحافل الرياضية، إلى جانب تنظيم الفعاليات الرياضية المتميزة، لتذكير الموظفين لاسيما المفتشين بأهمية الحفاظ على لياقتهم البدنية وبالتالي مظهرهم العام باعتبارهم سفراء لدولة الإمارات ولإمارة دبي أمام القادمين للدولة عبر المنافذ المختلفة للإمارة.

خلفية عامة

جمارك دبي

تُعد جمارك دبي من أقدم الدوائر الحكومية، عُرفت سابقاً باسم "الفرضة" وهي كلمة عربية أصيلة، والفرضة من البحر أي محط السفن. ونظراً لعراقة الجمارك، أطلق عليها البعض "أم الدوائر"، خاصة وأن العديد من الدوائر الحكومية الراهنة اتخذت في السابق مكاتب لها في مبنى الجمارك القديم، وكانت تُموَّل من الإيرادات التي تحصلها الجمارك إلى أن تطورت تلك الدوائر واتخذت لها مبانٍ مستقلة.

مرت الجمارك عبر تاريخها الذي يمتد لأكثر من مائة عام بعدة مراحل إلى أن دخلت بدايات التوجه المؤسسي في عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي رحمه الله، الذي استخدم الدور الأول من مبنى الجمارك مكتباً رسمياً له لإدارة شؤون دبي؛ الأمر الذي يعكس أهمية الجمارك ومكانتها في إمارة دبي التي عرفت واشتهرت بتجارتها وتجارها.

المسؤول الإعلامي

الإسم
يوسف الفيل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن