وزارة المالية في الامارات تشارك في اجتماعات الهيئات المالية العربية المشتركة

بيان صحفي
منشور 11 نيسان / أبريل 2018 - 05:50
خلال اجتماع المؤسسات المالية العربية.
خلال اجتماع المؤسسات المالية العربية.

في إطار سعيها للمساهمة لتعزيز علاقات دولة الإمارات العربية المتحدة مع الدول العربية ومختلف الجهات والمؤسسات المالية الإقليمية والدولية، تشارك وزارة المالية في اجتماعات الهيئات المالية العربية المشتركة والتي انطلق جدول أعمالها في المملكة الأردنية الهاشمية، بحضور وزراء المالية والتخطيط ومحافظي البنوك المركزية في الدول العربية، ومدراء مؤسسات التمويل العربية، وممثلين عن صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي والخبراء والمختصين في المجالين المالي والاقتصادي.

وترأس معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية، وفد دولة الإمارات المشارك الذي ضم في عضويته معالي مبارك راشد المنصوري محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، وسعادة يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية، وعدد من الوكلاء المساعدين ومجموعة من الخبراء والمختصين في الوزارة وفي المصرف المركزي.

وأشار معالي عبيد حميد الطاير إلى اكتساب اجتماعات الهيئات المالية العربية المشتركة هذا العام لأهمية خاصة، نظراً للمتغيرات التي يشهدها القطاع الاقتصادي على صعيد المنطقة والعالم، وأهمية الاجتماعات كمنصة متخصصة لمناقشة الخطط المالية والاقتصادية في الدول العربية، لتطوير مجالات التنمية وتعزيز مسارات الاستدامة في هذه الدول. وقال معاليه: "تعد دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول الأكثر كفاءة في إدارة منظومة العمل المالي، وتمثل هذه الاجتماعات فرصة لاستعراض التجربة الإماراتية في مجال العمل المالي الحكومي، والإدارة المالية وتطبيق نظم الحوكمة وفق أفضل الممارسات العالمية."

وأضاف معاليه: "يعد تفعيل محاور مبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة حول وضع برامج مبتكرة لدعم البلدان العربية والتي تقدمت بها خلال الاجتماعات السنوية للهيئات في عام 2016 بمملكة البحرين خلال المرحلة القادمة تأكيداً جديداً على المساهمات الهامة التي تقدمها الدولة في هذه الاجتماعات، ودورها في الارتقاء بأطر المالية العامة في المنطقة."

وناقشت اجتماعات الهيئات المالية العربية المشتركة مجموعة من القرارات العادية التي اتخذتها هذه الهيئات والخطط السنوية واعتماد الميزانيات العمومية، واستعراض البرامج المستقبلية مع إقرار البرامج التي ستنفذها هذه الهيئات، بالإضافة إلى عدد من المسائل التي تتعلق بدعم تعاون هذه المؤسسات مع مختلف الدول الأعضاء في إطار العمل العربي المشترك.

وتضم اجتماعات الهيئات المالية العربية المشتركة  كل من الاجتماع السنوي الـ47 لمجلس محافظي الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، والاجتماع  السنوي الـ42 لمجلس محافظي صندوق النقد العربي، والاجتماع السنوي الـ45 لمجلس مساهمي المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات، والاجتماع السنوي الـ43 لمجلس محافظي المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا، والاجتماع السنوي الـ42 لمجلس مساهمي الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزرعي، واجتماع الدورة الاعتيادية التاسعة لمجلس وزراء المالية العرب.

وقد حققت جميع الهيئات المالية العربية المشتركة خلال عام 2017 نتائج ايجابية مقارنة بالعام الماضي، نظراً للتحسن في أداء الأسواق المالية العالمية وإيرادات المحافظ الاستثمارية، مع تعزيز التحكم في الانفاق الإداري. وحققت مجمل الهيئات المالية العربية المشتركة صافي ربح في نهاية عام 2017 مقداره 824.4 مليون دولار أمريكي مقارنة بمجمل صافي ربح مقداره 476.0 مليون دولار أمريكي.

يذكر أن دولة الإمارات تستضيف المقر الرئيسي لصندوق النقد العربي في أبوظبي وكذلك المكتب الاقليمي للهيئة العربية للاستثمار والأنماء الزراعي في دبي. وتساهم الدولة بشكل فعال في رؤوس أموال ومشاريع ومبادرات الهيئات المالية العربية المشتركة لتعزيز العمل العربي المشترك. 

خلفية عامة

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة، وزارة رائدة عالميا في إدارة الموارد المالية بما يحقق التنمية المستدامة والمتوازنة. رسالتها ضمان أفضل استغلال لموارد الحكومة الاتحادية وتنميتها من خلال الإدارة المالية الفاعلة والسياسات المالية الرشيدة والعلاقات الدولية.

معلومات للتواصل

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة
المبنى الصناعي،
شارع الجوازات القديم،
ص.ب. 433
ابو ظبي،
الامارات العربية المتحدة.
فاكس
+971 (0) 2 676 8414
البريدالإلكتروني

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ميرا عساف
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن