وكالة موديز للتصنيف الائتماني تعدل النظرة المستقبلية لبنك الخليج من 'مستقرة' إلى 'إيجابية'

بيان صحفي
منشور 21 أيّار / مايو 2018 - 10:43
السيدة دلال الدوسري، مساعد مدير عام علاقات المستثمرين في بنك الخليج.
السيدة دلال الدوسري، مساعد مدير عام علاقات المستثمرين في بنك الخليج.

أعلنت مؤخراً وكالة موديز إنفستورز سيرفس الدولية للتصنيف الائتماني تعديل النظرة المستقبلية لبنك الخليج من "مستقرة" إلى "إيجابية"، مع تثبيت تصنيفات البنك طويلة الأمد عند المرتبة "A3". وذكرت وكالة موديز في بيان صحفي نشرته مؤخراً إن هذا التعديل في التصنيف يأتي مدفوعاً بالتحسن في جودة أصول بنك الخليج وربحيته خلال الفترة القادمة، واحتمال انخفاض خسائر المحفظة على مدى دورتها التشغيلية، وذلك نتيجة تخفيض تركز القروض لمقترض واحد وفي القطاعات الاقتصادية التي تشهد أكثر التقلبات، بالإضافة إلى التحسينات في معايير الائتمان لدى البنك على مدى السنوات الماضية.

وتعكس النظرة المستقبلية الإيجابية توقعات موديز بمزيد من التحسن في جودة موجودات البنك، مع انخفاض مستويات القروض المتعثرة، وذلك تماشياً مع متوسط القطاع المصرفي الكويتي، وقوة تغطية المخصصات للقروض المتعثرة. ويعزز تلك التوقعات ما تتوقعه وكالة التصنيف من تحسن للبيئة التشغيلية في الكويت على مدى الفترة من الاثني عشر إلى الثمانية عشر شهراً المقبلة، مما يؤيد انخفاض فرصة تكون القروض المتعثرة.

وتعليقاً على إعلان التصنيف الائتماني من موديز، صرحت السيدة دلال الدوسري، مساعد مدير عام علاقات المستثمرين في بنك الخليج، قائلةً: "يستمر بنك الخليج بالتمتع بمزيد من التقدير على المستوى العالمي من حيث التحسن المتواصل في جودة الأصول. ونشعر بالفخر بتعديل النظرة المستقبلية لبنك الخليج من "مستقرة" الى "إيجابية" ، وتثبيت تصنيفه من قبل وكالة موديز في المرتبة "A3". وبهذا الرأي الائتماني الصادر مؤخراً، أصبح بنك الخليج مصنفاً في المرتبة "A" من قبل وكالات التصنيف الائتماني الأربع في العالم، مع نظرة مستقبلية "إيجابية" من اثنتين من الوكالات الأربعة".

هذا، ولا يزال بنك الخليج يحظى بالتقدير فيما يتعلق بالجدارة الائتمانية والقوة المالية على المستوى العالمي. وبالإضافة إلى قيام موديز مؤخراً بتعديل النظرة المستقبلية الى "إيجابية"، فقد قامت بالمثل وكالة ستاندارد آند بورز الدولية للتصنيف ائتماني في العام الماضي بتعديل النظرة المستقبلية من "مستقرة" إلى "إيجابية"، مع تثبيت التصنيف الائتماني للمصدر عن المرتبة "A-" في يونيو 2017. كما قامت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني برفع تصنيف الجدارة المالية لبنك الخليج من المرتبة "bb" إلى المرتبة "bb+" مع تثبيت تصنيف البنك للمصدر على المدى الطويل عند المرتبة "A+" مع نظرة مستقبلية "مستقرة". أما وكالة كابيتال إنتليجنس فقد قامت مؤخرا برفع تصنيف البنك من المرتبة "BBB+" إلى المرتبة "A-"، مع نظرة مستقبلية "مستقرة".

خلفية عامة

بنك الخليج

يعتبر بنك الخليج أحد أكبر البنوك الرائدة في الكويت ويقدّم سلسلة واسعة من الخدمات المصرفية الشخصية والخدمات المصرفية للشركات بالاضافة الى خدمات الخزينة وخدمات المالية الأخرى. تأسس بنك الخليج عام 1960 و تمّ ادراجه في سوق الكويت للأوراق المالية عام 1984.

لبنك الخليج شبكة كبيرة تضمّ 58 فرعاً في جميع أنحاء الكويت، وبإجمالي موجودات بلغت قيمتها 6 مليار دينار كويتي في نهاية ديسمبر 2018. هذا و صنف بنك الخليج في المرتبة A من قبل اربع وكالات عالمية رائدة في التصنيف الائتماني.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ربى الشريف
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن