Android تصدر التقرير السنوي لنظام تشغيل Google شركة

بيان صحفي
منشور 20 نيسان / أبريل 2016 - 09:12
غوغل
غوغل

أصدرت شركة Google اليوم تقريرها السنوي الثاني لأمن نظام التشغيل Android والذي يستعرض جهود الشركة في حماية نظام Android وتطبيقاته المختلفة. ويركز التقرير على آليات الحماية الأمنية الجديدة التي طرحتها الشركة خلال عام 2015، فضلاً عن تقديم رؤية متعمقة حول تعاون الشركة مع متخصصي البحوث الأمنية والشركاء لتوفير تجربة استخدام آمنة عبر Android.

وتتمحور إحدى أهم نتائج التقرير حول جهود شركة Google لتحسين التعليم الآلي وترابط الجوانب الأمنية بهدف كشف السلوكيات المؤذية والمخاطر المحتملة. وفي هذا الإطار، نجحت الشركة في حماية المستخدمين من البرمجيات الخبيثة وغيرها من التطبيقات التي يُشتبه بأنها ضارّة، وذلك من خلال التفحص اليومي لأكثر من 6 مليارات تطبيق مثبت على الأجهزة المحمولة.

علاوة على ذلك، ساهمت شركة Google بحماية المستخدمين من التهديدات على شبكات الاتصالات والأجهزة المحمولة، وذلك من خلال فحص 400 مليون جهاز يومياً. وبفضـل تفعيل ميزة التصفح الآمن، تم توفير الحمايةلمئاتالملايينمنمستخدميمتصفّحChromeعلىنظامAndroid ، ولا سيما عند تصفّح المواقع الإلكترونيّة غير الآمنة. وبشكل عام، تم تثبيت التطبيقات التي يُشتبه بأنها ضارّة على أقل من 0,15% من الأجهزة التي تحصل على تطبيقاتها من منصة Google Play.

وبهذه المناسبة، قال أدريان لودفيغ، رئيس قسم الهندسة الأمنية لمنصة Android: "يسهم تعزيز الشفافية في إثراء المناقشات حول أمن المعلومات، ما يوفر مجالاً أوسع من الأمان للمستخدمين. ونؤكد التزامنا ببذل قصارى جهدنا لتحسين أدوات الحماية في نظام Android؛ ونتطلع قدماً إلى التعاون مع شركاء القطاع ومتخصصي الأمن الإلكتروني خلال عام 2016 وما بعده".

علاوةً على ذلك، يركز التقرير على المعايير التي تعتمدها شركة Google لتعزيز أمن المعلومات عبر نظام التشغيل Android. وتضّمن ذلك إطلاق أدوات تحكم وحماية أمنية جديدة خلال عام 2015، بما يشمل نظامAndroid 6.0Marshmallow. وتم أيضاً إدراجنظامالتشغيلAndroidإلىبرنامج "مكافآتالثغراتالأمنية" فيشهريونيوالماضي، وهو برنامج قدم مبالغ مالية تتجاوز قيمتها 200 ألف دولار أمريكي لمتخصصي البحوث الأمنية عند عثورهم وإبلاغهم عن أي ثغرات برمجية محتملة.

وأضاف  لودفيغ: "نعمل على تشجيع البحوث الأمنية الخاصة بمنصة Android، فضلاً عن دعم الاستثمار في تطوير أدوات الحماية ضمن بيئة العمل في الوقت الحاضر وعلى المدى الطويل".

خلفية عامة

غوغل

شركة غوغل (بالإنجليزية: Google) هي شركة عامة أمريكية تربح من العمل في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل البريد الإلكتروني. يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة شبكات التواصل الاجتماعي التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، علاوة على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة.
يقع المقر الرئيسي للشركة في مدينة "ماونتن فيو" بولاية كاليفورنيا. وقد وصل عدد موظفيها في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفاً.
تأسست هذه الشركة على يد كل من "لاري بيدج" و"سيرجي برن" عندما كانا طالبين بجامعة "ستانفورد". في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة ملك لعدد قليل من الأشخاص. وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتاب عام ابتدائي، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 بليون دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 بليون دولار أمريكي. وبعد ذلك واصلت شركة Google ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات عديدة جديدة. وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المراكز الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة "فورتشن"، كما فازت بصفتها أقوى العلامات التجارية في العالم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن