أنجلينا جولي تكشف ما واجهته ابنتها زهرة من تحيز بعد عمليتها الجراحية!

منشور 24 حزيران / يونيو 2021 - 07:20
أنجلينا جولي
أنجلينا جولي

شاركت نجمة هوليوود أنجلينا جولي تجربة ابنتها زهرة في مواجهة التحيز العنصري بعد عملية جراحية كبرى خضعت لها.

أجرت أنجلينا جولي مقابلة مع مالون موكويندي، وهو طالب طب يهدف إلى تسليط الضوء على العديد من الأمراض والحالات التي غالبًا ما يتم تجاهلها من قبل الأطباء في مرضاهم من غير ذوي البشرة البيضاء.

وكتبت جولي في مقالتها الأخيرة لصحيفة Time أن طبيب المستقبل، البالغ من العمر 21 عامًا، بدأ مشروعه بعد أن وجد أن جميع الصور والبيانات تقريبًا المستخدمة في عملية التدريس تستند إلى دراسات للمرضى البيض؛ مما قد يؤدي إلى التشخيص الخاطئ والمعاناة وحتى الموت.

أنجلينا جولي

تشرح جولي قائلة: "لدي أطفال من خلفيات مختلفة، وأعلم أنه عندما كان هناك طفح جلدي أصيب به الجميع، بدا الأمر مختلفًا تمامًا اعتمادًا على لون بشرتهم. لكن كلما نظرت إلى المخططات الطبية، كانت النقطة المرجعية دائمًا هي البشرة البيضاء".

وشاركت جولي تجربتها حول كيف أن ابنتها الكبرى بالتبني زهرة، المنحدرة من جذور أفريقية، أجرت عملية جراحية العام الماضي وكان عليها أن تواجه التحيز بسبب لون بشرتها.

وقالت النجمة: "مؤخرًا، خضعت ابنتي زهرة، التي تبنتها من إثيوبيا، لعملية جراحية، وبعد ذلك طلبت مني ممرضة الاتصال بها إذا أصبح جلدها ورديًا".

ومضى الطالب ليقول إن ما ذكرته جولي  كان ذات الشيء الذي بدأ يلاحظه في وقت مبكر جدًا، وقال: "يتم تدريس الطب بكامله تقريبًا بهذه الطريقة، فهناك لغة وثقافة موجودة في مهنة الطب، لأنها تمارس منذ سنوات عديدة ولأننا ما زلنا نمارسها بعد مرور هذه السنوات كلها".

مواضيع ممكن أن تعجبك