بالصور: مهووسة باربي تنتقد من يصفونها بالبلاستيكية بعد تحولها إلى دمية.. وزوجها يشاركها رحلة التغيير!

منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 10:42
باربي
باربي

كرَّست المستثمرة العقارية "مارسيلا إغليسياس" فترة مراهقتها وشبابها في محاولة منها في التشبُّه بالدمية البلاستيكية "باربي، حتى أنها وصفت بالمزيَّفة والبلاستيكية لما خضعت له من عمليات تجميل مُتعددة في وجهها وجسدها.

كشفت "مارسيليا"، الأم التي تتخذ من لوس أنجلوس مقراً لها، أن هوسها بدأ عندما رفضت والدتها شراء دمية "باربي" لها حينما كانت طفلة تعيش في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس؛ وهو ما عزز تعلقها بالدمية، وتحديدًا أن جميع صديقاتها امتلكن واحدة واحدة.


 

بدأت "مارسيلا" التفكير بتغيير شكلها والتحول إلى باربي قبل بلوغها، فقد كانت تُخطط لتكبير صدرها ومؤخرتها لكي تحصل على المنحنيات المُتعرِّجة والمثيرة كالتي تمتلكها الدمية، لكن بعد بلوغها بدأت التحولات الطبيعية في جسدها وحصلت على المنحنيات التي أرادتها.

وبعمر الـ14، صبغت شعرها إلى الأشقر وابتاعت الملابس التي تتناسب مع المظهر، ورغم شعورها بالإغراء لاتخاذ إجراءات لإبراز شكلها البلاستيكي أكثر، إلا أنها كانت دائمًا خائفة من الخضوع لعمليات جراحية.

ورغم أن "مارسيلا تتعرض للانتقاد من الغرباء الذين يطلقون عليها لقب "المزيفة" و"البلاستيكية"، إلّا أنها أكّدت أنها لم تجرِ سوى تكبير للمؤخرة، وبوتكس، وتكبير شفاه، كما شاركت متابعيها مقطع فيديو لحظة خضوعها لتكبير مؤخرتها عبر حقنها ب100 حقنة.

من جهة أخرى، شكلها النهائي يعتمد على العدسات اللاصقة، الشعر المستعار، والمكياج، والملابس المستوحاة من دميتها المُفضلة، بينما شكل جسدها نتيجة ممارستها الرياضة في صالة الرياضة.

وعلى صعيد حياتها العاطفية والعائلية، فقد تزوّجت "مارسيلا" من زوجها "ستيفن" وأنجبا طفلًا، حيث انتقلت برفقته إلى كاليفورنيا.

ويجدر الإشارة أن زوجها "ستيفن" لديه ذات الهوس، حيث يحاول التشبّه بالدمية البشرية "كين"، فقد خضّع لعدة عمليات تجميل من بينها رفع الذقن، بوتوكس، شد الرقبة، وشد الجلد المترهل.

لمزيد من Buzz بالعربي:

مواضيع ممكن أن تعجبك