جينيفر أنيستون تكشف السبب الحقيقي لعدم إنجابها.. براد بيت المُلام!

منشور 28 أيّار / مايو 2019 - 11:04
جينيفر أنيستون وبراد بيت
جينيفر أنيستون وبراد بيت

كان انفصال النجم العالمي "براد بيت" وزوجته السابقة الممثلة الأمريكية الحسناء "جينيفر أنيستون" بمثابة صدمة لمحبيهما، بعد أن كانت علاقتهما العاطفية يضرب بها المثل ومن أشهر العلاقات التي شهدها عالم هوليوود.

ورغم أن زواجهما استمر ما يقارب الخمس سنوات لينتهي بالطلاق عام 2005، إلّا أن "جينيفر أنيستون" لم تُنجب الأطفال من "براد بيت" ، الذي لديه ستة أطفال من طليقته "أنجلينا جولي"، ما أثار شائعات حول أن ترددها أدى لامتناعها عن الإنجاب، بالإضافة إلى اهتمامها وتكريس وقتها لحياتها المهنية.

وفي مقابلتها الأولى مع مجلة Vanity Fair بعد الانفصال، دحضت "جينيفر" هذه الادعاءات ووجَّهت أصابع الاتهام إلى "براد" بدلاً من ذلك، فقالت بنرة غاضبة: "لن يتهم رجل مُطلق بأنه فضَّل مهنته على الأطفال.. لم أصرِّح أبدًا أني لا أرغب في إنجاب الأطفال".

وأشارت أن "براد" كان بإمكانه فعل المزيد لدحض الادعاءات المتعلقة بقرارهما في تكوين أسرة.

وألقى مصدر مطلع على الأحداث اللوم على "براد"، فزعم أن موضوع الأطفال لم يكن من أولوياته، وقال: "لقد كانت رغبة مجردة بالنسبة له ، بينما بالنسبة إلى جينيفر كان الأمر أكثر إلحاحًا".

وأضافت "أنيستون" إلى أنها لا تزال تخطط لإنجاب الأطفال في المستقبل، وقالت: "ملهماتي من النساء هن من يمتلكن وظائف ولديهن أطفال في ذات الوقت، لماذا أريد أن أحدد نفسي؟.. رغبت دائمًا في الإنجاب، ولن أتخلى عن هذه التجربة من أجل مهنتي، فأنا أود الحصول على كل شيء."

كانت "جينيفر" قد صرحت في وقت سابق أنها قد تصبح أماً في يوم من الأيام، لكنها لا تسعى لتحقيق ذلك لشعورها بعدم الكمال بطريقة ما، لكنها سئمت تكهنات وسائل الإعلام بهذا الشأن في كل مرة يتغير فيها شكل بطنها الذي قد يكون سببه مجرد تناول البرغر على الغداء والتقاط أحدهم صورة لها من زاوية معينة، فتبدأ الشائعات التي تصل في بعض الأحيان لتلقيها التهنئة من الأصدقاء وزملائها في العمل على حمل من نسيج خيال وسائل الإعلام.

 

المزيد عن النجوم .. تابع Buzz بالعربي:

 

مواضيع ممكن أن تعجبك