الملكة إليزابيث تشكو من ثقل التاج على رأسها .. وجماعة تويتر يسخرون من عفويتها!

منشور 15 كانون الثّاني / يناير 2018 - 02:55
الملكة اليزابيث الثانية (etonline.com)
الملكة اليزابيث الثانية (etonline.com)

بثت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي BBC) أمس الأحد فيلمًا وثائقيًا عن الملكة اليزابيث الثانية بعنوان "التتويج".

وتحدثت الملكة إليزابيث في سرد شخصي نادر من أجل الفيلم عن مراسم التتويج وبعض المجوهرات الملكية التي تحمل دلالة رمزية في مراسم التتويج قبل 65 عام.

وكشفت الملكة في الفيديو كيف كانت الرحلة بالعربة المذهبة التي تجرها الجياد إلى مراسم التتويج غير مريحة وكيف أن التاج الملكي الإمبراطوري ثقيل.

وتوجت إليزابيث ملكة لبريطانيا في الثاني من شهر يونيو عام 1953، بكنيسة "وستمنستر آبي/Westminster Abbey" خلال مراسم مهيبة ترجع أصولها إلى ألف عام.

وأوضحت الملكة (91 عامًا) أن الرحلة بالعربة التي تزن أربعة أطنان من قصر بكنجهام إلى الكنيسة كانت مريعة، ووصفت الرحلة بأنها غير مريحة.

وقالت الملكة لـ "تشارلي بروكتور" رئيس تحرير موقع "أخبار الأسرة الملكية": "موكب خيالة وأسلوب قديم حقًا في آداء الأمور، حضرت مراسم تتويج مرة حين تويج والدي عام 1937، وكنت أنا محل التتويج في المرة الأخرى، وهذا مدهش حقًا".

كما تحدثت الملكة إليزابيث عن معاناتها مع ثوب التتويج الحريري المرصع باللؤلؤ والمطرز بخيوط الذهب والفضة.

وقالت: "أذكر لحظة كنت فيها أمشي عكس اتجاه نسيج السجاد ولم أستطع التحرك على الإطلاق".

ويتضمن الفيلم الوثائقي لقطات غير رسمية خلف الكواليس منها صور للأمير "تشارلز" ولي العهد الذي كان في الرابعة من عمره آنذاك وهو يلهو مع شقيقته الصغرى "آن" تحت رداء الملكة الطويل. ومزحت الملكة "ما كان ينبغي أن يفعلا ذلك".

ووضعت الملكة إليزابيث تاجين أثناء حفل تتويجها تاجين أحدهما هو تاج "سانت إدواردز" الذي لم تضعه على رأسها مرة أخرى والتاج الإمبراطوري المرصع بالألماس الذي تظهر به في المناسبات الرسمية.

وسخرت الملكة البريطانية من تاج "سانت إدوارد" الملكي الذي يبلغ وزنه 2.2 كيلوجرام، قائلة: "لا تستطيع أن تنظر للأسفل لتتلو الخطاب، بل عليك أن ترفع الخطاب لأنك لو فعلت لانكسرت رقبتك ووقع التاج، هناك عيوب للتيجان، لكنها بعيدًا عن ذلك من الأشياء المهمة للغاية".

على تويتر كان الوضع مختلفًا، إذ تعامل رواده مع الفيلم الوثائقي بطريقة ساخرة، آخذين لقطات منه وأرفقوها بتعليقات مضحكة:

عفوية الملكة إليزابيث جعلت منها مادة دسمة للانتقاد على مواقع التواصل الاجتماعي، منها:

 

بعض التغريدات علّقت على طريقة الملكة العفوية في الكلام، وكأنها تتحدث مع أبنائها، خاصة حين حركت التاج:

 

وفي تغريدة ثانية علّق البعض على كلام الملكة حين قالت أنها وأثناء الحرب العالمية الثانية وضعت مجوهراتها بعلبة بسكوت حتى لا تسرق.

 

كما علّق البعض على جواب الملكة حين سُئلت عن مكان الأميرين "تشارلز" و"آن" لحظة التتويج وردت قائلة: "لم يكن لدي أي فكرة عن مكانيهما لحظة التتويج".

لمزيد من Buzz بالعربي:

الملكة اليزابيث تبدأ باستقبال هدايا "الكريسماس"! (صور)

مواضيع ممكن أن تعجبك