شركة إنتاج فني تتخلى عن رئيسها لِتُهم التحرش الجنسي

منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 11:39
هارفي وينستن أجرى 8 تسويات مع نساء اتهمنه بالتحرش الجنسي
هارفي وينستن أجرى 8 تسويات مع نساء اتهمنه بالتحرش الجنسي

قررت شركة وينستن إنهاء عمل الرئيس المشارك للشركة هارفي وينستن، في أعقاب تقارير عن مزاعم تحرش جنسي ضده، بحسب "رويترز".

وأكدت الشركة في بيان أرسلته بالبريد الإلكتروني لعدة جهات صحفية  يوم الجمعة إن وينستن حصل على إجازة لأجل غير مسمى بعد التحقيق الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز في اتهامات ضد واحد من أقوى الرجال في هوليوود.

ووينستن الفائز بجائزة أوسكار قال إنه سيأخذ عطلة من شركته للإنتاج السينمائي و سيسعى للعلاج بعدما قالت نيويورك تايمز إنه أجرى 8 تسويات لم يتم الكشف عنها مع نساء اتهمنه بالتحرش الجنسي و بالاتصال الجسدي غير المرغوب فيه.

ووينستن من مشاهير هوليوود وقام بإنتاج أو توزيع أفلام حائزة على جوائز أوسكار منها فيلما "شكسبير إن لاف" و"شيكاغو".

مواضيع قد تعجبك:
اعتقال مغني الراب "نيلي" بتهمة التحرّش الجنسي فجر يوم أمس!
"آشر" ينكر علاقته الجنسية بفتاة لمجرد أنها ليست من نوعه!

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت إنه لم يتفاجأ بمزاعم التحرش الجنسي بحق المنتج السينمائي هارفي وينستن.وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض "أعرف هارفي وينستن منذ فترة طويلة. ولم أتفاجأ بهذا"، حسبما نقلت "رويترز".

وواجه ترامب انتقادًا شديدًا من الجمهوريين والديمقراطيين على السواء بعدما تم تسريب تسجيل له مع مذيع برنامج (أكسس هوليوود) الذي تذيعه قناة (إن.بي.سي) في 2005 يتحدث فيه ترامب بلغة بذيئة عن النساء ومحاولة ممارسة الجنس مع امرأة متزوجة لم يكشف عنها.

الحزب الديمقراطي يتبرع بأموال هارفي

وقالت اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي الأمريكي يوم الجمعة إنها ستتبرع لجمعيات نسائية بنحو 30 ألف دولار من الأموال التي قدمها وينستن للحزب، وذلك بعد مزاعم بالتحرش الجنسي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز.

وكان وينستن (65 عامًا) من كبار المتبرعين للحزب خلال الحملة الانتخابية في عام 2016.

أنجلينا جولي و غوينيث بالترو تعرضن للتحرش أيضًا

في أحدث حلقات فضيحة المنتج السينمائي "هارفي واينستين" الجنسية والتي كشفتها صحيفة The New York Times الأسبوع الماضي، قررت النجمتان "غوينيث بالترو" و"أنجلينا جولي" الخروج عن صمتهما وإخراج ما بجعبتيهما عن المنتج.

وقالت "بالترو" في تصريح لنفس الصحيفة أنها تعرضت للتحرش من قبل "واينستين" عندما  دعاها إلى غرفته في فندق Peninsula Beverly Hills خلال مشاركتها في فيلم "Emma"، وكانت حينها تبلغ من العمر 22 عامًا فقط.

واضافت: "عانقني واقترح عليّ أن أقوم بتدليكه، كنت صغيرة عندما وقعت العقد.. لقد كنت مرتعبة"، وقالت إنها أخبرت عددا من أصدقائها ووكيل أعمالها وحبيبها الذي كان في هذا الوقت النجم "براد بيت"، والذي قام حينها بالحديث معه وهدده بعدم تكرار هذا السلوك مع حبيبته.

أما بالنسبة لـ"أنجلينا" قامت بارسال رسالة إلكترونية للصحفية قالت فيها أن المنتج "واينستين" حاول التقرب منها في أحد الفنادق مطلع العام 1990، خلال مشاركتها في تصوير فيلم Playing by Heart وقد صدته.

وأضافت: "كان لي تجربة سيئة مع "هارفي واينستين" في شبابي، ونتيجة لذلك، اخترت عدم العمل معه مرة أخرى، وحذرت الآخرين من فعل ذلك"، واعتبرت أن سلوك "هارفي" تجاه المرأة غير مقبول أبدًا.

المزيد من المواضيع:
نجمة بوب في المحكمة بقضية "تحرش"
ديمي لوفاتو: ميولي الجنسية شأن خاص بي!

 

مواضيع ممكن أن تعجبك