جوني ديب يطالب طليقته آمبر هيرد بتعويضٍ قيمته 50 مليون دولار.. ما السبب؟!

منشور 02 آذار / مارس 2019 - 03:54
جوني ديب وآمبر هيرد
جوني ديب وآمبر هيرد

في أحدث حلقة من سلسلة نزاعات الممثل الشهير جوني ديب مع طليقته أمبر هيرد، والتي تصدرت عناوين الصحف العالمية في الفترة الأخيرة، يبدو أن الممثل والمنتج الأمريكي رفع دعوى قضائية على طليقته، يتهمها فيها بالتشهير، ويطالبها بتعويض قيمته 50 مليون دولار.

اتهم جوني ديب (55 عامًا) زوجته السابقة بالتشهير بسمعته، من خلال اتهامه بالعنف الأسري خلال نزاعهما في العام 2016.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تشير الدعوى القضائية إلى مقابلة لـ"أمبر هيرد" (32 عامًا) لصالح صحيفة "واشنطن بوست" في ديسمبر من العام الماضي، والتي قالت فيها إنها تلقت تهديدات بالقتل، وخسرت عملها بعد اتهام جوني ديب بالعنف الأسري.

وجاء في الدعوى: "يمكننا إثبات أن ادعاءات السيدة أمبر فيما يخص اتهام جوني ديب بالعنف الأسري باطلة، فالسيد ديب لم يسئ للسيدة هيرد أبدًا، وكانت ادعاءاتها ضده كاذبة عندما صدرت في العام 2016، بل وكانت جزءًا من خدعة متقنة بهدف عمل دعاية إيجابية للسيدة هيرد للتقدم في مسيرتها المهنية".

وأضاف محامي جوني ديب بأن الادعاءات التي أدلت بها أمبر ضد موكله قد تم دحضها من قِبل اثنين من ضباط الشرطة، ومجموعة من الشهود المحايدين، و87 مقطع فيديو من كاميرات المراقبة.

ويطالب جوني ديب طليقته الآن بـ 50 مليون دولار، تعويضًا عن الأضرار التي لحقت بسمعته بسبب ادعاءات أمبر "الباطلة"، مشيرًا إلى أنه الضحية في مسألة العنف الأسري خلال الزواج الذي استمر 15 شهرًا.

وأوضح أنه عندما ظهرت أمبر بكدمات في عينها ووجهها، وادعت أن ديب ألقى هاتفًا على وجهها وضربها في منزلها، بينما هي التي شنت هجومًا عنيفًا عليه وألقت بزجاجة فودكا عليه، وكسرت طرف الإصبع الأوسط ليده اليمنى.

مواضيع ممكن أن تعجبك