جيجي حديد تتحدث عن معاناتها مع التنمر..وهذا سبب نحافتها المفرط! (فيديو)

منشور 18 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 07:00
جيجي حديد
جيجي حديد

سئمت عارضة الأزياء الأمريكية ذات الأصول الفلسطينية "جيجي حديد" من انتقادات رواد مواقع التواصل الاجتماعي ممن يعتقدون أنها لا توَّد امتلاك منحنيات ومقومات كالتي تمتلكها أي فتاة طبيعية، بعد التغُّير الذي طرأ على جسدها منذ دخولها عالم عرض الأزياء.

وانضمت "جيجي حديد" إلى زميلاتها عارضات الأزياء "آشلي غراهام"، و"كيندال جينر"، ومديرة مجلة "فوغ" للأزياء- نيكول فيلبس- للحديث حول أجسادهن، ومسيرتهم المهنية، وحول مكانة عالم عرض الأزياء في مسيرة Me Too التي تدعو لوقف الاعتداء الجنسي ضد النساء.

وأشارت "جيجي"، البالغة من العمر 23 عامًا، أنها لطالما أحبت جسدها المنحوت ذو المقومات الأنثوية، لكن بعد فقدانها الوزن، تعامل الأفراد معها بطريقة لئيمة، تقول: "نعم، أعلم أني نحيلة، فأنا أنظر إلى المرآة وأرى نفسي، لكني أحاول تناول شطيرة هامبرغر ثم أمارس تمارين السكوات، فأنا أيضاً أريد الحصول على مؤخرة كبيرة، فهمت الأمر، أشكركم". 

 

وتأكيدًا لكلام "جيجي"، قالت "آشلي غراهام": "في كل مرة أعمل بها معك، أرى شطيرة هامبرغر أو تاكو إلى جانبك."

ففي بداية مسيرتها، لوحظ أن "ججي" لا تتشابه بعارضات الأزياء الأخريات اللواتي يمتلكن أجسادنًا نحيلة، فقد تمتّعت بمؤخرة وفخدين ممتلئن.

وتُعزي "جيجي حديد" فقدانها الوزن إلى تشخيصها بداء هاشيموتو، وهو حالة مرضية يهاجم خلالها الجهاز المناعي الغدة الدرقية وينتج عنه أعراض مثل احتباس السوائل والاتهابات.

وأوضحت العارضة الشابة أنها تتلقى العلاج المناسب مُشيرةً أن جسدها يتعامل مع الإجهاد ورحلاتها المستمرة حول العالم بطريقة مختلفة، فقد تحسَّنت صحتها منذ أن بدأت في سن 17.

 

لمزيد أخبار "جيجي حديد" أقرأ على Buzz بالعربي:

مواضيع ممكن أن تعجبك