بعد إهانة شقيقها لها علنًا... والدا ميغان ماركل المطلقان مدعوان لحفل زفاف ابنتهما!

منشور 04 أيّار / مايو 2018 - 01:35
ميغان ماركل ووالداها
ميغان ماركل ووالداها

أشيع سابقًا أن عائلة الممثلة الأمريكية "ميغان ماركل" غير مرحبٍ بها في حفل زفافها الملكي، وتحديدًا أخاها غير الشقيق "توماس ماركل" وشقيقتها، لكن أفيد مؤخرًا أن والداها سيجتمعان مع الملكة البريطانية إليزابيث الثانية.
صرَّح مسؤولون ملكيون ان والدا "ميغان ماركل" المطلَّقان سيسافران إلى لندن لحضور حفل زفاف ابنتهما من الأمير هاري المقرر بتاريخ 19 مايو، كما سيجتمعان مع الملكة اليزابيث وسائر رجال العائلة المالكة.
وأشار "جيسون كناوف"، المتحدث الرسمي باسم لأمير هاري، أن "توماس ماركل" و"دريا راغلاند" سيصلان خلال الأسبوع الذي يسبق حفل الزفاف يوم السبت كي يتاح لهما الوقت للقاء عائلة هاري الملكية.

 


وأضاف أنهما سيزوران الملكة وزوجها الأمير فيليب ، مع والد الأمير هاري تشارلز وزوجته كاميلا ، ومع أخيه الأمير وليام وشقيقة زوجته كيت.
ووفق ما نقله موقع "ABC"، تسافر "راغلاند" مع ابنتها "ميغان" (36 عامًا) بالسيارة إلى قلعة وندسور في 19 مايو، وسيشرف "توماس ماركل" على السير برفقة ابنته في ممر كنيسة سانت جورج التي ستقام فيها مراسم الزفاف.

وتأتي هذه الأخبار السار بعدما رغب"توماس ماركل جونيور"، الأخ غير الشقيق ل"ميغان ماركل"، أن يفشل زفاف أخته من الأمير البريطاني، حيث أرسل رسالة كتبها بخط يده لموقع "InTouch" يحذر "هاري" من الزواج بأخته مشيرًا أنه لم يفت الأوان بعد لإلغاء حفل الزفاف.

ميغان ماركل وأخاها توماس ماركل

وكتب توماس (51 عاما) في رسالته: "مع مرور الوقت والاقتراب من حفل زفافك الملكي (هاري)، أصبح من الواضح جدا أن هذا هو أكبر خطأ في تاريخ الزفاف الملكي، إذ أن ميغان ماركل ليست المرأة المناسبة لك".

وأصرَّ "توماس" أن أخته متزعزعة، وضعيفة، كما أنها شخصية مغرورة، ما يعني أنها ستكون بمثابة أضحوكة لهاري (33 عامًا) وتراث العائلة المالكة بأكملها.

وأضاف، "أشعر بالارتباك كونك (هاري) لا ترى شخصية ماركل الحقيقية التي يراها العالم بأسره"، وادعى محاولتها التظاهر كأميرة كأنه دور تمثيلي تشارك به.

وتابع "أي نوع من الأشخاص يستخدم والده حتى يصل إلى هاويَة الإفلاس، ثم تتركه في المكسيك مفلسًا وغارقًا في ديونها، وعندما يحين وقت تسديد ديونها، تنسى والدها كما لو كانت لا تعرفه أبداً."

وزعم "توماس" أن والدهم يعاني من أزمة مالية جراء الديون التي تراكمت عليه لدعم "ميغان" في تحقيق حلمها لتصبح ممثلة، وكتب: "من الواضح جداً أن شهرتها الصغيرة في هوليوود أثرت على عقلها، ناهيك عدم دعوتها لعائلته ، وبدلاً من ذلك تدعو الغرباء إلى حفل الزفاف، قل لي من يفعل ذلك؟ يجب عليك وعلى العائلة المالكة وضع حد لهذا الزواج الخيالي المزيف قبل فوات الأوان."

وانهى "توماس" رسالته: "ميغان لا تزال أختي، وهي جزء من العائلة، أيًا ما سيحدث لها ، سواء أرادَت نسيان معرفتي أو باقي أفراد أسرتها ، تأتي العائلة أولاً. وإن كنت تظن أن حفل زفاف ملكي سيقرب عائلة ممزقة، أعتقد أننا جميعاً أفراد عائلتنا بعيدة عن "ميغان". "

 

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك