الخبراء يكشفون جنس مولود "كيت ميدلتون".. وهذه أدلتهم بالصور!

منشور 03 نيسان / أبريل 2018 - 03:00
كيت ميدلتون
كيت ميدلتون

بدت دوقة كامبريدج "كيت ميدلتون" غاية في الأناقة مرتديةً معطف أسود طويل من تصميم "كاثرين ووكر" حين وصولها إلى قلعة وندسور برفقة الأمير وليام، مستعرضةً بحملها في شهرها الثامن.

 وبحلول نهاية شهر أبريل، بدأ الخبراء يتدافعون للبحث عن أدلة حول جنس مولودها الجديد، حيث صرح الزوجان الملكيان بأنهما لم يعلما بعد جنس مولودها، إلّا أن الخبراء يعتقدون أنها حامل بصبي وليس فتاة بناءً على الأدلة المتوفرة.

وبمقارنة حمل وتكور بطن "كيت ميدلتون" و"زارا تيندال"، الحفيدة الأكبر للملكة إليزابيث الثانية،  فإن بروز بطن "كيت" أكثر بروزًا مقارنة بـ"زارا" التي يبدو بطنها أكثر تسطحًا وأكبر حجمًا وأكثر انتشارًا.

كما أن حجم الصدر يعد مؤشرًا أساسيًا، فالنساء اللواتي يحملن الفتيات عادة ما يكون حجم ثدييهم أكبر، بينما النساء اللواتي يحملن صبيان فإن ثدييهم يكون أصغر حجمًا كون الصبيان يميلون بشكل طبيعي إلى استنزاف المزيد من العناصر الغذائية من أمهاتهم؛ لأنهم بحاجة إلى مزيد من الطاقة للنمو ، مما يؤدي إلى تقلص حجم الصدر.

ويشير البحث العلمي الذي أجرته "كوري جيلاتلي" من جامعة نيوكاسل إلى أهمية ودور شقيق الأمير ويليام في تحديد جنس الطفل، فالرجال الذين يمتلكون أشقاء أكثر احتمالًا لأن ينجبوا أولادًا، بينما الذين يمتلكون شقيقات أكثر عرضة لإنجاب فتيات.

ومن المقرر أن تلد كيت في الأسابيع القليلة المقبلة ، قبيل حفل زفاف الممثلة الأمريكية "ميغان ماركل" والأمير هاري في مايو.

اقرأ المزيد عن العائلة الملكية البريطانية في Buzz بالعربي:

مواضيع ممكن أن تعجبك