سيلينا غوميز تنهار عاطفيًا بعد نقلها إلى المشفى.. وتنصح المكتئبين بسماع هذه الأغنية! (فيديو)

منشور 11 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 03:00
سيلينا غوميز
سيلينا غوميز

لا تزال النجمة الامريكية "سيلينا غوميز" تشعر بالألم والإحباط منذ إعلان حبيبها السابق النجم الكندي "جاستن بيبر" نبأ خطوبته من حبيبته الشقراء "هايلي بالدوين.

وفق ما نقلته تقارير أجنبية، أُفيد أن "سيلينا غوميز"، البالغة من العمر 26 عامًا، نُقلت إلى المشفى مرتين في الأسبوعين الماضيين، وتتلقى العلاج المناسب حاليًا في مرفق للصحة العقلية إثر تعرضها لـ"انهيار عاطفي" شديد.

 في المرة الأولى، نُقِلَت المغنية الشهيرة لمشفى "سيدارز سايناي" الطبي خلال الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر إثر انخفاض مفاجئ لكريات الدم الحمراء خصوصًا بعد خضوعها لعملية زرع الكلى العام الماضي، وذلك خلال تواجدها في منزلها الواقع في حي ستوديو سيتي بولاية كاليفورنيا، لكن سُمِح لها بالخروج بعد عدة أيام.

وأثناء زيارتها الثانية، زُعم أن "غوميز" أرادت المغادرة وحينما رفض طلبها، تعرَّضت لانهيار عاطفي وانتابتها حالة من الفزع، كما حاولت إزالة أنابيب الحقن الوريدي المثبَّته في عروقها.

وتتواجد "غوميز" في الوقت الحالي بمركز للأمراض النفسية في الساحل الشرقي حيث تتلقى العلاج السلوكي الجدلي (DBT) ، الذي تلقته في الماضي، وهو علاج نفسي مصمم من أجل معالجة الأشخاص في تغيير نمط سلوكهم غير الفعال مثل إيذاء النفس والتفكير بالانتحار ومعاقرة المواد.

وقبلها بأيام، تحدَّثت بمنتهى الصراحة حول صحتها النفسية عبر خاصية البحث المباشر التي يوفرها "انستغرام"، وكشفت أنها تعاني من الاكتئاب على مدار خمس سنوات متتالية، ونصحت آولئك ممن يعانون من الاكتئاب بسماع أغنية "Look Up Child".

ويجدر الذكر أن "سيلينا" أعلنت أخذها فترة استراحة من مواقع التواصل الاجتماعي بتاريخ 23 سبتمبر، عبر نشر صورة لوجهها عبر موقع "إنستغرام" أرفقتها بتعليق طويل تعبر فيه عن امتنانها لجميع معجبيها، وكتب ملاحظة في النهاية تؤكد من خلال أن التعليقات السلبية تؤلم الآخرين.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك