بالفيديو: براءة الأميرة شارلوت تجذب أنظار الصحافة...ورد فعلها لمقابلة شقيقها لا تقاوم!

منشور 24 نيسان / أبريل 2018 - 10:00
الأميرة شارلوت
الأميرة شارلوت

يخشى بعض الأطفال أن يكونوا الطفل الأوسط بين إخوتهم  كي لا يضيعوا بين فجوة الأعمار بين كبير وصغير، لكن بالتأكيد هذه ليست الحال بالنسبة للأميرة شارلوت.

توجَّهت الأميرة شارلوت لمقابلة شقيقها الجديد في مستشفى سانت ماري" في لندن مع والدها الأمير ويليام وأخيها الأكبر الأمير "جورج"،  إلًا أن الأميرة اللطيفة لم تستطع مقاومة عدسات الصحافة المنتظرة بموجة من الفرح، ملقيةً عليهم التحية بلطافة ، وملوحَةً إليهم بيدها الصغيرة وابتسامة عفوية ترتسم على شفتيها.

ويمكننا ملاحظة البهجة والسعادة التي ظهرت على ملامح الأمير ويليام وطفله الأكبر "جورج" لمقابلة الإضافة الجديدة إلى العائلة بخطوات جادة ناحية المشفى، لكن شارلوت التي أتمت عامها الثالث قبل عدة أشهر كانت أكثرهم سعادة بعد شعورها بالإثارة والبهجة المحيطة بولادة طفلها.

في إحدى الصور التي نشرها موقع "ديلي ميل" البريطاني، تظهر"شارلوت" تقف أمام باب المشفى ورأسها مستدير إلى الخلف، ولا تزال يدها تلوَّح إلى الجماهير المحتشدة.

وارتدت الاميرة اللطيفة لهذا الحدث المهم فستانًا بسيط أزرق اللون بطبعات على شكل زخارف من العلامة التجارة "ليتل أليس لندن" بقيمة 43 جنيه استرليني.

رحبت دوقة كامبريدج "كيت ميدلتون" وزوجها الأمير ويليام بمولودهما صباح يوم أمس الإثنين في جناح "ليندو وينغ" في مشفى St Mary's  بالعاصمة البريطانية لندن.  

وانتشرت العديد من الصور ومقاطع الفيديو اللطيفة لحظة خروج "ميدلتون" من المشفى بعد ساعات من ولادتها، حيث أعلن منادٍ يرتدي ملابس تعود للقرون الوسطى ويحمل جرساً ويعتمر قبعة مزينة بالريش النبأ السار أمام مدخل المستشفى، وعلى العكس المتعارف بدت في حالة جيدة ومشرقة ممسكة طفلها الذي يزن حوالي 3.5 كلغ وإلى جانبها زوجها المحب.

ويشار أن الملكة "إليزابيث" أول من علم بخبر إنجاب كيت للطفل الملكي الثالث، وفقاً للقوانين الملكية المتبعة.

ومن المحتمل يُسمى الطفل بهذه الأسماء: "جيمس، أو فريدريك، أو ألبرت، أو آرثر، أو فيليب نسبة إلى جد الأمير ويليام.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك