بالصور: شجار عنيف يجمع ريهانا وحبيبها السعودي.. والأخير يجلس ذليلًا!

منشور 10 تمّوز / يوليو 2018 - 11:00

يبدو أن علاقة المغنية البربادوسية "ريهانا" وحبيبها السابق الملياردير السعودي "حسن جميل" لا تزال مستمرة رغم شائعات انفصالهما، لكن الصورة التي منحانا إياها لسيت ليس كما تصورناها فالأجواء مشحونة بالغضب والكراهية.

في أوائل شهر يونيو، انتشرت تقارير تفيد أن "ريهانا" وحبيبها "حسن" انفصلا بعد ما يقرب العام على علاقتهما، إذ أشار مصدر أن ريهانا سئمت علاقتهما، وصرَّح قائلًا: "كانت ريهانا وحسن على علاقة لفترة، وعلاقتهما كانت تسير جيدًا، لكنها انتهت.. بالتأكيد، حطَّمت ريهانا قلبه، فهذا ما تفعله تحطيم قلوب الرجال"، وتابع أن لا وجود لنزاع أو خلاف أدى إلى انفصالهما، لكنها سئمت منه فحسب.

وبعد أشهر من التقارير، رصدت عدسات الباباراتزي "ريهانا" وحبيبها السعودي، وريث شركة تويوتا"، مستلقيان تحت أشعة الشمس في منتجع يقع في مدينة بويرتو فالارتا المكسيكية يوم الجمعة الماضية، لكن الصور التي التقطت وثَّقت شجارً عنيفًا بين الثنائي.

وتظهر الصور التي نشرها موقع "ديلي ميل" البريطاني "ريهانا" مرتديةً بكيني أزرق مؤلف من قطعتين تتجادل بحدة مع "حسن" ملوِّحةً بيديها وأصابعها بطريقة عدوانية في حين يبدو أن صوتها يعلو بالصراخ بينما جلس حبيبها كالذليل. ثم يظهر حسن يعيد حركاتها مشيرًا بأصابعه ناحيتها مدافعًا عن نفسه بشراسة.

ويتبيَّن أن الشجار وصل لحد لم يستطع كلاهما احتماله، فيغادر "حسن" المكان، بينما استلقت ريهانا غير مباليةً ممسكةً سيجارةً بين أصابعها.

 

الجدير بالذكر أن "ريهانا" و"حسن" أبقيا علاقتهما بعيدًا عن الأضواء وغاية في الخصوصية، فلم تنشر أي صورة لهما عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، ولم تتحدث عنه في مقابلاتها الصحفية، لكنها أشارت إليه خلال لقائها مع مجلة "فوغ"، وقالت: " اعتدت الشعور بالذنب حينما أحصل على وقت شخصي لي، لكن لم أقابل أحدا يستحقني مثله (حسن) من قبل."

يذكر أن "حسن"، رئيس مجلس الإدارة شركة عبد اللطيف جميل، كان قد عقد قرانه على خبيرة الفن من أصول تونسية "لينا لازار" في دار أوبرا باريس عام 2012، لكنهما انفصلا ويعيش كل واحد منهما حياته لوحده.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك