حاميها حرميها: فضيحة جنسية تلاحق قوات حفظ السلام في هايتي!

منشور 20 نيسان / أبريل 2017 - 01:07
حاميها حرميها: فضيحة جنسية تلاحق قوات حفظ السلام في هايتي
حاميها حرميها: فضيحة جنسية تلاحق قوات حفظ السلام في هايتي
علاء أحمد:
 
لن تنتهي المهمة الإنسانية التي تقوم بها منظمة الأمم المتحدة في هايني خلال أشهرٍ قليلة المقبلة قبل فضيحة جنسية تثير الجدل.
 
فبعدما أدخلت كتيبة من قوات حفظ السلام النيباليين التابعين للأمم المتحدة سلالة مميتة من الكوليرا إلى هايتي عام 2010، والتي قتلت حوالي تسعة آلاف شخص وأصابت مئات الآلاف، كشفت تقارير جديدة تابعة لـ أسوشيتد بريس Associated Press عن قيام 134 من قوات حفظ السلام السريلانكيين بالتعدي الجنسي على أطفال ما بين عامي 2004 و 2007 راح ضحيتها تسعة منهم، الأمر الذي يتطلب إعادة هيكلة قوات حفظ السلام في جميع أنحاء العالم.
 
وكشفت هذه الفضيحة أنّ ما يحدث في هايتي عبارة عن جزء صغير من الاعتداءات التي تقوم بها قوات حفظ السلام في جميع أنحاء العالم، والمؤسف في الموضوع أنّ هذه القوات تتمتّع بالحصانة، لذا لا يتم معاقبة إلّا القليل منهم.
 
يُشارُ إلى أنّ الأمم المتحدة قد أعلنت مؤخراً عن إنهاء خدماتها في هايتي في الأشهر المقبلة، واسبتدال قوّات حفظ السلام بشرطة مدرّبة من هايتي نفسها للمحافظة على الأم والاستقرار فيها، بالإضافة إلى تقليل مصروفاتها بعد تهديد ترامب بقطع المساعدات المقدمة لمئات المؤسسات الخيرية العالمية والتي تقدّر بمئات الملايين من الدولارات.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك