كاريكاتير عنصري يثير اشمئزاز النجوم.. وسيرينا ويليامز الضحية!

منشور 12 أيلول / سبتمبر 2018 - 12:00
سيرينا ويليامز
سيرينا ويليامز

 وَجَدَت صحيفة أسترالية  نفسها وسط نزاع حول دعمها لفنان تجرأ على رسم كاريكاتير مُسيء لنجمة كرة المضرب "سيرينا ويليامز" التي أثارت الجدل في مباراتها الأخيرة ضد خصمتها "ناومي أوساكا" بعدما اتهمها حكم المباراة بالغش.

هاجمت صحيفة "هيرالد صن" أولئك الذين انتقدوا رسام الكاريكاتير "مارك نايت" الذي رسم"سيلينا ويليامز" تقفز بغضب على مضرب مكسور وملامحها مليئة بالعنف والشراسة، في حين رَسَم الحكم وراءها يتحاور مع اللاعبة "أوساكا" ويقول لها: "هل يمكننا السماح لها بالفوزِ؟".

وأشار الناقدون أن الرسم يُمثِّل الصورة النمطية العنصرية والجنسية، لكن ذلك لم يمنع الصحيفة من إعادة طباعة الصورة على صفحتها الأولى، وكتبت: ""إذا وقف المراقبون بطريق كاريكاتير مارك نايت الذي جسد سيرينا ويليامز، فإن حياتنا السياسية الجديدة ستكون مملة للغاية بالفعل".

وانتقدت عارضة الأزياء الاسترالية "روبي روز" الفعل المشين، ونشرت منشور عبر حسابها على موقع "إنستغرام":  "يا وسائل الاعلام الاسترالية .. من فضلك .. من فضلك .. تعاوني معًا ... هذا الأمر عنصري، مقرف، ومحرج."

كما استنكرت الكاتبة الشهيرة "جي. كيه رولينج" أفعال الصحيفة واتهمتها بالعنصرية، وكتبت عبر حسابها على "تويتر": "عمل جيد في تقليل

من قيمة أعظم رياضية في التاريخ عبر استخدام مجازات عنصرية وجنسية، وتحويل رياضية عظيمة أخرى كداعمة لشيء لا علاقة لها به."

كما أوضح آخرون أن "مارك نايت" ذو البشرة البيضاء رسم "أوساكا" كامرأة بيضاء ذات شعر أشقر، رغم أن بشرتها سمراء ورثتها من والدها الهايتي.

ونفى رسام الكاريكاتير الاتهامات الموجهة إليه حول عنصريته موضحًا أنه كان ينوي تصوير السلوك السيء للاعبة التنس لا غير.

 

 

 

لمزيد من أخبار سيرينا ويليامز اقرأ على  Buzz بالعربي:

 

مواضيع ممكن أن تعجبك