فيديو نادر: مايكل جاكسون يضحك اثناء استجوابه حول اعتدائه جنسيًا على الأطفال .. ويصف نفسه باليسوع!

منشور 05 شباط / فبراير 2019 - 07:42
مايكل جاكسون
مايكل جاكسون

لا تزال المفاجئات مستمرة حول قضية اعتداء نجم البوب الراحل "مايكل جاكسون" على عدة أطفال، فكشف الفيديو الوثائقي "Leaving Neverland" العديد من الأسرار المُقززة والفاضحة التي تَكتَّم عليها الأطفال ليكشفوها فيما بعد حينما وصلوا سن الرشد.

ورغم أن "مايكل جاكسون" تصدر عناوين الصحف العالمية بشأن الموضوع، إلّا أنه لم يتطرّق له في لقاءاته ومقابلاته التلفزيونية باستثناء مرة واحدة خلال تواجده في فندق "فور سيزونز" بتاريخ الأول من شهر مارس عام 1996.

نشر موقع "ديلي ميل" البريطاني" مقطع فيديو نادر للنجم يجري استجوابًا بشأن ادعاءات تحرشه جنسيًا بالممثل الأمريكي "ماكولاي كولكين"، و"جوردن تشاندلر"، و"بريت بارنر"، ورغم جدية الموضوع، بدأ "مايكل" يتململ في كرسيه ويقهقه، ثم وصف نفسه باليسوع.

وقال "مايكل" للمضيف: "طلب اليسوع أن نحب الأطفال، وأن نكون أطفالًا، شبابًا، بريئين، نقيين ومحترمين..كان يتحدث إلى الحواريين الذين تقاتلو حول من الأفضل بينهم، حينها قال "من يتواضع مثل هذا الطفل، هو الأفضل بالنسبة لي"".

وأضاف: "كان اليسوع يحيط نفسه بالأطفال، وبهذه الطريقة نشأت أن أكون مثله وأقلده".

وكلما أثيرت ادعاءات سوء المعاملة الجنسية ضده، اكتفى بالابتسام وهز نفسه، وفي بعض المطارح انفجر بالضحك دون سبب واضح.

مايكل جاكسون

والجدير بالذكر أن الفيديو، الذي تصل مدته لثلاث ساعات، كان جزءًا من دعوى قضائية رفعها خمسة من العاملين في مدينة Neverland ضد "مايكل" نتيجة فصلهم تعسفيًا من وظائفهم نتيجة رؤيته أفعال مُخلَّة ارتكبها ضد الأطفال.

 وفي النهاية، تمكَّن الفريق القانوني للنجم إقناع قاضي الدعوى بتخفيض الادعاءات المتعلقة بإساءة معاملة الأطفال عندما بدأت المحاكمة التي دامت ستة أشهر في خريف عام 1996.

يأتي الفيديو كجزء من الفيلم الوثائقي المثير للجدل بعنوان Leaving Neverland ، الذي عرض لأول مرة في مهرجان صندانس السينمائي، يزعم فيه رجالان كانا يومًا ما إحدى الأطفال المفضلين للنجم وهما "ويد روبسون" و"جيمس سفيشون"أن النجم اعتدى عليهم جنسيًا. أن النجم اعتدى عليه جنسيا كأولاد.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك