ميغان ماركل تُقلِّص دائرة أصدقائها.. وهؤلاء هم المختارون! (صور)

منشور 13 أيلول / سبتمبر 2018 - 12:00
ميغان ماركل وصديقتها
ميغان ماركل وصديقتها

تُدرك دوقة ساسكس "ميغان ماركل" أنّ انتقالها من عالم هوليوود لتصبح أحد أعضاء العائلة المالكة البريطانية، يتطلب منها التخلي عن الكثير من مزايا الحياة الاعتيادية الطبيعية، والحذر من إدخال أشخاص غرباء إلى حياتها.

وبحسب ما ورد عن موقع "ديلي ميل" البريطاني، قامت الممثلة الأمريكية السابقة "ميغان ماركل" بقطع علاقتها مع أقرب أصدقائها وتقليص دائرة الأشخاص ممن تثق بهم؛ للحد من الشائعات والتسريبات والفضائح التي نشرت حول حياتها الشخصية منذ زواجها من الأمير هاري، كما أشير أنها تكافح لاتخاذ قرار حازم حول من سيدخل دائرة الثقة خاصتها.

 والجدير بالذكر أن الدوقة البالغة من العمر 37 عامًا قطعت علاقتها مع العديد من أصدقائها والمقربين لها في الفترة التي سبقت حفل زفافها من الأمير هاري في شهر مايو، وكان الأمر غاية في الصعوبة، وخاصة أنها تجد من الصعب معرفة من عليها الوثوق به.

واقتصرت دائرة صداقاتها على عدد قليل من الأشخاص ممن تثق بهم بمن فيهم: صديقتها المصممة "جيسيكا مولروني" التي زارتها سرًا في تورونتو الشهر الماضي، وصديقة الطفولة "بينيتا ليت"، وخبير تجميلها "دانييل مارتن".

ويأتي قرارها هذا بعد منح عائلتها وبعض أصدقائها تسريبات وإجراءهم مقابلات يتحدثون فيها حول علاقتهم بها، وتحديدًا والدها "توماس ماركل"، وأختها غير الشقيقة "سامانثا ماركل".

فمؤخرًا، نشرت "سامانثا" سلسلة طويلة من التّغريدات المُشينة، شبّهت فيها أفعال ميغان ماركل مع عائلتها وتجاهلها لهم  بالرئيس الأمريكي الذي يقتل الناس ويجني الأصوات، فهي تفعل الشّيء نفسه.

ولم تتوقف اتهاماتها هنا، بل اتّهمت "دوريا راغلاند"، والدة ميغان، بتدخين المرجوانا، وسخرت من زياراتها السّرية إلى بريطانيا، لكي تُهدّئ من روع ميغان لما تفعله بها عائلة والدها، وقالت بأنّ موسم الفالنتاين أصبح على الأبواب، فالأمير هاري لن يجد مكانًا في سريره، لأنّ فيه ميغان، وغُرورها ووالدتها.

مواضيع ممكن أن تعجبك