تحذير مهم لميغان ماركل والأمير هاري.. فأمامهما محنة قاسية وهذا ما يتوجب فعله!

منشور 28 آب / أغسطس 2018 - 02:00
ميغان ماركل والأمير هاري
ميغان ماركل والأمير هاري

أظهرت الممثلة الأمريكية السابقة "ميغان ماركل" أنها مثالية للقب دوقة ساسكس، فطريقة تعاملها مع العامة غاية في اللطافة، كما أن شخصيتها الجذابة وذكائها جعلا منها شخصية مذهلة ومؤثرة لكثير من الشابات، إلّا أن ذلك لا يكفي للعائلة المالكة كما هو الظاهر.

ستتوجه دوق ساسكس الأمير "هاري" ودوقة ساسكس "ميغان ماركل" في جولة ملكية إلى استراليا ونيوزيلندا، وهو بمثابة محنة قاسية لكليهما، وفقًا لتحذيرات صارمة من المتحدث السابق باسم الملكة.

وقال "ديكي أربيتر"، الذي عمل في قصر باكنغهام لمدة 12 عامًا ، لصحيفة "ذا ميرور" أن "ميغان" تتمتع بقدرة جيدة على الحديث وفتح حوارات مع الأفراد، لكنها ستمر بمحنة قاسية؛ فعليها الاعتياد على العادات المحلية كون العيون مسلَّطة عليها، كما يتوجَّب عليها الالتزام بجدول زمني صارم.

الأمير هاري وميغان ماركل

وأضاف "أربيتر" أن "ميغان ماركل" تشعر بالغرابة إزاء مفهوم الملكية البريطانية كونها قادمة من الولايات المتحدة الأمريكية، إلّا أنه كان منحنى تعليمي رائع اتبعته في خطواتها وأدارت الوضع بشكل لا يصدق، وأظهرت هي وهاري انسجامهما وحبها أمام عدسات الكاميرات.

وأكد "أربيتر" أن الجولة الملكية القادمة ستمنحها مزيدًا من الثقة، كما ستبدأ الخروج من قوقعتها أكثر من أي وقت مضى.

وأشار على وجه الخصوص العلاقة الوثيقة التي أقامتها "ميغان" مع الملكة إليزابيث الثانية، حيث بدا انسجامهما خلال رحلتهما المشتركة إلى مقاطعة تشيشير الإنجليزية في شهر يونيو الماضي، وأوضح: "يبدو أن هناك علاقة كبيرة تجمعهما..الكثير من الضحك وهذا من شأنه أن يعطي مؤشرًا واضحًا على أن الملكة مريحة للغاية في التعامل."

يذكر أن الأمير هاري وميغان ماركل سيقومان بجولتهما المشتركة في أستراليا ونيوزيلندا وفيجي وتونغا في شهر أكتوبر من العام الحالي.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك