لقاء مؤثر يجمع ميغان ماركل بإحدى معجباتها القدامى.. والفضل يعود لإنستغرام! (فيديو)

منشور 30 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 02:00
ميغان ماركل
ميغان ماركل

قبل أن تُلغي دوقة ساسكس "ميغان ماركل" حساباتها الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ إعلان خطوبتها من الأمير "هاري"، كانت تمتلك ملايين المعجبين ممن كانوا يتابعونها ويتواصلون معها عبر خاصية الرسائل الخاصة.

ورغم مرور فترة طويلة على هذا القرار، إلّا أن الممثلة الأمريكية السابقة لا تزال تذكر معجبيها الذين أظهروا حبهم ودعمهم لها، وتحديدًا معجبة مميزة تُدعى "هانا سيرجل"، حيث تواصلت السيدتان عبر موقع "إنستغرام".

كانت "هانا سيرجل" تنتظر بفارغ الصبر لقاء قدوتها ومحبوبتها "ماركل" وجهًا لوجه في ميناء فيادوكت بمدينة أوكلاند النيوزيلندية اليوم الثلاثاء، وحملت بين يديها لافتة كبيرة كُتب عليها: "أنا هانا من موقع انستغرام"، وحينما وقعت عينا الدوقة على اللافتة، توجَّهت فورًا إلى الشابة واحتضنتها.

وتحدَّثت "هانا" عن اللقاء المؤثر مُشيرةً أن "ميغان" شكرتها لتواصلها معها ووعدتها بأن تقرأ رسالتها التي منحتها إياها خلال لقائهما القصير.

 وأضافت "هانا" أن علاقتها بالدوقة كانت علاقة "صداقة" على موقع "إنستغرام" قبل أن تلغي الحساب نهائيًا، تقول: "اعتدنا على إجراء محادثات وبعض الأمور هناك، كانت تحثني على الاجتهاد في الجامعة وشجعتني أن اتصرف على طبيعتي".

 

وفي وقت سابق، حذَّرت دوقة ساسكس الشباب من الأثار السلبية والنفسية التي تنشأ إثر عرض حياتك علنًا وانفتاح عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك خلال حديث لها مع منظمة "Live For Tomorrow" التي تُعنى بالصحة العقلية للشباب.

 

وأشارت "ميغان"، البالغة من العمر 37 عامًا، أنها حررَّت نفسها من التفكير الدائم حول عدد الإعجابات التي حصدها منشور شاركته عبر حسابها الخاص، وأكَّدت أن انتشال نفسها من مواقع التواصل كان خطوة مهمة موضَّحةً أن الإطراء والنقد يسيران في ذات الطريق ولهما ذات التأثير.

 

واعترفت  أن الشباب يشعرون بالصعوبة في إدراك إذا ما كانت الصور التي تُعرض حقيقية أم أجري تعديلات عليها باستخدام التأثيرات التي توفرها التطبيقات.

 

التي تحدَّثت سابقًا مع نجمة المسلسل الدرامي Suits

مواضيع ممكن أن تعجبك