كأن كل مكان كربلاء

منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 11:29
لبيك يا حسين.
لبيك يا حسين.

وما زالت ذكرى كربلاء وعاشوراء مستمرة لدى المدونين الكويتين خصوصا؛ يدعو المدون "جست تروث" إلى استقاء العبر والأخلاق من واقعة كربلاء:
"كــــربلاء
اسم عندما تسمعه تنتبه جميع حواسك ويتحرك قلبك حزناً متذكراً جميع المصائب التي حدثت في هذا اليوم ، فالمصائب التي حدثت في هذه الأرض أبكت حتى الملائكة والصخر والسماء".
ويضيف:
"فالأخلاق هي التي جعلت جد الحسين محمد صلى الله عليه وآله يصل بالإسلام إلى العالم بأجمعه ، وجعلت كل دولة في العالم تصرخ أشهد ان محمداً رسول الله ، ولذلك فأخلاق نبينا هي السبب الرئيسي في انتشار الدين الإسلامي".
متابعا:
"بعد مرور هذه السنوات جميعها ما زلنا نعيش واقعة كربلاء، والأخلاق سبب رئيسي من الأسباب التي جعلت هذه الواقعة تتجسد امامنا ولا ننساها، فأخلاق الحسين هي التي جعلت الملايين حول العالم تذكر اسمه كل سنة ولا تنسى بأن محرم هو شهر الإمام الحسين عليه السلام".
ويختتم:
"فنحن عندما نبكي لا نبكي على الحسين فقط بل نبكي على المدرسة العظيمة التي رحلت في ذلك اليوم وبقى أثرها حتى يومنا هذا".

ويعزي المدون كميل بالحسين عليه السلام:
"عظم الله أجورنا وأجوركم بمناسبة ذكرى استشهاد أبي الأحرار وسيد الشهداء الإمام الحسين (ع)".
ويدافع كميل عن اختباره للتعزية بالمناسبة:
"يا ريت الكل يستوعب اني فتحت المدونة عشان أنا أكتب فيها وأعكس روحي، لما أستانس أكتب اني مستانس، لما يضيق خلقي أتحلطم، لما أحس بالشطانة أستعبط، والمتابعين كلهم شايفين هالشي واضح في المواضيع والصور.
إذا ما كمّلت الطريقة وبيّنت الحزن في مثل هالأيام راح اكره نفسي واكره المدونة اقول ما منها فايده، ما راح اكون نفس القلم اللي مقتنع فيه وانا اكتب كل المواضيع. بعدها راح اقول ليش ما اكتب باللغة العربية مثل ما يطلبون مني بالايميلات لأنهم ما يفهمون كلامي من مصر وليبيا والمغرب وتونس …الخ وليش ما أعتمد راي الجمهور بنوعية المواضيع وليش ما أسوي إعلانات وامدح شغلات ما تعجبني وليش وليش".

لمتابعة أحدث جولاتنا في المدونات العربية عبر صفحتنا على موقع فايسبوك، اضغط هنا وابق على اطلاعٍ بأحدث المستجدات، كما يمكنك متابعتنا على تويتر بالضغط هنا.

مواضيع ممكن أن تعجبك