أفضل 10 دول للتوازن بين العمل والحياة

منشور 27 تمّوز / يوليو 2021 - 11:27

يرى البعض أن إيجاد توازن بين الحياة والعمل  أمر بمنتهى الصعوبة، لكن في الآونة الأخيرة أصبح المجتمع أكثر تركيزاً على إيجاد هذا التوازن، بين الاختراقات الإنتاجية التي تساعدنا في إنجاز المزيد من العمل في ساعات أقل إلى خيارات رعاية الأطفال التي تخفف من ضغوط الوالدين، هناك طرق لا حصر لها  تساهم في خلق توازن أفضل. 

وبحسب منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD): "إن القدرة على الجمع بين العمل والالتزامات الأسرية والحياة الشخصية بنجاح أمر مهم لرفاهية جميع أفراد الأسرة". 

وهنا نذكر أفضل 10 دول للتوازن بين العمل والحياة: 

 

عرض كشريط
عرض كقائمة
1.هولندا

1.هولندا: يبلغ عدد سكان الدولة 17.28 مليون نسمة، وهي تحتل المرتبة الأولى في التوازن بين العمل والحياة ، حيث يعمل أقل من 1٪ من الموظفين لساعات طويلة. ويصل معدل البطالة إلى 3.8٪ ، ومعدل الوقت المخصص للترفيه والعناية الشخصية: 16.1 ساعة.

2. إيطاليا

2.إيطاليا: تشتهر إيطاليا التي يبلغ عدد سكانها 59.2 مليون نسمة بأن مواطنيها محبين للحياة ونمط الحياة المرح. حوالي 4 بالمائة من الموظفين يعملون لساعات طويلة، ومعدل البطالة: 10.6٪، ويقضي العاملين بدوام كامل 69 بالمائة من يومهم في العناية الشخصية والترفيه عن النفس .

3. الدنمارك

3. الدنمارك: يعمل حوالي 2 في المائة من الموظفين في الدنمارك لساعات طويلة، وهو أقل بكثير من المتوسط البالغ %11، في حين يقضي الموظفون بدوام كامل 66 بالمائة من يومهم في العناية الشخصية ونشاطات الترفيه عن النفس. ، ومن الجدير بالذكر أن معدل البطالة في الدنمارك يبلغ 5.1٪.

4. إسبانيا

4.إسبانيا: يعمل 4 بالمائة فقط من الموظفين في الدولة الأوروبية لساعات طويلة، ويستغل العاملون بدوام كامل ما يقرب من 16 ساعة في العناية الشخصية وأنشطة الترفيه عن الناس. ، بينما يصل معدل البطالة فيها 14.1%.

5. فرنسا

5. فرنسا: في فرنسا، 7.7 في المائة من الموظفين لساعات طويلة، بينما يمنح الموظفون بدوام كامل 65 في المائة من وقتهم اليومي للعناية الشخصية والترفيه عن النفس، ومعدل البطالة 8.4٪.

6.ليتوانيا

6. ليتوانيا: تضاعف الناتج المحلي الإجمالي لليتوانيا في العقد الأول بعد انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004 ، لكن الاقتصاد تباطأ منذ ذلك الحين. 0.5٪ فقط من موظفيها يعملون لساعات طويلة، ومتوسط الوقت الذي يكرسه الموظفون للترفيه والعناية الشخصية هو 15.6 ساعة. بينما معدل البطالة في ليتوانيا تخطى 6٪.

7. النرويج

7. النرويج: يعمل أقل من 3٪ من النرويجيين لساعات طويلة بينما يبلغ متوسط الوقت الذي يكرسه الموظفون في النرويج للترفيه والعناية الشخصية 15.6 ساعة. الجدير بالذكر أن معدل البطالة في النرويج يبلغ 3.7٪ فقط.

8. بلجيكا

8. بلجيكا: فقط 4.8 ٪ من البلجيكيين يقضون ساعات طويلة في المكتب بينما يقضي الموظفون البلجيكيون 15.7 ساعة من يومهم في نشاطات ترفيهية والعناية الشخصية. من الجدير بالذكر أن معدل البطالة في بلجيكا يبلغ 5.9٪.

9. ألمانيا

9. ألمانيا: يُعرف الألمان باجتهادهم في العمل، لكن هذا ليس كل ما يفعلونه، حيث 4.3% من الموظفين يعملون لساعات طويلة، ويمنح العاملون بدوام كامل 65 بالمائة من يومهم للعناية الشخصية والأنشطة الترفيهية. ومعدل البطالة يصل إلى 3.4٪.

10. السويد

10. السويد: تشتهر السويد التي يبلغ عدد سكانها 10 مليون نسمة بمستويات السعادة العالية لدى شعبها. يعمل حوالي 1٪ من موظفيها فقط لساعات طويلة، ومتوسط الوقت المخصص للترفيه والعناية الشخصية هو 15.2 ساعة. من الجدير بالذكر أن معدل البطالة في السويد يبلغ 6.8٪.

1.هولندا
2. إيطاليا
3. الدنمارك
4. إسبانيا
5. فرنسا
6.ليتوانيا
7. النرويج
8. بلجيكا
9. ألمانيا
10. السويد
1.هولندا
1.هولندا: يبلغ عدد سكان الدولة 17.28 مليون نسمة، وهي تحتل المرتبة الأولى في التوازن بين العمل والحياة ، حيث يعمل أقل من 1٪ من الموظفين لساعات طويلة. ويصل معدل البطالة إلى 3.8٪ ، ومعدل الوقت المخصص للترفيه والعناية الشخصية: 16.1 ساعة.
2. إيطاليا
2.إيطاليا: تشتهر إيطاليا التي يبلغ عدد سكانها 59.2 مليون نسمة بأن مواطنيها محبين للحياة ونمط الحياة المرح. حوالي 4 بالمائة من الموظفين يعملون لساعات طويلة، ومعدل البطالة: 10.6٪، ويقضي العاملين بدوام كامل 69 بالمائة من يومهم في العناية الشخصية والترفيه عن النفس .
3. الدنمارك
3. الدنمارك: يعمل حوالي 2 في المائة من الموظفين في الدنمارك لساعات طويلة، وهو أقل بكثير من المتوسط البالغ %11، في حين يقضي الموظفون بدوام كامل 66 بالمائة من يومهم في العناية الشخصية ونشاطات الترفيه عن النفس. ، ومن الجدير بالذكر أن معدل البطالة في الدنمارك يبلغ 5.1٪.
4. إسبانيا
4.إسبانيا: يعمل 4 بالمائة فقط من الموظفين في الدولة الأوروبية لساعات طويلة، ويستغل العاملون بدوام كامل ما يقرب من 16 ساعة في العناية الشخصية وأنشطة الترفيه عن الناس. ، بينما يصل معدل البطالة فيها 14.1%.
5. فرنسا
5. فرنسا: في فرنسا، 7.7 في المائة من الموظفين لساعات طويلة، بينما يمنح الموظفون بدوام كامل 65 في المائة من وقتهم اليومي للعناية الشخصية والترفيه عن النفس، ومعدل البطالة 8.4٪.
6.ليتوانيا
6. ليتوانيا: تضاعف الناتج المحلي الإجمالي لليتوانيا في العقد الأول بعد انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004 ، لكن الاقتصاد تباطأ منذ ذلك الحين. 0.5٪ فقط من موظفيها يعملون لساعات طويلة، ومتوسط الوقت الذي يكرسه الموظفون للترفيه والعناية الشخصية هو 15.6 ساعة. بينما معدل البطالة في ليتوانيا تخطى 6٪.
7. النرويج
7. النرويج: يعمل أقل من 3٪ من النرويجيين لساعات طويلة بينما يبلغ متوسط الوقت الذي يكرسه الموظفون في النرويج للترفيه والعناية الشخصية 15.6 ساعة. الجدير بالذكر أن معدل البطالة في النرويج يبلغ 3.7٪ فقط.
8. بلجيكا
8. بلجيكا: فقط 4.8 ٪ من البلجيكيين يقضون ساعات طويلة في المكتب بينما يقضي الموظفون البلجيكيون 15.7 ساعة من يومهم في نشاطات ترفيهية والعناية الشخصية. من الجدير بالذكر أن معدل البطالة في بلجيكا يبلغ 5.9٪.
9. ألمانيا
9. ألمانيا: يُعرف الألمان باجتهادهم في العمل، لكن هذا ليس كل ما يفعلونه، حيث 4.3% من الموظفين يعملون لساعات طويلة، ويمنح العاملون بدوام كامل 65 بالمائة من يومهم للعناية الشخصية والأنشطة الترفيهية. ومعدل البطالة يصل إلى 3.4٪.
10. السويد
10. السويد: تشتهر السويد التي يبلغ عدد سكانها 10 مليون نسمة بمستويات السعادة العالية لدى شعبها. يعمل حوالي 1٪ من موظفيها فقط لساعات طويلة، ومتوسط الوقت المخصص للترفيه والعناية الشخصية هو 15.2 ساعة. من الجدير بالذكر أن معدل البطالة في السويد يبلغ 6.8٪.