أوباما وكلينتون يدعوان الإسرائيليين للمضي قدما نحو السلام مع الفلسطينيين

01 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 - 10:04 بتوقيت جرينتش

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)

دعا الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون الإسرائيليين إلى المضي قدما نحو السلام مع الفلسطينيين، فيما اعتبر الرئيس الحالي باراك أوباما أن السلام ما بين الفلسطينيين والإسرائيليين “ضروري ومحق وممكن”.

 

وقال كلينتون مخاطبا عشرات آلاف الإسرائيليين الذين تجمعوا في ميدان “رابين” بمدينة تل ابيب، وسط إسرائيل، لإحياء الذكرى السنوية العشرين لاغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحاق رابين: “لقد قدم رابين حياته من أجل أن تعيشوا أنتم بسلام، ماذا يعني هذا؟ الأمر يعود لكم، ينبغي عليكم جمعا أن تقرروا عندما تغادرون الليلة كيف ستنهون الفصل الأخير من حياة قصة رابين”. اقرأ المزيد »

عرض كقائمة
أوباما وكلينتون يدعوان الإسرائيليين للمضي قدما نحو السلام مع الفلسطينيين - ارشيف
Reduce

الصورة 1 من 1:  1 / 1أوباما وكلينتون يدعوان الإسرائيليين للمضي قدما نحو السلام مع الفلسطينيين - ارشيف

تكبير الصورة

1

أوباما وكلينتون يدعوان الإسرائيليين للمضي قدما نحو السلام مع الفلسطينيين - ارشيف

الصورة 1 من 1أوباما وكلينتون يدعوان الإسرائيليين للمضي قدما نحو السلام مع الفلسطينيين - ارشيف

تصغير الصورة
  •  

    وأضاف كلينتون الذي حضر خصيصا للمشاركة في هذه المناسبة، “لقد علم رابين أن مخاطر السلام ليست كبيرة كمخاطر الابتعاد عن السلام، إن أولئك الذين أحبوه (رابين) ويحبون بلدكم يتضرعون بأن تتخذوا القرار”.

     

    وقد أحيا عشرات الآلاف من الإسرائيليين الذكرى التي نظمت في نفس الساحة التي اُغتيل فيها “رابين” في الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر 1995 برصاص اليميني الإسرائيلي “يغال عامير”.

     

    وتم بث فعاليات الذكرى، التي نظمتها منظمات شبابية وغير حكومية إسرائيلية، على شبكات التلفزة الإسرائيلية حيث تابعها مراسل الأناضول.

     

    وقال كلينتون، من خلف زجاج واقٍ من الرصاص، إن “رابين” كان يقول “سنحارب الإرهاب وكأن ليس هناك مفاوضات وسنتفاوض وكأن ليس هناك إرهاب”.

     

    وكان “رابين”، و”كلينتون”، والرئيس الفلسطيني الراحل “ياسر عرفات” قد شاركوا في العام 1993 في حفل التوقيع على اتفاق “أوسلو” في حديقة البيت الابيض والذي كان أول اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

     

    واعتبر كلينتون أن يوم اغتيال رابين كان “الأصعب في فترة رئاستي التي استمرت 8 سنوات”.

     

    وتحدث أيضا الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين الذي اعتبر أن الرصاص “لم يستهدف رابين فقط، وإنما استهدف كذلك كل اسرائيلي، والمجتمع الديمقراطي في البلاد”.

     

    ومن جهته قال الرئيس الأمريكي “أوباما” في رسالة متلفزة موجهة إلى الحشد، إن السلام ما بين الفلسطينيين والإسرائيليين “ضروري ومحق وممكن”، مضيفا ” السلام ضرورة لأنه الطريق الوحيد لضمان أمن دائم للإسرائيليين والفلسطينيين”.

    وشدد الرئيس الأمريكي على التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل، مؤكدا دعم بلاده للطرفين الفلسطيني والإسرائيلي في السعي من أجل السلام الذي يفضل إلى حل الدولتين.

    وقال الرئيس الأمريكي”قد تأخذ رصاصة حياة رجل ولكن روحه، وحلمه بالسلام لن يموت أبدا”.

    إعلان

    اضف تعليق جديد

     avatar