مصر: صور ترصد استغلال الأطفال في الصراع السياسي!

22 مايو 2014 - 09:47 بتوقيت جرينتش

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)

تزايدت خلال الآونة الأخيرة، ظاهرة استغلال الأطفال في الصراع السياسي الدائر في عدد من الدول العربية بشكل عام وفي مصر بشكل خاص خصوصاً مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية.

وعلى رغم أن قانون العقوبات ومكافحة الإتجار في البشر رقم 64 لعام 2010 يمنع إستغلال الأطفال في القضايا السياسية بشتى صورها، وذلك لما ينطوى عليه تعريض الأطفال للخطر والعنف أو الوفاة، إلا أن التعامل الشعبي لا يزال بعيداً من تقبّل هذا الأمر. اقرأ المزيد »

عرض كقائمة
صورة تظهر طفل يرتدي زي عسكري يقوم بالإمساك بطفل يرتدي زي يُظهر أنه من جماعة الإخوان المسلمين في مصر.
Reduce

الصورة 1 من 8:  1 / 8صورة تظهر طفل يرتدي زي عسكري يقوم بالإمساك بطفل يرتدي زي يُظهر أنه من جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

تكبير الصورة
قامت دار أيتام  باستغلال أطفال الدار فى الدعاية السياسية للفريق السيسى فى أحد الحفلات التي نظمها أحد الأحزاب المؤيدة للفريق السيسى وأثارت صور الأطفال بعد نشرها موجة من الغضب خصوصاً أنهم كانوا يرتدون ملابس صيفية مكشوفة في فصل الشتاء.
Reduce

الصورة 2 من 8:  2 / 8قامت دار أيتام باستغلال أطفال الدار فى الدعاية السياسية للفريق السيسى فى أحد الحفلات التي نظمها أحد الأحزاب المؤيدة للفريق السيسى وأثارت صور الأطفال بعد نشرها موجة من الغضب خصوصاً أنهم كانوا يرتدون ملابس صيفية مكشوفة في فصل الشتاء.

تكبير الصورة
ولم يقتصر استغلال الأطفال على فصيل دون الاخر فالصورة تظهر فتاتان تحملان شعارات تؤيد الشرعية وترفض الانقلاب.!
Reduce

الصورة 3 من 8:  3 / 8ولم يقتصر استغلال الأطفال على فصيل دون الاخر فالصورة تظهر فتاتان تحملان شعارات تؤيد الشرعية وترفض الانقلاب.!

تكبير الصورة
طفلان في زي الشرطة ويجلسان على دبابة عسكرية.
Reduce

الصورة 4 من 8:  4 / 8طفلان في زي الشرطة ويجلسان على دبابة عسكرية.

تكبير الصورة
مجموعة اطفال يحملون لافتة كُتب عليها شعار 'أطفال تحت الإنقلاب' مجتمعين حولين طفل يلقي كلمة في هذا الخصوص.
Reduce

الصورة 5 من 8:  5 / 8مجموعة اطفال يحملون لافتة كُتب عليها شعار "أطفال تحت الإنقلاب" مجتمعين حولين طفل يلقي كلمة في هذا الخصوص.

تكبير الصورة
اعتبر العديد من النشطاء أن هذه الصورة تُربي الأطفال على المذلة والهوان فهي تظهرهم وهم يضعون البيادة 'أي حذاء العسكري' على رأسهم كنوع من التبجيل المُبالغ فيه.
Reduce

الصورة 6 من 8:  6 / 8اعتبر العديد من النشطاء أن هذه الصورة تُربي الأطفال على المذلة والهوان فهي تظهرهم وهم يضعون البيادة "أي حذاء العسكري" على رأسهم كنوع من التبجيل المُبالغ فيه.

تكبير الصورة
أب يصطحب أطفاله وهم يحملون البلالين ولافتات مناهضة للرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان أمام أكاديمية الشرطة في اليوم الذي شهد محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و131 آخرين بقضية الهروب من سجن وادي النطرون .
Reduce

الصورة 7 من 8:  7 / 8أب يصطحب أطفاله وهم يحملون البلالين ولافتات مناهضة للرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان أمام أكاديمية الشرطة في اليوم الذي شهد محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و131 آخرين بقضية الهروب من سجن وادي النطرون .

تكبير الصورة
طفلة مصرية لا يتجاوز عمرها الـ 7 سنوات تحمل لافتة 'انا طفل مصري ورئيسي مرسي'.
Reduce

الصورة 8 من 8:  8 / 8طفلة مصرية لا يتجاوز عمرها الـ 7 سنوات تحمل لافتة "انا طفل مصري ورئيسي مرسي".

تكبير الصورة

1

صورة تظهر طفل يرتدي زي عسكري يقوم بالإمساك بطفل يرتدي زي يُظهر أنه من جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

الصورة 1 من 8صورة تظهر طفل يرتدي زي عسكري يقوم بالإمساك بطفل يرتدي زي يُظهر أنه من جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

2

قامت دار أيتام  باستغلال أطفال الدار فى الدعاية السياسية للفريق السيسى فى أحد الحفلات التي نظمها أحد الأحزاب المؤيدة للفريق السيسى وأثارت صور الأطفال بعد نشرها موجة من الغضب خصوصاً أنهم كانوا يرتدون ملابس صيفية مكشوفة في فصل الشتاء.

الصورة 2 من 8قامت دار أيتام باستغلال أطفال الدار فى الدعاية السياسية للفريق السيسى فى أحد الحفلات التي نظمها أحد الأحزاب المؤيدة للفريق السيسى وأثارت صور الأطفال بعد نشرها موجة من الغضب خصوصاً أنهم كانوا يرتدون ملابس صيفية مكشوفة في فصل الشتاء.

3

ولم يقتصر استغلال الأطفال على فصيل دون الاخر فالصورة تظهر فتاتان تحملان شعارات تؤيد الشرعية وترفض الانقلاب.!

الصورة 3 من 8ولم يقتصر استغلال الأطفال على فصيل دون الاخر فالصورة تظهر فتاتان تحملان شعارات تؤيد الشرعية وترفض الانقلاب.!

4

طفلان في زي الشرطة ويجلسان على دبابة عسكرية.

الصورة 4 من 8طفلان في زي الشرطة ويجلسان على دبابة عسكرية.

5

مجموعة اطفال يحملون لافتة كُتب عليها شعار 'أطفال تحت الإنقلاب' مجتمعين حولين طفل يلقي كلمة في هذا الخصوص.

الصورة 5 من 8مجموعة اطفال يحملون لافتة كُتب عليها شعار "أطفال تحت الإنقلاب" مجتمعين حولين طفل يلقي كلمة في هذا الخصوص.

6

اعتبر العديد من النشطاء أن هذه الصورة تُربي الأطفال على المذلة والهوان فهي تظهرهم وهم يضعون البيادة 'أي حذاء العسكري' على رأسهم كنوع من التبجيل المُبالغ فيه.

الصورة 6 من 8اعتبر العديد من النشطاء أن هذه الصورة تُربي الأطفال على المذلة والهوان فهي تظهرهم وهم يضعون البيادة "أي حذاء العسكري" على رأسهم كنوع من التبجيل المُبالغ فيه.

7

أب يصطحب أطفاله وهم يحملون البلالين ولافتات مناهضة للرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان أمام أكاديمية الشرطة في اليوم الذي شهد محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و131 آخرين بقضية الهروب من سجن وادي النطرون .

الصورة 7 من 8أب يصطحب أطفاله وهم يحملون البلالين ولافتات مناهضة للرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان أمام أكاديمية الشرطة في اليوم الذي شهد محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و131 آخرين بقضية الهروب من سجن وادي النطرون .

8

طفلة مصرية لا يتجاوز عمرها الـ 7 سنوات تحمل لافتة 'انا طفل مصري ورئيسي مرسي'.

الصورة 8 من 8طفلة مصرية لا يتجاوز عمرها الـ 7 سنوات تحمل لافتة "انا طفل مصري ورئيسي مرسي".

تصغير الصورة

صحيح من حق الطفل أن يفهم ما يدور حوله لكن من حقه أيضاً بناء أراءه وأفكاره وقناعاته بنفسه دون تدخل الأهل، ولذلك لا يجب على الأهل إقحام أبنائهم في السياسة .

ويقول العلماء أن  الوعي لا يكتمل إلا عند سن الرشد وإن كان يبدأ من سن مبكرة ويكون جاهزا للثواب والحساب في سن البلوغ  لذا قبل البلوغ لا يعول على أي فعل أو كلمة أو عبارة يقولها وليس لها معنى في ميزان الشرع ولا ميزان السياسة !

ويظل المطلوب هو قناعة الأسر بأن إستغلال الأطفال والإساءة لهم لا يقتصران على العمالة وسوء المعاملة والإعتداء، بل يمتد إلى الزج بهم في معترك السياسة، ولو على سبيل الفسحة.

 

ونستعرض لكم هنا مجموعة من الصور التي ترصد استغلال الأطفال في الصراعي السياسي القائم في مصر:

إعلان

اضف تعليق جديد

 avatar