نساء "فيمن" يدعمن عارية الفيسبوك بحملة "جهاد العاريات"!

من آخر أصقاع أوروبا تصاعدت الدعوات إلى جهاد من نوع آخر وغير مألوف: "إنه الجهاد العاري" كما أطلقت عليه نساء جمعية "فيمن" الأوكرانية التي اشتهرت بمظاهراتها "عارية الصدر" لدعم قضايا إنسانية وسياسية منوعة لا تقتصر فقط على النساء.

وتنوعت محطات "عاريات الصدور" بين أوكرانيا والسويد وباريس بالإضافة إلى دفاعهن عن قضايا مختلفة مثل حقوق المرأة الجنسية وحقها في المساواة. إلا أنهن وجدن صدى في العالم العربي بعد أن قامت أمينة تيلر وهي فتاة تونسية في التاسعة عشرة من عمرها بوضع صورتها العارية على موقع الفيسبوك لتخاطب به مجتمعا كاملا قائلة له في تحدٍ: "جسدي هو ملكي"!.

وكانت المنظمة قد أعلنت أن "يوم 4 نيسان/ابريل سيكون يوم المنظمة العالمي". حيث حثت الناشطات على دعم زميلتهن من تونس التي حكم عليها الإسلاميون المتطرفون بالإعدام لنشرها صورها عارية عبر شبكات التواصل الاجتماعي في الانترنت.

وقالت الناشطات عبر حساب المنظمة على موقع الفيسبوك "إن الناشطة التونسية أمينة وحدت آلاف النساء من مختلف أنحاء العالم، ولكن عصيانها جلب لها حكم الإعدام الذي اصدره بحقها الإسلاميون المتطرفون المتوحشون".

ولم تقتصر حمى "فيمن" على تونس فحسب!. فبجانب الدعم الذي حصلت عليه أمينة تيلر من مواطنتها نادية الفاني وأخريات نشرن صور عاريات لهن تعبيرا عن دعمهن لأمينة في التعبير عن نفسها بحرية ودون خوف؛ فإن هذه المنظمة التي اختارت طريقة غير تقليدية للفت الأنظار إلى قضيتهن عبر الظهور عاريات الصدر في الأماكن العامة قد وصلت أيضا إلى بلدان أفريقية أخرى مثل الجزائر والمغرب وإن كان "التعري" لا يزال مقتصرًا على نشر الصور مكشوفة الصدر على صفحات الفيسبوك دون الخروج إلى العلن.

تاريخ لا بأس به لنساء منظمة "فيمن" مع المنطقة؛ نلقي عليه نظرة في هذا العرض المصور.

عرض كشريط
عرض كقائمة
عارية الفيسبوك أمينة تيلر

أمينة تيلر؛ فتاة تونسية في 19 من عمرها سببت موجة عارمة من الاحتجاجات في بلدها والعالم العربي عند تعريها على صفحات الفيسبوك احتجاجا على وضع المرأة. وقد كتبت أمينة على صدرها "سحقاً لأخلاقكم"! بالإنجليزية. وفي عبارة أخرى بالعربية "جسدي ملكي".

نادية الفاني وآية سليمان ومريم

سرعان ما تلاحقت صور الناشطات العربيات "العاريات" واللواتي يدعمن موقف أمينة في حركة عرفت بـ "جهاد العاريات". خطت الناشطات عبارة "كلنا أمينة" على صدورهن وأخريات أكدن على أن جسدهن ملكهن إلا أن ذلك لن يمنع الرجال من التحديق فيه برأينا.

المدونة المصرية العارية علياء المهدي

وتعد المصرية "علياء المهدي" أول المتعريات العربيات بعد ثورات الربيع في المنطقة. فيما بعد؛ شاركت المدونة العارية في حملات واحتجاجات لمنظمة "فيمن" الأوكرانية للنساء العاريات ضد دستور مرسي المصري والشريعة الإسلامية.

بحرينية تنضم لحملة جهاد العاريات

وقد انضمت أخريات إلى الحملة التي شنتها النساء بصدورهن العارية دفاعا عن حقوق بنات جنسهن. فكتبت هذه البحرينية (الصورة) على صدرها العاري: "أتظاهر من أجل أمينة والمسلمات، خلعت عباءتي من أجل أمينة". لتضيف البحرينية "أنا فتاة مسلمة".

ناشطات إيرانيات يتعرين في السويد

وشهدت العاصمة السويدية "ستوكهولم" تعري ناشطات إيرانيات قرابة حلول يوم المرأة العالمي. خلعت الناشطات عبائاتهن في واحد من شوارع "ستوكهولم" ليعبرن عن احتجاجهن على الحجاب فكتبت إحداهن على صدرها "لا للحجاب" أما زميلتها الملثمة فكتبت " عريي هو احتجاجي".

الإيرانية سكينة محمدي أشتياني

وتحارب نساء منظمة "فيمن" من أجل حقوق الإنسان كذلك؛ حيث تظاهرات عضواتها في أول أيام تأسيس الحركة أمام السفارة الإيرانية للاحتجاج على إعدام سكينة محمدي أشتياني وهي إيرانية اتهمت بالزنا وقتل زوجها وحكم عليها بالإعدام.

السلفي التونسي عادل العلمي

دعا شيخ سلفي تونسي للحجر على أمينة ورجمها حتى الموت قبل أن يتفشى هذا الوباء. وكنت منظمة جمعية "فيمن" الأوكرانية قد عبرت عن مخاوفها على حياة أمينة التونسية عقب اختفائها بعد إقفال جوالها وانتشار أخبار عن إيداعها مستشفى الأمراض العقلية.

عاريات فيمن يتظاهرن أمام مسجد في باريس

وأخيرًا؛ وكدعم للناشطة التونسية أمينة؛ أقدمت ثلاث ناشطات من حركة “فيمن” (نساء عاريات) أمس الأربعاء على إحراق العلم السلفي أمام مسجد باريس الكبير بالعاصمة الفرنسية. وقد وكتبت الناشطات على أجسادهن شعارات مثل "الإسلاميون العرب ضد المرأة".

عارية الفيسبوك أمينة تيلر
أمينة تيلر؛ فتاة تونسية في 19 من عمرها سببت موجة عارمة من الاحتجاجات في بلدها والعالم العربي عند تعريها على صفحات الفيسبوك احتجاجا على وضع المرأة. وقد كتبت أمينة على صدرها "سحقاً لأخلاقكم"! بالإنجليزية. وفي عبارة أخرى بالعربية "جسدي ملكي".
نادية الفاني وآية سليمان ومريم
سرعان ما تلاحقت صور الناشطات العربيات "العاريات" واللواتي يدعمن موقف أمينة في حركة عرفت بـ "جهاد العاريات". خطت الناشطات عبارة "كلنا أمينة" على صدورهن وأخريات أكدن على أن جسدهن ملكهن إلا أن ذلك لن يمنع الرجال من التحديق فيه برأينا.
المدونة المصرية العارية علياء المهدي
وتعد المصرية "علياء المهدي" أول المتعريات العربيات بعد ثورات الربيع في المنطقة. فيما بعد؛ شاركت المدونة العارية في حملات واحتجاجات لمنظمة "فيمن" الأوكرانية للنساء العاريات ضد دستور مرسي المصري والشريعة الإسلامية.
بحرينية تنضم لحملة جهاد العاريات
وقد انضمت أخريات إلى الحملة التي شنتها النساء بصدورهن العارية دفاعا عن حقوق بنات جنسهن. فكتبت هذه البحرينية (الصورة) على صدرها العاري: "أتظاهر من أجل أمينة والمسلمات، خلعت عباءتي من أجل أمينة". لتضيف البحرينية "أنا فتاة مسلمة".
ناشطات إيرانيات يتعرين في السويد
وشهدت العاصمة السويدية "ستوكهولم" تعري ناشطات إيرانيات قرابة حلول يوم المرأة العالمي. خلعت الناشطات عبائاتهن في واحد من شوارع "ستوكهولم" ليعبرن عن احتجاجهن على الحجاب فكتبت إحداهن على صدرها "لا للحجاب" أما زميلتها الملثمة فكتبت " عريي هو احتجاجي".
الإيرانية سكينة محمدي أشتياني
وتحارب نساء منظمة "فيمن" من أجل حقوق الإنسان كذلك؛ حيث تظاهرات عضواتها في أول أيام تأسيس الحركة أمام السفارة الإيرانية للاحتجاج على إعدام سكينة محمدي أشتياني وهي إيرانية اتهمت بالزنا وقتل زوجها وحكم عليها بالإعدام.
السلفي التونسي عادل العلمي
دعا شيخ سلفي تونسي للحجر على أمينة ورجمها حتى الموت قبل أن يتفشى هذا الوباء. وكنت منظمة جمعية "فيمن" الأوكرانية قد عبرت عن مخاوفها على حياة أمينة التونسية عقب اختفائها بعد إقفال جوالها وانتشار أخبار عن إيداعها مستشفى الأمراض العقلية.
عاريات فيمن يتظاهرن أمام مسجد في باريس
وأخيرًا؛ وكدعم للناشطة التونسية أمينة؛ أقدمت ثلاث ناشطات من حركة “فيمن” (نساء عاريات) أمس الأربعاء على إحراق العلم السلفي أمام مسجد باريس الكبير بالعاصمة الفرنسية. وقد وكتبت الناشطات على أجسادهن شعارات مثل "الإسلاميون العرب ضد المرأة".