الزيارات البابوية إلى الشرق الأوسط

منشور 19 أيلول / سبتمبر 2012 - 01:06

 تاريخ من الزيارات البابوية شهدها تاريخ الشرق الأوسط الحديث يعود إلى الواجهة مجددا مع الزيارة الأخيرة التي قام بها البابا بنديكتوس السادس عشر إلى لبنان واختتمت مساء الأحد الماضي.  

غالبا ما تحمل رسائل البابا إلى سكان الشرق الأوسط دعوات للحب والتسامح والأمل بمستقبل أفضل وسط محيط مضطرب يموج بالأحداث المتسارعة والدموية أيضا. الأمر الذي أكد عليه البابا بنديكتوس السادس عشر أثناء زيارته إلى لبنان حيث شدد هذا الأخير على الحاجة الى التسامح المتبادل والتعايش، ودعا المسيحيين الى التواصـل مع جيرانهم من الطوائف الأخرى والتمسك بأرضهم وبذل قصارى الجهود للمساعدة في بناء شرق أوسط جديد. 

وقد ألقت الأزمة السورية بظلالها على زيارة بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر إلى لبنان والتي فصلتها عن آخر زيارة قام بها البابا الراحل يوحنا بولس الثاني في العام 1997 مسافة 15 عاما شهد لبنان أثناءها الكثير من الأحداث السياسية المؤثرة في المنطقة. مما حدا بالبابا بنديكتوس السادس عشر إلى أن يودع المحتشدين لوداعه بكلمة جاء فيها أنه يصلي "من اجل لبنان لكي يعيش بسلام ويتصدى بشجاعة لكل ما يمكن ان يدمره او يقوضه".  وأضاف البابا أنه يأمـل في أن "يعزز لبنان الشـراكة بين جميع سكانه، مهما كانت طائفتهم أو دينهم، وأن يرفضوا بإصرار ما يمكن أن يؤدي الى انقسامهم وأن يختاروا الأخوة في ما بينهم".

شاركنا برأيك في التعليقات حول زيارة البابا إلى الشرق الأوسط. 

عرض كشريط
عرض كقائمة
البابا يوحنا بولس الثاني مع الرئيس السوري بشار الأسد

كان البابا يوحنا بولس الثاني أول بابا يزور سوريا في العام 2001 وأول بابا يزور مسجدا إسلاميا وهو المسجد الأموي. رفض البابا في وقتها الانضمام إلى الأسد في تصريحاته التي انتقد فيها سياسات إسرائيل والتي تسببت في انتقادات واسعة له بتهمة "معاداة السامية".

البابا بنديكتوس السادس عشر يزور لبنان 2012

انتهت زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر إلى لبنان (2012) مساء الأحد الماضي ووجه خلالها رسائل من أجل السلام في سوريا والشرق الاوسط عموما ودعوة ملحة للتعايش المسيحي-الاسلامي والمصالحة في المنطقة. كما وصلى البابا من أجل "سكان سوريا خصوصا".

البابا يوحنا بولس الثاني  مع الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي

قام البابا يوحنا بولس الثاني بزيارة تونس في العام 1996. دعا البابا في خطاب ألقاه في قرطاج أثناء تلك الزيارة إلى "الحوار والتعاون وحبّ المستقبل". سعى البابا في هذه الزيارة القصيرة إلى تمتين العلاقات المسيحية-الإسلامية مثنيا على الإرث الحضاري العربي.

البابا الراحل يوحنا بولس الثاني ينتقل بالسيارة البابوية

وكان البابا الراحل يوحنا بولس الثاني قد زار لبنان أيضا في العام 1997 بعد سنوات قليلة من انتهاء الحرب اللبنانية. وقد ألقى البابا خطابا في وقتها وصف فيها لبنان بالقول: "هذا الوطن ما زال يشكل رسالة أمل في الشرق".

البابا يوحنا بولس الثاني في الأردن

وفي زيارة البابا يوحنا بولس الثاني التاريخية إلى الأراضي المقدسة في فلسطين وإلى الأردن، قام البابا بتقبيل التراب الفلسطيني فور نزوله من الطائرة إضافة إلى تصريحه بحق الشعب الفلسطيني في (اقامة وطن والعيش في سلام وهدوء) وهو الأمر الذي أثار غضب إسرائيل.

Pope does the Palestinian camp tour, 2000

وكان البابا يوحنا بولس الثاني قد قام في حينها بزيارة لمخيم الدهيشة -رافقه فيها الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. وقد شهد المخيم مواجهات بين سكان المخيم والشرطة الفلسطينية بعد انتهاء الزيارة ودعا فيها إلى إنهاء معاناة اللاجئين.

بابا يوحنا بولس الثاني مع الرئيس السابق مبارك أثناء زيارته لمصر

في عام 2000؛ كان البابا يوحنا بولس الثاني أول بابا يزور مصر ليلتقي مع شنوده الثالث بابا الأقباط وكنيسة الإسكندرية. وقد تضمنت الزيارة محادثات مع الرئيس السابق حسني مبارك في مطار القاهرة وتناولت مسيرة السلام في الشرق الأوسط ومستقبل المنطقة.

البابا يوحنا بولس الثاني يستقبل طارق عزيز في الفاتيكان

وقد كاد البابا يوحنا بولس الثاني يزور العراق في العام 1999 خارقا العقوبات التي فرضت على نظام صدام حسين. لم تحدث الزيارة إلا أن نائب الرئيس العراقي طارق عزيز (مسيحي كاثوليكي) كان قد زار البابا في 2003 لإثبات تعاون النظام السابق مع مفتشي الأسلحة.

البابا يوحنا بولس الثاني في المغرب

في العام 1985، حل البابا يوحنا بولس الثاني في مدينة الدار البيضاء المغربية في زيارة استغرقت يوما واحدا تلبية لدعوة الملك الراحل الحسن الثاني. وجاءت تلبية الدعوة استجابة لدعوات الحوار الإسلامي-الكاثوليكي في تلك الفترة.

البابا بنديكتوس السادس عشر يزور القدس في عام  2009

أما في العام 2009، فقد قام البابا بنديكتوس السادس عشر بزيارة إلى القدس زار فيها الأماكن المقدسة داعيا لتعزيز السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. الأمر الذي ضاع وسط قيام أحد الزعماء المسلمين باحتكار المايكروفون للتنديد بإسرائيل.

البابا بنديكتوس السادس عشر مع ملك وملكة الأردن في 2009

والتقت مملكة السماء بمملكة الأرض في زيارة بنديكتوس السادس عشر إلى المناطق المقدسة في الأردن أثناء رحلته إلى فلسطين في العام 2009. والتقى البابا خلال زيارته الملك عبدالله الثاني وعقيلته الملكة رانيا في موقع المغطس على الضفة الشرقية من نهر الأردن.

 البابا يوحنا بولس الثاني مع الرئيس السوري بشار الأسد
البابا بنديكتوس السادس عشر يزور لبنان 2012
البابا يوحنا بولس الثاني  مع الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي
البابا الراحل يوحنا بولس الثاني ينتقل بالسيارة البابوية
البابا يوحنا بولس الثاني في الأردن
Pope does the Palestinian camp tour, 2000
بابا يوحنا بولس الثاني مع الرئيس السابق مبارك أثناء زيارته لمصر
البابا يوحنا بولس الثاني يستقبل طارق عزيز في الفاتيكان
البابا يوحنا بولس الثاني في المغرب
البابا بنديكتوس السادس عشر يزور القدس في عام  2009
البابا بنديكتوس السادس عشر مع ملك وملكة الأردن في 2009
 البابا يوحنا بولس الثاني مع الرئيس السوري بشار الأسد
كان البابا يوحنا بولس الثاني أول بابا يزور سوريا في العام 2001 وأول بابا يزور مسجدا إسلاميا وهو المسجد الأموي. رفض البابا في وقتها الانضمام إلى الأسد في تصريحاته التي انتقد فيها سياسات إسرائيل والتي تسببت في انتقادات واسعة له بتهمة "معاداة السامية".
البابا بنديكتوس السادس عشر يزور لبنان 2012
انتهت زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر إلى لبنان (2012) مساء الأحد الماضي ووجه خلالها رسائل من أجل السلام في سوريا والشرق الاوسط عموما ودعوة ملحة للتعايش المسيحي-الاسلامي والمصالحة في المنطقة. كما وصلى البابا من أجل "سكان سوريا خصوصا".
البابا يوحنا بولس الثاني  مع الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي
قام البابا يوحنا بولس الثاني بزيارة تونس في العام 1996. دعا البابا في خطاب ألقاه في قرطاج أثناء تلك الزيارة إلى "الحوار والتعاون وحبّ المستقبل". سعى البابا في هذه الزيارة القصيرة إلى تمتين العلاقات المسيحية-الإسلامية مثنيا على الإرث الحضاري العربي.
البابا الراحل يوحنا بولس الثاني ينتقل بالسيارة البابوية
وكان البابا الراحل يوحنا بولس الثاني قد زار لبنان أيضا في العام 1997 بعد سنوات قليلة من انتهاء الحرب اللبنانية. وقد ألقى البابا خطابا في وقتها وصف فيها لبنان بالقول: "هذا الوطن ما زال يشكل رسالة أمل في الشرق".
البابا يوحنا بولس الثاني في الأردن
وفي زيارة البابا يوحنا بولس الثاني التاريخية إلى الأراضي المقدسة في فلسطين وإلى الأردن، قام البابا بتقبيل التراب الفلسطيني فور نزوله من الطائرة إضافة إلى تصريحه بحق الشعب الفلسطيني في (اقامة وطن والعيش في سلام وهدوء) وهو الأمر الذي أثار غضب إسرائيل.
Pope does the Palestinian camp tour, 2000
وكان البابا يوحنا بولس الثاني قد قام في حينها بزيارة لمخيم الدهيشة -رافقه فيها الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. وقد شهد المخيم مواجهات بين سكان المخيم والشرطة الفلسطينية بعد انتهاء الزيارة ودعا فيها إلى إنهاء معاناة اللاجئين.
بابا يوحنا بولس الثاني مع الرئيس السابق مبارك أثناء زيارته لمصر
في عام 2000؛ كان البابا يوحنا بولس الثاني أول بابا يزور مصر ليلتقي مع شنوده الثالث بابا الأقباط وكنيسة الإسكندرية. وقد تضمنت الزيارة محادثات مع الرئيس السابق حسني مبارك في مطار القاهرة وتناولت مسيرة السلام في الشرق الأوسط ومستقبل المنطقة.
البابا يوحنا بولس الثاني يستقبل طارق عزيز في الفاتيكان
وقد كاد البابا يوحنا بولس الثاني يزور العراق في العام 1999 خارقا العقوبات التي فرضت على نظام صدام حسين. لم تحدث الزيارة إلا أن نائب الرئيس العراقي طارق عزيز (مسيحي كاثوليكي) كان قد زار البابا في 2003 لإثبات تعاون النظام السابق مع مفتشي الأسلحة.
البابا يوحنا بولس الثاني في المغرب
في العام 1985، حل البابا يوحنا بولس الثاني في مدينة الدار البيضاء المغربية في زيارة استغرقت يوما واحدا تلبية لدعوة الملك الراحل الحسن الثاني. وجاءت تلبية الدعوة استجابة لدعوات الحوار الإسلامي-الكاثوليكي في تلك الفترة.
البابا بنديكتوس السادس عشر يزور القدس في عام  2009
أما في العام 2009، فقد قام البابا بنديكتوس السادس عشر بزيارة إلى القدس زار فيها الأماكن المقدسة داعيا لتعزيز السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. الأمر الذي ضاع وسط قيام أحد الزعماء المسلمين باحتكار المايكروفون للتنديد بإسرائيل.
البابا بنديكتوس السادس عشر مع ملك وملكة الأردن في 2009
والتقت مملكة السماء بمملكة الأرض في زيارة بنديكتوس السادس عشر إلى المناطق المقدسة في الأردن أثناء رحلته إلى فلسطين في العام 2009. والتقى البابا خلال زيارته الملك عبدالله الثاني وعقيلته الملكة رانيا في موقع المغطس على الضفة الشرقية من نهر الأردن.