10 صور تبين تأقلم الانسان السوري مع الحرب التي تطحن بلاده

03 اذار/مارس 2015 - 12:32 بتوقيت جرينتش

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)

رغم ما تعانية سوريا من حرب مدمرة على مدى 4 ستوات، وما خلفته من آثار على الانسان السوري العادي في حياته اليومية، حيث انقطاع معظم وسائل العيش فكيف استطاع التأقلم مع حال البلد.

في شتى المحافظات السورية، وجد السوريون طرقاً للتعايش مع أزماتهم التي تتعلق بانقطاع المستمر للكهرباء والماء ومؤونات العيش، تعرف على بعض هذه الطرق: اقرأ المزيد »

عرض كقائمة
مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين يعاني حصاراً مشدداً منذ أمدٍ بعيد، اصبح الناس يصنعون الخبز من العدس لغياب المواد التموينية، حيث وصل سعر كيلو الرز إلى ما يقارب ال40 دولار.
Reduce

الصورة 1 من 10:  1 / 10مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين يعاني حصاراً مشدداً منذ أمدٍ بعيد، اصبح الناس يصنعون الخبز من العدس لغياب المواد التموينية، حيث وصل سعر كيلو الرز إلى ما يقارب ال40 دولار.

تكبير الصورة
الغوطة الشرقية في ريف دمشق، التدفئة أصبحت معدومة حتى وصل بالسكان أن يتدفأوا على زبل البقر والحيوانات، حيث يقول الطفل بالصورة ' ابي قلي اذا البقرة ما عملتها، ما بنتدفا'
Reduce

الصورة 2 من 10:  2 / 10الغوطة الشرقية في ريف دمشق، التدفئة أصبحت معدومة حتى وصل بالسكان أن يتدفأوا على زبل البقر والحيوانات، حيث يقول الطفل بالصورة " ابي قلي اذا البقرة ما عملتها، ما بنتدفا"

تكبير الصورة
الرقة حيث الأزمة على المخابز تشمل كل سوريا إلا أنهم في هذه المحافظة أصبح الدور يؤخذ برقم يكتب على اليد وقد ينتظر ساعات وساعات، ليحصل على رغيف من الخبز.
Reduce

الصورة 3 من 10:  3 / 10الرقة حيث الأزمة على المخابز تشمل كل سوريا إلا أنهم في هذه المحافظة أصبح الدور يؤخذ برقم يكتب على اليد وقد ينتظر ساعات وساعات، ليحصل على رغيف من الخبز.

تكبير الصورة
مع أن مياه حماة تشتهر بهذوبتها، إلا أن البيوت تحرم كثيراً من المياه، مما يدفع الناس إلى جلب القليل من المياه إلى بيوتها في البيدونات التي لا تكفي إلا للشرب.
Reduce

الصورة 4 من 10:  4 / 10مع أن مياه حماة تشتهر بهذوبتها، إلا أن البيوت تحرم كثيراً من المياه، مما يدفع الناس إلى جلب القليل من المياه إلى بيوتها في البيدونات التي لا تكفي إلا للشرب.

تكبير الصورة
اصبحت الكهرباء مختفية عن جل المحافظات السورية، وقد لا تأتي إلا ساعة واحدة خلال اليوم، مما يدفع الأطفال للتعلم على ضوء الشمع، الاضاءة عن طريق الكاز، غير متوفرة حتى.
Reduce

الصورة 5 من 10:  5 / 10اصبحت الكهرباء مختفية عن جل المحافظات السورية، وقد لا تأتي إلا ساعة واحدة خلال اليوم، مما يدفع الأطفال للتعلم على ضوء الشمع، الاضاءة عن طريق الكاز، غير متوفرة حتى.

تكبير الصورة
اصبحت العربات المدمرة بسب الحرب ومخلفات الأسلحة ألعاباً بيد الأطفال، فالطفل الذي كان أكبر لمه هو سيارة بلاستيكية كبيرة، أصبح يملك سيارة حقيقية، عطبتها الحرب.
Reduce

الصورة 6 من 10:  6 / 10اصبحت العربات المدمرة بسب الحرب ومخلفات الأسلحة ألعاباً بيد الأطفال، فالطفل الذي كان أكبر لمه هو سيارة بلاستيكية كبيرة، أصبح يملك سيارة حقيقية، عطبتها الحرب.

تكبير الصورة
مع القصف المتكرر واليومي لمدينة درعا، أصبح من العادات اليومية أن يحمل الناس أطعمتهم وأغطيتهم وينزلون إلى الأقبية والملاجئ مع سماع صوت أول صاروخ قادم، حيث أصبح للناس خبرة في معرفة الوقت اللازم ليختبئوا ما بين سماعهم لصوت الصواريخ، ووقت نزولها عليهم.
Reduce

الصورة 7 من 10:  7 / 10مع القصف المتكرر واليومي لمدينة درعا، أصبح من العادات اليومية أن يحمل الناس أطعمتهم وأغطيتهم وينزلون إلى الأقبية والملاجئ مع سماع صوت أول صاروخ قادم، حيث أصبح للناس خبرة في معرفة الوقت اللازم ليختبئوا ما بين سماعهم لصوت الصواريخ، ووقت نزولها عليهم.

تكبير الصورة
رغم كل ما يعانيه أطفال مدينة دوما من محاولات للابادة، إلا انهم يرفضون ألا يعيشوا الحياة وبكامل بهجتها، في الصورة أطفال موهوبون يقفزون على الثلج.
Reduce

الصورة 8 من 10:  8 / 10رغم كل ما يعانيه أطفال مدينة دوما من محاولات للابادة، إلا انهم يرفضون ألا يعيشوا الحياة وبكامل بهجتها، في الصورة أطفال موهوبون يقفزون على الثلج.

تكبير الصورة
مع انعدام مصادر الدخل اصبح على كل افراد العائلة أن يجدوا عملاً مهما كان بسيطاً ليؤمنوا لقمة العيش، مما انعكس على تشغيل أغلب الأطفال في سورية، الصورة لطفل يدرس ويبيع الدخان في دير الزور.
Reduce

الصورة 9 من 10:  9 / 10مع انعدام مصادر الدخل اصبح على كل افراد العائلة أن يجدوا عملاً مهما كان بسيطاً ليؤمنوا لقمة العيش، مما انعكس على تشغيل أغلب الأطفال في سورية، الصورة لطفل يدرس ويبيع الدخان في دير الزور.

تكبير الصورة
أصبحة مدينة دمشق لا تطاق بسبب أزمات السير الخانقة التي تحدثها نقط تفتيش تابعة للجيش منتشرة في كل الشوارع، فالطرق التي كان يستغرق قطعها قليل من الدقائق أصبحت تحتاج إلى بضعة ساعات.
Reduce

الصورة 10 من 10:  10 / 10أصبحة مدينة دمشق لا تطاق بسبب أزمات السير الخانقة التي تحدثها نقط تفتيش تابعة للجيش منتشرة في كل الشوارع، فالطرق التي كان يستغرق قطعها قليل من الدقائق أصبحت تحتاج إلى بضعة ساعات.

تكبير الصورة

1

مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين يعاني حصاراً مشدداً منذ أمدٍ بعيد، اصبح الناس يصنعون الخبز من العدس لغياب المواد التموينية، حيث وصل سعر كيلو الرز إلى ما يقارب ال40 دولار.

الصورة 1 من 10مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين يعاني حصاراً مشدداً منذ أمدٍ بعيد، اصبح الناس يصنعون الخبز من العدس لغياب المواد التموينية، حيث وصل سعر كيلو الرز إلى ما يقارب ال40 دولار.

2

الغوطة الشرقية في ريف دمشق، التدفئة أصبحت معدومة حتى وصل بالسكان أن يتدفأوا على زبل البقر والحيوانات، حيث يقول الطفل بالصورة ' ابي قلي اذا البقرة ما عملتها، ما بنتدفا'

الصورة 2 من 10الغوطة الشرقية في ريف دمشق، التدفئة أصبحت معدومة حتى وصل بالسكان أن يتدفأوا على زبل البقر والحيوانات، حيث يقول الطفل بالصورة " ابي قلي اذا البقرة ما عملتها، ما بنتدفا"

3

الرقة حيث الأزمة على المخابز تشمل كل سوريا إلا أنهم في هذه المحافظة أصبح الدور يؤخذ برقم يكتب على اليد وقد ينتظر ساعات وساعات، ليحصل على رغيف من الخبز.

الصورة 3 من 10الرقة حيث الأزمة على المخابز تشمل كل سوريا إلا أنهم في هذه المحافظة أصبح الدور يؤخذ برقم يكتب على اليد وقد ينتظر ساعات وساعات، ليحصل على رغيف من الخبز.

4

مع أن مياه حماة تشتهر بهذوبتها، إلا أن البيوت تحرم كثيراً من المياه، مما يدفع الناس إلى جلب القليل من المياه إلى بيوتها في البيدونات التي لا تكفي إلا للشرب.

الصورة 4 من 10مع أن مياه حماة تشتهر بهذوبتها، إلا أن البيوت تحرم كثيراً من المياه، مما يدفع الناس إلى جلب القليل من المياه إلى بيوتها في البيدونات التي لا تكفي إلا للشرب.

5

اصبحت الكهرباء مختفية عن جل المحافظات السورية، وقد لا تأتي إلا ساعة واحدة خلال اليوم، مما يدفع الأطفال للتعلم على ضوء الشمع، الاضاءة عن طريق الكاز، غير متوفرة حتى.

الصورة 5 من 10اصبحت الكهرباء مختفية عن جل المحافظات السورية، وقد لا تأتي إلا ساعة واحدة خلال اليوم، مما يدفع الأطفال للتعلم على ضوء الشمع، الاضاءة عن طريق الكاز، غير متوفرة حتى.

6

اصبحت العربات المدمرة بسب الحرب ومخلفات الأسلحة ألعاباً بيد الأطفال، فالطفل الذي كان أكبر لمه هو سيارة بلاستيكية كبيرة، أصبح يملك سيارة حقيقية، عطبتها الحرب.

الصورة 6 من 10اصبحت العربات المدمرة بسب الحرب ومخلفات الأسلحة ألعاباً بيد الأطفال، فالطفل الذي كان أكبر لمه هو سيارة بلاستيكية كبيرة، أصبح يملك سيارة حقيقية، عطبتها الحرب.

7

مع القصف المتكرر واليومي لمدينة درعا، أصبح من العادات اليومية أن يحمل الناس أطعمتهم وأغطيتهم وينزلون إلى الأقبية والملاجئ مع سماع صوت أول صاروخ قادم، حيث أصبح للناس خبرة في معرفة الوقت اللازم ليختبئوا ما بين سماعهم لصوت الصواريخ، ووقت نزولها عليهم.

الصورة 7 من 10مع القصف المتكرر واليومي لمدينة درعا، أصبح من العادات اليومية أن يحمل الناس أطعمتهم وأغطيتهم وينزلون إلى الأقبية والملاجئ مع سماع صوت أول صاروخ قادم، حيث أصبح للناس خبرة في معرفة الوقت اللازم ليختبئوا ما بين سماعهم لصوت الصواريخ، ووقت نزولها عليهم.

8

رغم كل ما يعانيه أطفال مدينة دوما من محاولات للابادة، إلا انهم يرفضون ألا يعيشوا الحياة وبكامل بهجتها، في الصورة أطفال موهوبون يقفزون على الثلج.

الصورة 8 من 10رغم كل ما يعانيه أطفال مدينة دوما من محاولات للابادة، إلا انهم يرفضون ألا يعيشوا الحياة وبكامل بهجتها، في الصورة أطفال موهوبون يقفزون على الثلج.

9

مع انعدام مصادر الدخل اصبح على كل افراد العائلة أن يجدوا عملاً مهما كان بسيطاً ليؤمنوا لقمة العيش، مما انعكس على تشغيل أغلب الأطفال في سورية، الصورة لطفل يدرس ويبيع الدخان في دير الزور.

الصورة 9 من 10مع انعدام مصادر الدخل اصبح على كل افراد العائلة أن يجدوا عملاً مهما كان بسيطاً ليؤمنوا لقمة العيش، مما انعكس على تشغيل أغلب الأطفال في سورية، الصورة لطفل يدرس ويبيع الدخان في دير الزور.

10

أصبحة مدينة دمشق لا تطاق بسبب أزمات السير الخانقة التي تحدثها نقط تفتيش تابعة للجيش منتشرة في كل الشوارع، فالطرق التي كان يستغرق قطعها قليل من الدقائق أصبحت تحتاج إلى بضعة ساعات.

الصورة 10 من 10أصبحة مدينة دمشق لا تطاق بسبب أزمات السير الخانقة التي تحدثها نقط تفتيش تابعة للجيش منتشرة في كل الشوارع، فالطرق التي كان يستغرق قطعها قليل من الدقائق أصبحت تحتاج إلى بضعة ساعات.

تصغير الصورة
اقرأ أيضاً:

 

إعلان

اضف تعليق جديد

 avatar