حسني مبارك يعود بقوة في جلسات إعادة محاكمته

منشور 15 نيسان / أبريل 2013 - 08:36

 أعادت جلسة إعادة محاكمة حسني مبارك الرئيس السابق لمصر إلى الأذهان أيامه الماضية في السلطة بسبب المظهر الهادئ والواثق الذي بدا عليهما وابتسامته الغامضة والمستفزة إضافة إلى اهتمامه بمظهره العام مما دعا بعض المصريين لإطلاق التعليقات الساخرة التي كان من ضمنها بأن "مبارك يبدو وكأنه قد جاء من "الكوافير" وليس من "المستشفى".

وعلى عكس المرات السابقة، لم تستأثر إعادة محاكمة مبارك باهتمام المصريين وسط الأوضاع السياسية والاقتصادية التي تخيم على البلاد وخصوصا في ظل تولي حزب الإخوان المسلمين للسلطة. وقد تفاجأ العالم بحضور مبارك  لجلسات محاكمته الأولى ممددا على سرير طبي خلف القضبان وهو مشهد يتناقض بشكل صارخ مع صورته كرئيس يستقبل بكل لياقة على الساحة الدولية وكرجل يحكم بقبضة بوليسية قوية في الداخل.

وشهدت محاكمة مبارك الأخيرة تنحي رئيس المحكمة بسبب استشعاره "الحرج" لحكمه السابق ببراءة مبارك من تهمة قتل المتظاهرين في "موقعة الجمل" الشهيرة إلا أن عدد المتظاهرين المتجمهرين خارج قاعة المحكمة والذيم لطالما طالبوا بإعدامه كان أقل من المعهود إلا أن مناصريه حملوا لافتات عبروا فيها عن أسفهم على الأيام التي كان فيها رئيسًا لمصر.

وفي مصر بعد الثورة والإخوان المسلمين، هل تبدو الفرصة سانحة لعودة مبارك إلى الساحة السياسية سانحة بعد التدهور السياسي الذي تشهده مصر مؤخرا؟. 

عرض كشريط
عرض كقائمة
الرئيس المصري حسني مبارك

لأشهر عدة، عانى الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك من حالات صحية حرجة وصلت إلى حد الإعلان عن موته سريريًا في 2012. عولج مبارك من مشاكل في القلب وكسور في الأضلاع وتجمع السوائل في الرئتين إضافة للاكتئاب وضغط الدم.

حسني مبارك يلوح بيده لمؤيديه في المحاكمة

بدا مبارك في هيئة مغايرة لتلك التي ظهر عليها أثناء محاكمته في أغسطس 2011. فبدلا من الاستلقاء على السرير؛ بدا واثقا في جلسة مستقيمة وواثقة. ارتدى مبارك في محاكمته الأخيرة نظارة شمسية ولوح لمؤيديه مما أعاد إلى الأذهان تاريخه كرئيس لمصر مدة 30 عاما.

مؤيدو حسني مبارك في ساحة المحكمة الخارجية

تعودنا في محاكمات مبارك السابقة على رؤية معارضيه وهم يحملون لافتات تدعو إلى إعدامه. إلا أن محاكمة يوم السبت شهدت تجمع أنصاره في الباحة الخارجية للمحكمة وهم يحملون لافتات تتحسر على أيامه في الحكم إضافة إلى مجسمات بالحجم الطبيعي له.

حسني مبارك مع ولديه جمال وعلاء

تواجد جمال وعلاء ولدا مبارك إلى جانبه في المحكمة بسبب اتهامهما بالفساد وتبديد المال العام. إلا أن الثقة والابتسامات المرتاحة التي بدا فيها الوالد مبارك مع أبنائه أثارت غضب الكثير من المصريين إثر عرضها على شاشات القنوات المصرية الحكومية والخاصة.

مصطفى حسن قاضي محاكمة مبارك

شهدت إعادة محاكمة مبارك يوم السبت الماضي تنحي القاضي "مصطفى حسن" لاستشعاره الحرج بعد إصداره حكمًا سابقا ببراءة الرئيس المخلوع في أحداث "موقعة الجمل" التي خلفت 11 قتيلاً بعد دخول البلطجية إلى ميدان التحرير وهم يمتطون الخيول والجمال.

فوضى في محاكمة حسني مبارك

وكان عدد من المحامين الحاضرين قد صاحوا فور اعتلاء هيئة المحكمة للمنصة مطالبين برد المحكمة ليجيبهم رئيس المحكمة على الفور "انتظروا حتى تستمعوا الى قرار المحكمة" ثم تلا قراره بالتنحي عن النظر بالقضية.

حسني مبارك في كاريكاتير دعاء العدل

رسم كاريكاتوري للفنانة المصرية "دعاء العدل" تقارن فيه التغيير في شكل الرئيس السابق مبارك بين محاكمته الأولى بعد الثورة وبين آخر ظهور له. يبدو مبارك مستاءً في صورته الأولى بالأبيض والأسود أما في آخر صورة له (بالألوان) مرتاحًا ومبتسمًا.

محمد مرسي في السلطة

وقد أثارت الراحة التي بدا عليها مبارك في محاكمته الأخيرة هلع واستياء المصريين بسبب الثقة التي أبداها وتصرفه مجددا كحاكم لمصر. يشير رسم كاريكاتوري يظهر فيه مبارك وهو يرد علي سؤال حول هوية محاميه ليقول أنه ليس بحاجة إليه فـ"مرسي" قد قام بعمل رائع!.

الرئيس المصري حسني مبارك
حسني مبارك يلوح بيده لمؤيديه في المحاكمة
مؤيدو حسني مبارك في ساحة المحكمة الخارجية
حسني مبارك مع ولديه جمال وعلاء
مصطفى حسن قاضي محاكمة مبارك
فوضى في محاكمة حسني مبارك
حسني مبارك في كاريكاتير دعاء العدل
محمد مرسي في السلطة
الرئيس المصري حسني مبارك
لأشهر عدة، عانى الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك من حالات صحية حرجة وصلت إلى حد الإعلان عن موته سريريًا في 2012. عولج مبارك من مشاكل في القلب وكسور في الأضلاع وتجمع السوائل في الرئتين إضافة للاكتئاب وضغط الدم.
حسني مبارك يلوح بيده لمؤيديه في المحاكمة
بدا مبارك في هيئة مغايرة لتلك التي ظهر عليها أثناء محاكمته في أغسطس 2011. فبدلا من الاستلقاء على السرير؛ بدا واثقا في جلسة مستقيمة وواثقة. ارتدى مبارك في محاكمته الأخيرة نظارة شمسية ولوح لمؤيديه مما أعاد إلى الأذهان تاريخه كرئيس لمصر مدة 30 عاما.
مؤيدو حسني مبارك في ساحة المحكمة الخارجية
تعودنا في محاكمات مبارك السابقة على رؤية معارضيه وهم يحملون لافتات تدعو إلى إعدامه. إلا أن محاكمة يوم السبت شهدت تجمع أنصاره في الباحة الخارجية للمحكمة وهم يحملون لافتات تتحسر على أيامه في الحكم إضافة إلى مجسمات بالحجم الطبيعي له.
حسني مبارك مع ولديه جمال وعلاء
تواجد جمال وعلاء ولدا مبارك إلى جانبه في المحكمة بسبب اتهامهما بالفساد وتبديد المال العام. إلا أن الثقة والابتسامات المرتاحة التي بدا فيها الوالد مبارك مع أبنائه أثارت غضب الكثير من المصريين إثر عرضها على شاشات القنوات المصرية الحكومية والخاصة.
مصطفى حسن قاضي محاكمة مبارك
شهدت إعادة محاكمة مبارك يوم السبت الماضي تنحي القاضي "مصطفى حسن" لاستشعاره الحرج بعد إصداره حكمًا سابقا ببراءة الرئيس المخلوع في أحداث "موقعة الجمل" التي خلفت 11 قتيلاً بعد دخول البلطجية إلى ميدان التحرير وهم يمتطون الخيول والجمال.
فوضى في محاكمة حسني مبارك
وكان عدد من المحامين الحاضرين قد صاحوا فور اعتلاء هيئة المحكمة للمنصة مطالبين برد المحكمة ليجيبهم رئيس المحكمة على الفور "انتظروا حتى تستمعوا الى قرار المحكمة" ثم تلا قراره بالتنحي عن النظر بالقضية.
حسني مبارك في كاريكاتير دعاء العدل
رسم كاريكاتوري للفنانة المصرية "دعاء العدل" تقارن فيه التغيير في شكل الرئيس السابق مبارك بين محاكمته الأولى بعد الثورة وبين آخر ظهور له. يبدو مبارك مستاءً في صورته الأولى بالأبيض والأسود أما في آخر صورة له (بالألوان) مرتاحًا ومبتسمًا.
محمد مرسي في السلطة
وقد أثارت الراحة التي بدا عليها مبارك في محاكمته الأخيرة هلع واستياء المصريين بسبب الثقة التي أبداها وتصرفه مجددا كحاكم لمصر. يشير رسم كاريكاتوري يظهر فيه مبارك وهو يرد علي سؤال حول هوية محاميه ليقول أنه ليس بحاجة إليه فـ"مرسي" قد قام بعمل رائع!.