مظاهر إحياء عاشوراء في الدول العربية.. من الهدوء حتى الصخب

منشور 01 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 11:16

يحيي المسلمون في العديد من الدول العربية أمس واليوم، طقوس ومراسم ذكرى يوم العاشر من محرم "عاشوراء"، وهو يوم نجاة سيدنا موسى عليه السلام وقومه من فرعون، كما يصادف مقتل الحسين بن علي بن أبي طالب حفيد النبي محمد صلى الله عليه وسلم في معركة كربلاء، كلمة عاشوراء تعني العاشر في اللغة العربية، ومن هنا تأتي التسمية.

يعتبر يوم عاشوراء عطلة رسمية في بعض الدول مثل إيران، باكستان، لبنان، البحرين، الهند، العراق والجزائر، وتختلف طقوس ومراسم الاحتفال بـه من دولة إلى أخرى، ففي الدول ذات الأغلبية السنية تتلخص مظاهر الاحتفال بصيام اليوم، وإعداد بعض أطباق الحلوى مثل "طبق عاشوراء" في مصر، بينما تشهد الدول التي تكثر فيها الطوائف الشيعية، مظاهر احتفالية صاخبة.

مظاهر إحياء عاشوراء في الدول العربية:

عرض كشريط
عرض كقائمة
عاشوراء العراق

العراق وإيران: يخرج الذكور في مواكب استعراضية حيث يقومون بالضرب على صدورهم أو ما يعرف (باللطم)، ويجرحون أنفسهم بالسيوف، ثم يجلدون أجسادهم بالسلاسل في حركات متناسقة، وهو ما يسمونه (التطبير) لأجل (نيل الشفاعة)، ولإبداء استعدادهم للشهادة.

عاشوراء السعودية

السعودية و الأردن: تختلف الاحتفالات بها عن سابقتها، حيث يكتفي أهالي السعودية بصيام تاسوعاء وعاشوراء، مع التسبيح والصلاة والذكر وقراءة القرآن الكريم.

عاشوراء لبنان

لبنان: تقام الاحتفالات الهادئة، إذ تقتصر على جلسات الذكر وتروى خلالها سيرة الإمام الحسين وأهله في كربلاء.

عاشوراء المغرب

المغرب: يسمى بيوم زمزم، يقومون برش الماء على بعضهم البعض وعلى مقتنياتهم تبركًا، ويحاول التجّار بيع كل بضائعهم. ويعقب عاشوراء "ليلة الشعالة" حيث يجتمعون حول نار يرددون الأهازيج، بعضها يحكي قصة مقتل الحسن والحسين.

عاشوراء تونس

تونس: يتجمع الأطفال في الأزقة فيجمعون الحطب والأخشاب ويشعلون فيها النار، ويشكلون حولها دائرة وهم يرددون على إيقاع طبلة أو دف "عاشورا، عاشورا"، بينما يحرص الأهالي في البيوت على ذبح الدجاج ليُقدم في الغداء.

عاشوراء الجزائر

الجزائر: تتشابه احتفالات الجزائر مع تونس، إذ تحرص النساء على طبخ الدجاج، بالإضافة إلى إعداد "هريسة عاشورا" لتوزيعها على الفقراء والجيران، كما يخضبن أيديهن بالحناء ويشذبن شعرهن وأظافرهن.

عاشوراء ليبيا

ليبيا: تحتفل الأسر الليبية بإعداد الولائم، وبخاصة في وجبة العشاء المشهورة والتي تطهي بها النساء الفول والحمص والبيض، وتقديمه للجيران، كما يتجول رجل يسمي "الشيشباني" الذي يرتدي ملابس وقبعة من الخيش مع سلاسل من القواقع والمرايا ويرقص بعصًا

عاشوراء البحرين

البحرين وبعض دول الخليج: يغلق الشيعة من أصحاب الأسواق يومي تاسوعاء وعاشوراء، وتنتشر مواكب العزاء بالشوارع بينما يرفعوا الرايات، ويرتدوا عصابات الرأس الخضراء، والسوداء مكتوب عليها "يا حسينا".

عاشوراء العراق
عاشوراء السعودية
عاشوراء لبنان
عاشوراء المغرب
عاشوراء تونس
عاشوراء الجزائر
عاشوراء ليبيا
عاشوراء البحرين
عاشوراء العراق
العراق وإيران: يخرج الذكور في مواكب استعراضية حيث يقومون بالضرب على صدورهم أو ما يعرف (باللطم)، ويجرحون أنفسهم بالسيوف، ثم يجلدون أجسادهم بالسلاسل في حركات متناسقة، وهو ما يسمونه (التطبير) لأجل (نيل الشفاعة)، ولإبداء استعدادهم للشهادة.
عاشوراء السعودية
السعودية و الأردن: تختلف الاحتفالات بها عن سابقتها، حيث يكتفي أهالي السعودية بصيام تاسوعاء وعاشوراء، مع التسبيح والصلاة والذكر وقراءة القرآن الكريم.
عاشوراء لبنان
لبنان: تقام الاحتفالات الهادئة، إذ تقتصر على جلسات الذكر وتروى خلالها سيرة الإمام الحسين وأهله في كربلاء.
عاشوراء المغرب
المغرب: يسمى بيوم زمزم، يقومون برش الماء على بعضهم البعض وعلى مقتنياتهم تبركًا، ويحاول التجّار بيع كل بضائعهم. ويعقب عاشوراء "ليلة الشعالة" حيث يجتمعون حول نار يرددون الأهازيج، بعضها يحكي قصة مقتل الحسن والحسين.
عاشوراء تونس
تونس: يتجمع الأطفال في الأزقة فيجمعون الحطب والأخشاب ويشعلون فيها النار، ويشكلون حولها دائرة وهم يرددون على إيقاع طبلة أو دف "عاشورا، عاشورا"، بينما يحرص الأهالي في البيوت على ذبح الدجاج ليُقدم في الغداء.
عاشوراء الجزائر
الجزائر: تتشابه احتفالات الجزائر مع تونس، إذ تحرص النساء على طبخ الدجاج، بالإضافة إلى إعداد "هريسة عاشورا" لتوزيعها على الفقراء والجيران، كما يخضبن أيديهن بالحناء ويشذبن شعرهن وأظافرهن.
عاشوراء ليبيا
ليبيا: تحتفل الأسر الليبية بإعداد الولائم، وبخاصة في وجبة العشاء المشهورة والتي تطهي بها النساء الفول والحمص والبيض، وتقديمه للجيران، كما يتجول رجل يسمي "الشيشباني" الذي يرتدي ملابس وقبعة من الخيش مع سلاسل من القواقع والمرايا ويرقص بعصًا
عاشوراء البحرين
البحرين وبعض دول الخليج: يغلق الشيعة من أصحاب الأسواق يومي تاسوعاء وعاشوراء، وتنتشر مواكب العزاء بالشوارع بينما يرفعوا الرايات، ويرتدوا عصابات الرأس الخضراء، والسوداء مكتوب عليها "يا حسينا".