من الفضيحة حتى الإدانة.. أبرز محطات محاكمة ذئب هوليوود "هارفي واينستين"

منشور 27 شباط / فبراير 2020 - 11:53

تابع العالم تفاصيل "مُحاكمة" المُنتج والمُخرج الهوليوودي"هارفي واينستين" لحظة بلحظة والتي اقتربت من نهايتها بعد أن أدانته هيئة المحلفين في محكمة "مانهاتن" باثنتين من التُهم الخمس المُوجهة إليه في إطار قضية الانتهاكات الجنسية ضده.

وأدانت هيئة محلفين مؤلفة من 7 رجال و5 نساء، المنتج النافذ جدًا سابقًا، بارتكاب أفعال جنسية إجرامية واغتصاب، لكنه لم يدن بتهمة "التربص الجنسي"، التي كان من شأنها أن تؤدي إلى تشديد الحكم عليه، وكان سيواجه معها احتمال الحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

فيما يلي جدول زمني للأحداث في رحلة "واينستين" أو كما لقبه الإعلام الأمريكي بـ"ذئب هوليوود":

عرض كشريط
عرض كقائمة
بدأت القضية عام 2017 حين فجّرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قنبلة من العيار الثقيل بتقرير ضم شهادات 80 سيدة تتهم "واينستين" بمضايقات واعتداءات جنسية على مدار 3 عقود تقريبًا، ومن أبرز اللواتي اتهمنه الممثلتان "آشلي جود" و"روز ماكغوان".

بدأت القضية عام 2017 حين فجّرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قنبلة من العيار الثقيل بتقرير ضم شهادات 80 سيدة تتهم "واينستين" بمضايقات واعتداءات جنسية على مدار 3 عقود تقريبًا، ومن أبرز اللواتي اتهمنه الممثلتان "آشلي جود" و"روز ماكغوان".

وفقًا للتقرير، فقد دعا "واينستين" الممثلات أو الموديلات إلى غرفة في فندق أو مكتب بحجة مناقشة حياتهن المهنية، ثم طلب التدليك أو الجنس، وأخبرهم أن الامتثال لمطالبه من شأنه أن يساعد حياتهم المهنية.

وفقًا للتقرير، فقد دعا "واينستين" الممثلات أو الموديلات إلى غرفة في فندق أو مكتب بحجة مناقشة حياتهن المهنية، ثم طلب التدليك أو الجنس، وأخبرهم أن الامتثال لمطالبه من شأنه أن يساعد حياتهم المهنية.

بعدها اعتذر "واينستين" عن التسبب "بالألم" ولكنه نفى بشكل قاطع أن يكون أقدم على هذا السلوك، قبل أيام من طرده من مجلس إدارة شركة "واينستين كومباني" للإنتاج.

بعدها اعتذر "واينستين" عن التسبب "بالألم" ولكنه نفى بشكل قاطع أن يكون أقدم على هذا السلوك، قبل أيام من طرده من مجلس إدارة شركة "واينستين كومباني" للإنتاج.

انضمت كل من "غوينيث بالترو" و"أنجلينا جولي" و"روزانا أركيت" إلى قائمة النساء اللواتي اتهمن واينستين بالتحرش.

انضمت كل من "غوينيث بالترو" و"أنجلينا جولي" و"روزانا أركيت" إلى قائمة النساء اللواتي اتهمن واينستين بالتحرش.

في 14 أكتوبر، قررت الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما وعلومها التي تمنح جوائز الأوسكار، طرد "هارفي واينستين" من صفوفها بعدما اتهمته نحو ثلاثين امرأة بالتحرش الجنسي والاغتصاب والاعتداءات الجنسية.

في 14 أكتوبر، قررت الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما وعلومها التي تمنح جوائز الأوسكار، طرد "هارفي واينستين" من صفوفها بعدما اتهمته نحو ثلاثين امرأة بالتحرش الجنسي والاغتصاب والاعتداءات الجنسية.

وبعدها علّقت أكاديمية الفيلم البريطاني (بافتا) عضوية "واينستين".

وبعدها علّقت أكاديمية الفيلم البريطاني (بافتا) عضوية "واينستين".

وباعتباره شخصية مؤثرة في مجال صناعة السينما الأمريكية فقد أدت التداعيات الدولية لهذه القضية، في جميع أنحاء العالم إلى العديد من المظاهرات النسوية حملت اسم "MeToo"، ما أدى إلى إتهام العديد من الشخصيات العامة النافذة والإطاحة بالعديد منهم من مواقعهم في قطاعات متعددة مثل وسائل الإعلام والسياسة والترفيه.

وباعتباره شخصية مؤثرة في مجال صناعة السينما الأمريكية فقد أدت التداعيات الدولية لهذه القضية، في جميع أنحاء العالم إلى العديد من المظاهرات النسوية حملت اسم "MeToo"، ما أدى إلى إتهام العديد من الشخصيات العامة النافذة والإطاحة بالعديد منهم من مواقعهم في قطاعات متعددة مثل وسائل الإعلام والسياسة والترفيه.

أُجريت التحقيقات الجنائية في شكاوى ست نساء على الأقل في لوس أنجلوس ونيويورك سيتي ولندن، وفي 25 مايو 2018، ألقي القبض على "واينستين" في نيويورك، بتهمة الاغتصاب وغيرها من الجرائم، وأفرج عنه بكفالة قدرها مليون دولار.

أُجريت التحقيقات الجنائية في شكاوى ست نساء على الأقل في لوس أنجلوس ونيويورك سيتي ولندن، وفي 25 مايو 2018، ألقي القبض على "واينستين" في نيويورك، بتهمة الاغتصاب وغيرها من الجرائم، وأفرج عنه بكفالة قدرها مليون دولار.

وبعد الإفراج عنه، وافق "واينستين" على تسليم جواز سفره وارتداء جهاز رصد الكاحل يحصره في كونيتيكت ونيويورك.

وبعد الإفراج عنه، وافق "واينستين" على تسليم جواز سفره وارتداء جهاز رصد الكاحل يحصره في كونيتيكت ونيويورك.

في يوليو 2018، اتهم "واينستين" بتهمة إضافية "الاعتداء الجنسي المفترس" ضد امرأة يزعم أنه أجبرها على ممارسة الجنس عن طريق الفم في عام 2006. إن التهمة تصل إلى السجن المؤبد الأقصى.

في يوليو 2018، اتهم "واينستين" بتهمة إضافية "الاعتداء الجنسي المفترس" ضد امرأة يزعم أنه أجبرها على ممارسة الجنس عن طريق الفم في عام 2006. إن التهمة تصل إلى السجن المؤبد الأقصى.

في أغسطس 2019، قدم ممثلو الادعاء لائحة اتهام جديدة من شأنها أن تسمح للممثلة "أنابيلا شورا" نجمة مسلسل "ذي سوبرانوز" بإدلاء شهادة أكدت فيها أن واينستين اغتصبها في شقتها في نيويورك شتاء 1993-1994.

في أغسطس 2019، قدم ممثلو الادعاء لائحة اتهام جديدة من شأنها أن تسمح للممثلة "أنابيلا شورا" نجمة مسلسل "ذي سوبرانوز" بإدلاء شهادة أكدت فيها أن واينستين اغتصبها في شقتها في نيويورك شتاء 1993-1994.

قبل شهر من بدء المحاكمة، ذكر أن "واينستين" توصل إلى تسوية بقيمة 25 مليون دولار مع أكثر من 30 ممثلة تتهمه بتصرفات جنسية غير مرغوب فيها في قضية مدنية لا علاقة لها بمحاكمته الجنائية.

قبل شهر من بدء المحاكمة، ذكر أن "واينستين" توصل إلى تسوية بقيمة 25 مليون دولار مع أكثر من 30 ممثلة تتهمه بتصرفات جنسية غير مرغوب فيها في قضية مدنية لا علاقة لها بمحاكمته الجنائية.

في 24 فبراير 2020، أدانت هيئة محلفين في نيويورك "واينستين" بتهمتي الاعتداء الجنسي والاغتصاب، واعتبرت حركة #MeToo الحكم انتصارًا تاريخيًا يبشر "بحقبة جديدة من العدالة" للناجيات.

في 24 فبراير 2020، أدانت هيئة محلفين في نيويورك "واينستين" بتهمتي الاعتداء الجنسي والاغتصاب، واعتبرت حركة #MeToo الحكم انتصارًا تاريخيًا يبشر "بحقبة جديدة من العدالة" للناجيات.

بدأت القضية عام 2017 حين فجّرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قنبلة من العيار الثقيل بتقرير ضم شهادات 80 سيدة تتهم "واينستين" بمضايقات واعتداءات جنسية على مدار 3 عقود تقريبًا، ومن أبرز اللواتي اتهمنه الممثلتان "آشلي جود" و"روز ماكغوان".
وفقًا للتقرير، فقد دعا "واينستين" الممثلات أو الموديلات إلى غرفة في فندق أو مكتب بحجة مناقشة حياتهن المهنية، ثم طلب التدليك أو الجنس، وأخبرهم أن الامتثال لمطالبه من شأنه أن يساعد حياتهم المهنية.
بعدها اعتذر "واينستين" عن التسبب "بالألم" ولكنه نفى بشكل قاطع أن يكون أقدم على هذا السلوك، قبل أيام من طرده من مجلس إدارة شركة "واينستين كومباني" للإنتاج.
انضمت كل من "غوينيث بالترو" و"أنجلينا جولي" و"روزانا أركيت" إلى قائمة النساء اللواتي اتهمن واينستين بالتحرش.
في 14 أكتوبر، قررت الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما وعلومها التي تمنح جوائز الأوسكار، طرد "هارفي واينستين" من صفوفها بعدما اتهمته نحو ثلاثين امرأة بالتحرش الجنسي والاغتصاب والاعتداءات الجنسية.
وبعدها علّقت أكاديمية الفيلم البريطاني (بافتا) عضوية "واينستين".
وباعتباره شخصية مؤثرة في مجال صناعة السينما الأمريكية فقد أدت التداعيات الدولية لهذه القضية، في جميع أنحاء العالم إلى العديد من المظاهرات النسوية حملت اسم "MeToo"، ما أدى إلى إتهام العديد من الشخصيات العامة النافذة والإطاحة بالعديد منهم من مواقعهم في قطاعات متعددة مثل وسائل الإعلام والسياسة والترفيه.
أُجريت التحقيقات الجنائية في شكاوى ست نساء على الأقل في لوس أنجلوس ونيويورك سيتي ولندن، وفي 25 مايو 2018، ألقي القبض على "واينستين" في نيويورك، بتهمة الاغتصاب وغيرها من الجرائم، وأفرج عنه بكفالة قدرها مليون دولار.
وبعد الإفراج عنه، وافق "واينستين" على تسليم جواز سفره وارتداء جهاز رصد الكاحل يحصره في كونيتيكت ونيويورك.
في يوليو 2018، اتهم "واينستين" بتهمة إضافية "الاعتداء الجنسي المفترس" ضد امرأة يزعم أنه أجبرها على ممارسة الجنس عن طريق الفم في عام 2006. إن التهمة تصل إلى السجن المؤبد الأقصى.
في أغسطس 2019، قدم ممثلو الادعاء لائحة اتهام جديدة من شأنها أن تسمح للممثلة "أنابيلا شورا" نجمة مسلسل "ذي سوبرانوز" بإدلاء شهادة أكدت فيها أن واينستين اغتصبها في شقتها في نيويورك شتاء 1993-1994.
قبل شهر من بدء المحاكمة، ذكر أن "واينستين" توصل إلى تسوية بقيمة 25 مليون دولار مع أكثر من 30 ممثلة تتهمه بتصرفات جنسية غير مرغوب فيها في قضية مدنية لا علاقة لها بمحاكمته الجنائية.
في 24 فبراير 2020، أدانت هيئة محلفين في نيويورك "واينستين" بتهمتي الاعتداء الجنسي والاغتصاب، واعتبرت حركة #MeToo الحكم انتصارًا تاريخيًا يبشر "بحقبة جديدة من العدالة" للناجيات.
بدأت القضية عام 2017 حين فجّرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قنبلة من العيار الثقيل بتقرير ضم شهادات 80 سيدة تتهم "واينستين" بمضايقات واعتداءات جنسية على مدار 3 عقود تقريبًا، ومن أبرز اللواتي اتهمنه الممثلتان "آشلي جود" و"روز ماكغوان".
بدأت القضية عام 2017 حين فجّرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قنبلة من العيار الثقيل بتقرير ضم شهادات 80 سيدة تتهم "واينستين" بمضايقات واعتداءات جنسية على مدار 3 عقود تقريبًا، ومن أبرز اللواتي اتهمنه الممثلتان "آشلي جود" و"روز ماكغوان".
وفقًا للتقرير، فقد دعا "واينستين" الممثلات أو الموديلات إلى غرفة في فندق أو مكتب بحجة مناقشة حياتهن المهنية، ثم طلب التدليك أو الجنس، وأخبرهم أن الامتثال لمطالبه من شأنه أن يساعد حياتهم المهنية.
وفقًا للتقرير، فقد دعا "واينستين" الممثلات أو الموديلات إلى غرفة في فندق أو مكتب بحجة مناقشة حياتهن المهنية، ثم طلب التدليك أو الجنس، وأخبرهم أن الامتثال لمطالبه من شأنه أن يساعد حياتهم المهنية.
بعدها اعتذر "واينستين" عن التسبب "بالألم" ولكنه نفى بشكل قاطع أن يكون أقدم على هذا السلوك، قبل أيام من طرده من مجلس إدارة شركة "واينستين كومباني" للإنتاج.
بعدها اعتذر "واينستين" عن التسبب "بالألم" ولكنه نفى بشكل قاطع أن يكون أقدم على هذا السلوك، قبل أيام من طرده من مجلس إدارة شركة "واينستين كومباني" للإنتاج.
انضمت كل من "غوينيث بالترو" و"أنجلينا جولي" و"روزانا أركيت" إلى قائمة النساء اللواتي اتهمن واينستين بالتحرش.
انضمت كل من "غوينيث بالترو" و"أنجلينا جولي" و"روزانا أركيت" إلى قائمة النساء اللواتي اتهمن واينستين بالتحرش.
في 14 أكتوبر، قررت الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما وعلومها التي تمنح جوائز الأوسكار، طرد "هارفي واينستين" من صفوفها بعدما اتهمته نحو ثلاثين امرأة بالتحرش الجنسي والاغتصاب والاعتداءات الجنسية.
في 14 أكتوبر، قررت الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما وعلومها التي تمنح جوائز الأوسكار، طرد "هارفي واينستين" من صفوفها بعدما اتهمته نحو ثلاثين امرأة بالتحرش الجنسي والاغتصاب والاعتداءات الجنسية.
وبعدها علّقت أكاديمية الفيلم البريطاني (بافتا) عضوية "واينستين".
وبعدها علّقت أكاديمية الفيلم البريطاني (بافتا) عضوية "واينستين".
وباعتباره شخصية مؤثرة في مجال صناعة السينما الأمريكية فقد أدت التداعيات الدولية لهذه القضية، في جميع أنحاء العالم إلى العديد من المظاهرات النسوية حملت اسم "MeToo"، ما أدى إلى إتهام العديد من الشخصيات العامة النافذة والإطاحة بالعديد منهم من مواقعهم في قطاعات متعددة مثل وسائل الإعلام والسياسة والترفيه.
وباعتباره شخصية مؤثرة في مجال صناعة السينما الأمريكية فقد أدت التداعيات الدولية لهذه القضية، في جميع أنحاء العالم إلى العديد من المظاهرات النسوية حملت اسم "MeToo"، ما أدى إلى إتهام العديد من الشخصيات العامة النافذة والإطاحة بالعديد منهم من مواقعهم في قطاعات متعددة مثل وسائل الإعلام والسياسة والترفيه.
أُجريت التحقيقات الجنائية في شكاوى ست نساء على الأقل في لوس أنجلوس ونيويورك سيتي ولندن، وفي 25 مايو 2018، ألقي القبض على "واينستين" في نيويورك، بتهمة الاغتصاب وغيرها من الجرائم، وأفرج عنه بكفالة قدرها مليون دولار.
أُجريت التحقيقات الجنائية في شكاوى ست نساء على الأقل في لوس أنجلوس ونيويورك سيتي ولندن، وفي 25 مايو 2018، ألقي القبض على "واينستين" في نيويورك، بتهمة الاغتصاب وغيرها من الجرائم، وأفرج عنه بكفالة قدرها مليون دولار.
وبعد الإفراج عنه، وافق "واينستين" على تسليم جواز سفره وارتداء جهاز رصد الكاحل يحصره في كونيتيكت ونيويورك.
وبعد الإفراج عنه، وافق "واينستين" على تسليم جواز سفره وارتداء جهاز رصد الكاحل يحصره في كونيتيكت ونيويورك.
في يوليو 2018، اتهم "واينستين" بتهمة إضافية "الاعتداء الجنسي المفترس" ضد امرأة يزعم أنه أجبرها على ممارسة الجنس عن طريق الفم في عام 2006. إن التهمة تصل إلى السجن المؤبد الأقصى.
في يوليو 2018، اتهم "واينستين" بتهمة إضافية "الاعتداء الجنسي المفترس" ضد امرأة يزعم أنه أجبرها على ممارسة الجنس عن طريق الفم في عام 2006. إن التهمة تصل إلى السجن المؤبد الأقصى.
في أغسطس 2019، قدم ممثلو الادعاء لائحة اتهام جديدة من شأنها أن تسمح للممثلة "أنابيلا شورا" نجمة مسلسل "ذي سوبرانوز" بإدلاء شهادة أكدت فيها أن واينستين اغتصبها في شقتها في نيويورك شتاء 1993-1994.
في أغسطس 2019، قدم ممثلو الادعاء لائحة اتهام جديدة من شأنها أن تسمح للممثلة "أنابيلا شورا" نجمة مسلسل "ذي سوبرانوز" بإدلاء شهادة أكدت فيها أن واينستين اغتصبها في شقتها في نيويورك شتاء 1993-1994.
قبل شهر من بدء المحاكمة، ذكر أن "واينستين" توصل إلى تسوية بقيمة 25 مليون دولار مع أكثر من 30 ممثلة تتهمه بتصرفات جنسية غير مرغوب فيها في قضية مدنية لا علاقة لها بمحاكمته الجنائية.
قبل شهر من بدء المحاكمة، ذكر أن "واينستين" توصل إلى تسوية بقيمة 25 مليون دولار مع أكثر من 30 ممثلة تتهمه بتصرفات جنسية غير مرغوب فيها في قضية مدنية لا علاقة لها بمحاكمته الجنائية.
في 24 فبراير 2020، أدانت هيئة محلفين في نيويورك "واينستين" بتهمتي الاعتداء الجنسي والاغتصاب، واعتبرت حركة #MeToo الحكم انتصارًا تاريخيًا يبشر "بحقبة جديدة من العدالة" للناجيات.
في 24 فبراير 2020، أدانت هيئة محلفين في نيويورك "واينستين" بتهمتي الاعتداء الجنسي والاغتصاب، واعتبرت حركة #MeToo الحكم انتصارًا تاريخيًا يبشر "بحقبة جديدة من العدالة" للناجيات.