40% من الفرنسيين والالمان يعتبرون الاسلام تهديدا

منشور 05 كانون الثّاني / يناير 2011 - 10:29
ارشيف
ارشيف

يرى 40% على الأقل من الفرنسيين والالمان أن الاسلام يشكل تهديدا على الارجح، كما أفاد استطلاع نشرت نتائجه الثلاثاء صحيفة لوموند الفرنسية اليومية، فيما يتسع النقاش حول مكانة الاسلام في هذين البلدين.

ففي فرنسا، اعتبر 42% من المستجوبين أن المسلمين يشكلون "تهديدا على الارجح"، في حين رأى 22% أن المسلمين (عامل اثراء ثقافي)، فيما قال 38% انهم ليسوا تهديدا ولا عنصر اثراء ثقافي.

وفي المانيا، أجاب 40% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أن الاسلام يشكل (تهديدا) و24% أن هذا الدين هو عامل اثراء ثقافي، فيما رأى 36% من الاشخاص انه لا هذا ولا ذاك.

وقال جيروم فوركيه من مؤسسة ايفوب لاستطلاع الرأي التي أجرت الاستطلاع "على رغم التاريخ الاستعماري المختلف، والهجرة المختلفة وطرق الاندماج المختلفة، من المثير أن نلاحظ أن النتيجة، القاسية والكبيرة، هي نفسها في البلدين".

ويعتبر 68% من الفرنسيين و75% من الالمان أن المسلمين والاشخاص من اصول مسلمة لم يندمجوا اندماجا جيدا في مجتمعيهما. ويعيش ما بين خمسة وستة ملايين مسلم في فرنسا التي تقيم فيها اكبر جالية مسلمة في اوروبا، وحوالى اربعة ملايين في المانيا.

وقد أجري هذا الاستطلاع فيما يستمر النقاش حول مكانة الاسلام في المجتمع، سواء في فرنسا أو في المانيا. وبعدما اطلقت العام الماضي نقاشا مثيرا للجدل حول "الهوية الوطنية"، اعتمدت الحكومة الفرنسية قانونا يحظر النقاب الاسلامي.

وقد أشاد رئيس الوزراء في حزيران/ يونيو بالاسلام في فرنسا، معتبرا اياه دين (السلام والحوار). لكن مسألة الصلوات التي يقيمها مسلمون في أحد أحياء باريس، بسبب عدم وجود مسجد يتسع لهم، كانت بدورها مثار جدل، ووصف اليمين المتطرف هذه الظاهرة بأنها "احتلال".

ومن جهتها، شهدت المانيا في الاشهر الاخيرة نقاشا حادا حول اندماج الاجانب ولاسيما المسلمون. وألغت المستشارة انغيلا ميركل احد المحظورات بتأكيدها ان نموذج التعدد الثقافي الذي تتعايش فيه بانسجام مختلف الثقافات (قد فشل فشلا ذريعا) في المانيا.

وشهد كتاب نقدي ضد الاسلام الفه مسؤول سابق في البنك المركزي الالماني هو ثيلو سارازين، والذي ينتقد نقص رغبة المهاجرين المسلمين في الاندماج، نجاحا منقطع النظير في المكتبات وبيع منه 1,25 مليون نسخة.

مواضيع ممكن أن تعجبك