أردوغان يشكر رئيس أفغانستان ويفتح ذراعيه لزعيم طالبان

منشور 12 آب / أغسطس 2021 - 07:25
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

هاتف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان نظيره الافغاني اشرف غني لتقديم الشكر له على تضامنه مع تركيا خلال كارثة الحرائق الاخيرة، معلنا في الوقت نفسه عن احتمال استقباله زعيم حركة طالبان التي تخوض معارك ضارية ضد الحكومة الافغانية.

وقال بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية الاربعاء، ان أردوغان قدم خلال اتصال هاتفي الشكر لنظيره الأفغاني على التضامن مع بلاده في أزمة حرائق الغابات التي تشهدها منذ 28 يوليو/تموز الماضي.

وأوضح البيان أن غني عبر عن تمنياته السلامة لتركيا إثر حرائق الغابات، وأن أردوغان تقدم بالشكر إليه إثر ذلك.

وتتواصل كوارث حرائق الغابات في جنوب تركيا على الرغم من تمكن السلطات التركية من السيطرة على معظم الحرائق المتواصلة منذ نحو أسبوعين والتي أتت على مساحات شاسعة من الغابات في ولايات أنطاليا وموغلا وعثمانية وأضنة.

الى ذلك، جدد أردوغان مواصلة بلاده "الوقوف إلى جانب الشعب الأفغاني الشقيق والصديق، حتى تحقق أفغانستان ما تستحقه من سلام واستقرار في أقرب فرصة" بحسب بيان دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

ومع بدء انسحاب القوات الاميركية والأجنبية من افغانستان في أيار/مايو، والذي من المقرر أن يستكمل بحلول نهاية الشهر الحالي، شنت حركة طالبان هجوما واسعا سيطرت خلاله على عواصم عشر من أصل 34 من ولايات البلاد حتى الان.

وسبع من تلك العواصم تقع في شمال افغانستان.

ومساء الثلاثاء احتلت الحركة بول الخمري عاصمة ولاية بغلان على بعد 200 كيلومتر شمال كابول. بالتالي باتوا يقتربون من العاصمة من الشمال والجنوب في آن.

استقبال زعيم طالبان

وفي سياق متصل، أعلن الرئيس التركي خلال مقابلة تلفزيونية مساء الأربعاء، أنه ربما يستقبل زعيم حركة طالبان في الفترة القادمة.

وأشار أردوغان أن الوضع الذي يعيشه الشعب الأفغاني في ظل هذه التطورات الأخيرة "مقلق للغاية"، مضيفًا "فالعملية الحالية التي يمرون بها مع طالبان مزعجة للغاية، ونحن نقوم بجهود حاليًا في إطار تلك العملية".

وتابع "مؤسساتنا المعنية تقوم بالإجراءات اللازمة (حيال التطورات في أفغانستان) بما في ذلك المباحثات مع حركة طالبان وحتى أنا يمكن أن أستقبل زعميها في الفترة القادمة".

وأضاف: "أجريت مباحثات مع الجانب القطري مساء اليوم حول وقف خطوات طالبان وسبل تحقيق المصالحة"، متابعًا "لأنه إذا لم نتمكن من السيطرة على هذه الأشياء على مستوى عالٍ، فلن تتحقق السيطرة عليها، وبالتالي فلن يكون من الممكن بالنسبة لنا تحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان هذه المرة".

ولفت أردوغان أن "هذا ما تسمونه بالدبلوماسية"، مشددًا على أن بلاده تولي الدبلوماسية أولوية كبيرة لحل العديد من القضايا قدر المستطاع، لا سيما فيما يتعلق بالتطورات في أفغانستان.

وتابع قائلا "فلا يمكنكم تنحية أفغانستان جانبًا، فهي دولة يصل تعدادها السكاني إلى 35 مليون نسمة، وبيننا وبينها روابط تضرب بعمق التاريخ، وليس من الممكن تنحيتها جانبًا بأي حال".


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك