أردوغان يقر بتوزيع تركيا كتبا بسوريا تحوي رسوما "مسيئة" للنبي

منشور 08 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 - 05:39
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أقر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاربعاء، بقيام بلاده بتوزيع كتب تحوي رسوما اعتبرت مسيئة للنبي على مدارس بشمال سوريا، وتوعد بمحاسبة المسؤولين عن هذا "العمل المخزي".

ونقلت وكالة انباء الاناضول عن اردوغان قوله انه تم اكتشاف كتب تحوي رسوما يمكن تفسيرها على أنها تشخيص للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، كانت معدة للتوزيع بدعم تركي على مدارس في المناطق التي تسيطر عليها انقرة وحلفاؤها في شمال سوريا.

واكد الرئيس التركي الذي كان يتحدث خلال اجتماع لمفتي الولايات عقد في المجمع الرئاسي في انقرة، انه تم وقف توزيع هذه الكتب على الفور.

وأعلن أردوغان بدء التحقيقات اللازمة بشأن الأشخاص المسؤولين عن هذا العمل المخزي، لا سيما معدي الكتاب وأولئك الذين أهملوا تدقيقه.

وأعرب عن حزنه الشديد لوقوع هذه الحادثة، مؤكدا أنه سيتابع شخصيا مساءلة المسؤولين عنها.

وتحظى تركيا بنفوذ متزايد في مناطق في محافظة حلب (شمال)، سيطرت عليها تدريجاً اثر هجمات عسكرية عدة شنتها منذ العام 2016، على غرار مدن جرابلس وإعزاز وعفرين.

وإلى جانب رعايتها لمجالس محلية أنشأتها لإدارة تلك المناطق وتواجد عسكري لقواتها، ضاعفت تركيا استثماراتها في قطاعات عدة مثل الصحة والتعليم. وتتواجد فيها مكاتب بريد واتصالات وتحويل أموال تركية ومدارس تعلّم باللغة التركية.

ووزعت الكتب المخصصة للصف الأول الابتدائي في مدارس عدة في مدينة جرابلس على الحدود التركية اواخر الشهر الماضي.

وتظهر الصور رسوماً كرتونية "تعبيرية" استخدمت في كتاب السيرة، اعتبرها ناشطون وأهالٍ، إساءة لشخص النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

وانتشرت الصور على مواقع التواصل، حيث سبّبت موجة استنكارٍ واسعة، إذ طالب المنتقدون بسحب الكتب ومحاسبة المسؤولين عنها. عقب ذلك صدرت قراراتٌ بسحب النسخ، ومنع توزيعها مُجدداً.

واظهر تسجيل فيديو حينها عناصر من الشرطة العسكرية في مدينة جرابلس وهم يجمعون عشرات النسخ من الكتب ويقومون باحراقها في احد شوارع المدينة.

كما صدرت عدة دعوات للتظاهر في مناطق عدة بينها مدينة الباب في حال لم يمنع توزيع الكتب أو سحبها من التداول.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك