أرمينيا تعلن "التعبئة".. ورئيس أذربيجان يوجه كلمة لشعبه

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2020 - 09:12
تصعيد عسكري في إقليم قره باغ
تصعيد عسكري في إقليم قره باغ

أعلنت الحكومة الأرمنية اليوم الأحد الأحكام العرفية في البلاد والتعبئة العامة على خلفية التصعيد العسكري مع أذربيجان في إقليم قره باغ.

وكتب رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان على صفحته في "فيسبوك": "المواطنون الأعزاء، تم الآن بقرار من الحكومة إعلان الأحكام العرفية والتعبئة العامة في أرمينيا. أدعو جميع أفراد الاحتياط للحضور إلى مقرات المفوضيات العسكرية".

من جهتها، قالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمنية شوشان ستيبانيان، إن آلاف المواطنين يريدون التسجيل كمتطوعين للذهاب إلى جبهات قره باغ، مؤكدة في الوقت نفسه أنه ليست هناك حاجة حاليا لتجنيد متطوعين.

علييف: قصف منشآت عسكرية أرمنية

من جهة أخرى قال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، اليوم، إن الجيش الأذربيجاني يقوم بقصف منشآت عسكرية في أرمينيا.

وأضاف في خطاب متلفز، حول تفاقم الوضع على خط التماس في قره باغ: "هذا الصباح، قامت القوات المسلحة الأرمنية، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة، بما في ذلك المدفعية الثقيلة، بقصف مواقع الجيش الأذربيجاني والعديد من المراكز السكنية في مناطق مختلفة. ونتيجة للقصف، وقعت إصابات في صفوف السكان المدنيين وبين العسكريين ... ويقوم الجيش الأذربيجاني بضرب مواقع عسكرية أرمنية في الوقت الراهن".

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية إن القوات المسلحة الأرمنية أطلقت النار على مراكز سكنية على خط التماس في قره باغ. ووفقا لها أسفر القصف عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين.

وبحسب وزارة الدفاع الأرمنية، فإن قره باغ "تعرضت لهجمات جوية وصاروخية"

دعم تركي لأذربيجان

وأعلنت وزارة الخارجية التركية دعمها المطلق لأذربيجان واستعدادها للوقوف إلى جانبها، وذلك على خلفية التوتر، الذي تجدد اليوم، وتبادل إطلاق النار بين القوات الأذربيجانية والأرمنية.

ودان الناطق الرسمي باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالين، في وقت سابق اليوم، ما وصفه بالاعتداء الأرمني الأخير على أذربيجان، وعبر عن تأييد أنقرة لباكو في ظل هذه الظروف.

وكتب قالين عبر "تويتر" اليوم الأحد أنه "يدين بشدة هجوم أرمينيا على أذربيجان"، مضيفا أن "أرمينيا بهجومها على المناطق المدنية أخلت مرة أخرى بوقف إطلاق النار، وأظهرت وقوفها ضد الاستقرار والسلام".

ودعا المجتمع الدولي إلى "أن يوقف فورا هذا الاستفزاز الخطير"، مشيرا إلى أن "تركيا تقف إلى جانب أذربيجان وتؤكد دعمها الكامل لها".

كذلك قال رئيس البرلمان التركي، مصطفى سنتوب، إن "أرمينيا دولة إرهابية لا تهدد أمن أذربيجان فقط بل المنطقة بأكملها".

جاءت هذه التصريحات على خلفية تصعيد عسكري جديد حول إقليم قره باغ، حيث قالت باكو إن أراضيها على خط التماس في المنطقة تعرضت لقصف أرمني، بينما اتهم رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشنيان أذربيجان بشن هجوم على قره باغ.

مواضيع ممكن أن تعجبك