أزمة الرهائن: اطلاق سراح الروس والاوكرانيين واليابان تعجز عن حل مشكلة مواطنيها

منشور 13 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اطلق خاطفون عراقيون سراح 8 اوكرانيين وروس اختطفوا امس في بغداد فيما اعترف رئيس الوزراء الياباني ان بلاده عاجزة عن حل مشكلة رعاياها. 

نقلت وكالة "انترفاكس" الروسية عن احد العاملين بالسفارة الروسية في بغداد رفض الافصاح عن هويته قوله انه تم اطلاق سراح 8 مختطفين روس واوكرانيين اليوم. 

وكانت وزارة الخارجية الاوكرانية اكدت صباحا ان هناك خمسة اوكرانيين بين ثمانية موظفين يعملون في شركة روسية خطفوا مساء الاثنين في بغداد.  

وقال متحدث باسم الوزارة لوكالة فرانس برس ان المعلومات الاولية التي قدمها الروس تشير الى ان خمسة من موظفي "انتر انينرغو سرفيس" الثمانية اوكرانيون. يذكر ان اوكرانيا تدعم التدخل الاميركي في العراق وارسلت حوالى 1650 رجلاً الىقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. 

وكان خاطفون افرجوا امس عن سبعة عمال صينيين كانوا اختطفوا في وقت سابق من هذا الاسبوع.  

من ناحية اخرى، اعترف رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي اليوم الاربعاء انه لا يمكن التكهن في ازمة الرهائن اليابانيين الثلاثة المحتجزين في العراق التي دخلت يومها السادس بينما تسعى سلطات طوكيو للحصول على معلومات جديدة عن مصيرهم. 

ونقل مساعده ياسوو فوكودا عن كويزومي قوله لا نستطيع اطلاق اي تكهنات بسبب تضارب المعلومات. وأضاف نحتاج الى التحرك بهودء وحذر، مؤكدا من جديد انه سيفعل ما بوسعه لانقاذ الرهائن. 

لكن رئيس الوزراء الياباني استبعد سحب القوات اليابانية من العراق، وهو مطلب لمحتجزي هؤلاء الرهائن وهم متطوعات للعمل في منظمة انسانية احدهما امرأة، ومصور مستقل خطفوا الاسبوع الماضي على الطريق بين عمان وبغداد. وهدد الخاطفون بقتل الرهائن اذا لم تسحب اليابان قواتها من العراق واذا لم ترسل مبعوثا الى مدينة الفلوجة العراقية المحاصرة في غرب بغداد. 

وقد انتهت المهلة بدون الحصول على اي معلومات عن الرهائن. واعترف فوكودا بان الحكومة لا تملك اي معلومات عن الوضع الحالي للرهائن، رافضا كشف اي تفاصيل عن الاجراءات المتخذة للتوصل الى الافراج عنهم—(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك