أعلى محكمة كورية جنوبية تؤيد حكما بالسجن 20 عاما بحق الرئيسة السابقة للبلاد

منشور 14 كانون الثّاني / يناير 2021 - 09:02
ارشيف

دينت غوين-هيه بتهم تلقي رشوة واستغلال السلطة وحكم عليها بالسجن 30 عاما. وبعد عدد من محاكمات الاستئناف أعيدت محاكمتها وخُفضت العقوبة إلى 20 سنة سجن.

أكدت المحكمة العليا في كوريا الجنوبية الخميس حكما بالسجن 20 عاما في حق الرئيسة السابقة بارك غوين-هيه في فضيحة الفساد التي أدت إلى إزاحتها من السلطة.

وأتى القرار في نهاية إجراءات قضائية شهدت محاكمات واستئنافات عدة، بينها جلسة للمحكمة العليا.

وكانت أول امرأة تصل سدة الرئاسة في كوريا الجنوبية اتهمت رسميا في 2017 بعد تظاهرات حاشدة ضد حكمها.

ودينت في العام التالي بتهم تلقي رشوة واستغلال السلطة وحكم عليها بالسجن 30 عاما. وبعد عدد من محاكمات الاستئناف أعيدت محاكمتها وخُفضت العقوبة إلى 20 سنة سجن.

والخميس عرضت القضية للمرة الثانية أمام المحكمة العليا التي قضت بتأكيد عقوبة السجن عشرين عاما.

كذلك أكدت عقوبة بفرض غرامات ومصادرات تصل قيمتها إلى 21,5 مليار وون (19,5 مليون دولار).

وقاطعت بارك (67 عاما) كل الجلسات معتبرة أنها منحازة ضدها، ولم تحضر جلسة الخميس.

وقد حكم عليها في قضية منفصلة بالسجن عامين، بتهمة انتهاك قوانين الانتخابات.

وتواجه تاليا ما مجموعه 22 عاما خلف القضبان، وقد تكون في الثمانينات من عمرها عند انتهاء مدة العقوبة.

وكانت المحاكمة الأولى لبارك استمرت عشرة اشهر وألقت الضوء على العلاقات بين المجموعات الصناعية الكبرى والسلطة السياسة في كوريا الجنوبية حيث اتهمت بارك وصديقتها المقربة شوي سون-سيل بتلقي رشاوى من مدراء شركات كبرى، من بينها سامسونغ الكترونيكس، في مقابل معاملة تفضيلية.

وخلفها في السلطة الرئيس اليساري مون جاي مستفيدا من الغضب الشعبي ضدها وضد حزبها المحافظ.

ويمهد انتهاء العملية القانونية الطريق أمام عفو رئاسي دعا إليه حزب بارك الذي قال في بيان إن "الرئيسة بريئة، ويريد أعضاء حزبنا الإفراج عنها في أسرع وقت ممكن".

وطرح رئيس الحزب الديمقراطي الحاكم، لي ناك يون، فكرة العفو عن بارك ورئيس سابق آخر، لي ميونغ باك، المسجون أيضا بتهم فساد، باسم الوحدة الوطنية.

ويبدو المجتمع في كوريا الجنوبية منقسما حول مصير بارك، فقد أظهر استطلاع أجرته مؤسسة Realmeter لاستطلاع الرأي الأسبوع الماضي أن 47.7% من المستطلعين يؤيدون العفو عنها و48% يرفضونه.
 


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك