"ألماز-أنتي": التحقيق الهولندي حول الماليزية تجاهل الكثير من الحقائق

منشور 28 أيلول / سبتمبر 2016 - 06:00
 الصاروخ الذي أسقط الطائرة الماليزية في العام 2014 في شرق أوكرانيا تم نقله من روسيا
الصاروخ الذي أسقط الطائرة الماليزية في العام 2014 في شرق أوكرانيا تم نقله من روسيا

قالت شركة "ألماز-أنتي" الروسية لتصنيع أنظمة الدفاع الجوي، الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول، أن التقرير المقدم من قبل النيابة العامة الهولندية لا تخلو من أخطاء في تحديد موقع الطائرة الماليزية ومكان الأضرار الملحقة بها.

وأشار ميخائيل ماليشيفسكي، مستشار كبير المصممين في "ألماز - أنتي" ممثل الشركة إلى أن لجنة التحقيق الدولية تجاهلت الجوانب التقنية في حادث تحطم الطائرة الماليزية.

وتابع أن شركته أرسلت وثائق سرية للجنة التحقيق، تتضمن معلومات حول الأسلحة التي تنتجها وتم تجاهلها من قبل اللجنة.

وأضاف ممثل الشركة أن نتيجة اختبار التقرير الهولندي غير صحيحة بسبب عدم تطابقها مع أضرار الطائرة الماليزية.

وفي وقت سابق من الأربعاء، قال ماليشيفسكي لوكالة نوفوستي الروسية إن الشركة أجرت، إلى حد الآن، ثلاث اختبارات تدعم فرضية مفادها أن "بوينغ" الماليزية أسقطت بواسطة صاروخ أطلق من بلدة كانت تخضع لسيطرة القوات الأوكرانية وليس قوات الدفاع الشعبي في يوم وقوع الكارثة.

وقالت النيابة الهولندية اليوم (الأربعاء) أن الصاروخ الذي أسقط الطائرة الماليزية في العام 2014 في شرق أوكرانيا تم نقله من روسيا وأطلق من منطقة الانفصاليين الموالين لموسكو شرق أوكرانيا.

وأعلنت أنها تعرفت على هويات حوالى 100 شخص قد يكونون لعبوا دوراً فاعلاً في هذه المأساة. وأسقطت الطائرة الماليزية وهي من طراز «بوينغ 777» فوق المنطقة الخاضعة لسيطرة المتمردين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا بصاروخ من نوع «بوك» في 17 تموز (يوليو) 2014 خلال رحلة بين أمستردام وكوالالمبور ما أدى إلى مقتل 298 كانوا على متنها بينهم 196 هولندياً.
وصرح فيلبرت بوليسين أحد المسؤولين عن التحقيق أنه «بناء على التحقيق الجنائي، خلصنا إلى أن رحلة أم أتش17 أسقطت في 17 تموز (يوليو) 2014 بصاروخ، باك، نقل من أراضي الاتحاد الروسي وأنه بعد إطلاقه تمت إعادة نظام إطلاقه إلى روسيا». وأكد من جانب آخر أن إطلاق الصاروخ تم من الأراضي الخاضعة لسيطرة المتمردين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.
وأضاف في مؤتمر صحافي «أظهر تحقيقنا أن المكان الذي أطلق منه الصاروخ يسيطر عليه المتمردون»، وأنه تم التعرف على هويات حوالى 100 شخص يحتمل أنهم ضالعون في إطلاق الصاروخ. ويتألف فريق التحقيق من خبراء من هولندا وأستراليا وأوكرانيا وماليزيا وبلجيكا.
من جانب آخر، شدد الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اليوم على أن روسيا «قدمت معلومات كاملة» للمحققين، وقال إن «المعطيات لا لبس فيها، وليس هناك أي صاروخ»، وأضاف «وإذا سلمنا أنه كان هناك صاروخ، فلا يمكن ان يكون أطلق إلا من منطقة أخرى».
وكان تحقيق آخر جرى بتنسيق من «المكتب الهولندي للتحقيق الأمني» توصل في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ «بوك» أطلق من منطقة يسيطر عليها المتمردون الموالون لروسيا، لكنه لم يحدد الجهة التي أطلقته. وتنفي روسيا والمتمردون هذه الرواية ويتهمون القوات الأوكرانية بإطلاق الصاروخ.
وفي وقت سابق قال الجنرال الروسي أندري كوبان إن «امتناع أوكرانيا عن نشر معلومات محطات الرادار التابعة لها حتى الآن يشير إلى أن المكان الذي أطلق منه الصاروخ، إذا كان فعلاً صاروخ بوك، يقع في أرض يسيطر عليها الجيش الأوكراني»، وأضاف «لو أصيبت طائرة بونيغ الماليزية في أرض تقع شرق موقع تحطمها لرصدت الرادارات الروسية ذلك».
واعترضت شركة «ألماظ-أنتاي» الروسية المنتجة للصاروخ أيضاً على نتائج التحقيق الدولي الذي تجريه هولندا، موضحة أنها قامت بتفجير صاروخ بالقرب من طائرة على الأرض في تجربة تحاكي «الظروف الواقعية». وأضافت أن نموذج الصاروخ الذي أدى إلى سقوط الطائرة لم يعد في الخدمة في الجيش الروسي. وأكدت أنه أطلق من أرض كانت متنازعاً عليها بين المتمردين والجيش الأوكراني.
وقدمت السلطات الروسية نظريات عدة لتفسير أسباب سقوط الطائرة من بينها تورط مقاتلة أوكرانية في الحادث. وأكد الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو أن «مرتكبي هذه المأساة سيعاقبون»، وأضاف «مع شركائنا نفعل ما بوسعنا لجلب المذنبين إلى القضاء».
ويقوم ذوو عدد من ضحايا تحطم الطائرة بتحركات في العالم للمطالبة بتعويضات. وبين هؤلاء عائلات تتهم زعيماً انفصالياً سابقاً بإسقاط الطائرة وتطالبه بـ 779 مليون يورو. وتأخذ والدة ضحية ألماني على كييف في التماس قدمته أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، عدم إغلاقها المجال الجوي للمنطقة التي تشهد نزاعاً، أمام الرحلات المدنية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك