ألمانيا تؤكد تخليها عن مشروع عسكري كبير مع روسيا

منشور 04 آب / أغسطس 2014 - 03:26

أعلنت وزارة الاقتصاد الالمانية الاثنين ان برلين تخلت عن مشروع للتجهيزات العسكرية تم توقيع عقد بشأنه بين مجموعة راينميتال الدفاعية وروسيا، بينما تأمل برلين ان يمنع الاوروبيون بمفعول رجعي تسليم موسكو شحنات اسلحة.

واكد وزير الاقتصاد الالماني سيغمار غابريال الاثنين سحب موافقته على هذا المشروع حول انشاء معسكر كامل التجهيز لتدريب القوات الروسية.

وكانت صحيفة سودويتشه تسايتونغ نشرت الاثنين خبر التخلي عن المشروع، مستندة الى "وثيقة مكتوبة" تمكنت من الاطلاع عليها.

وكان غابريال علق في اذار الماضي تنفيذ هذا العقد الذي تناهز قيمته مئة مليون يورو على خلفية الازمة الاوكرانية.

وذكرت الصحيفة ان مركز التدريب المذكور كان سيستقبل ويدرب ثلاثين الف جندي سنويا في مولينو بمنطقة الفولغا. وكان مخصصا لوحدات المشاة والمدرعات في روسيا على ان يفتح ابوابه هذا العام.

واطلق المشروع في عهد الائتلاف الحكومي الالماني السابق بين المحافظين والليبراليين، قبل تشكيل "الائتلاف الكبير" بين المحافظين والاشتراكيين الديموقراطيين اثر اعادة انتخاب انغيلا ميركل مستشارة في خريف 2013.

ولم يكن بالامكان الوصول الى مجموعة راينميتال للتعليق على الخبر. وهناك اتفاق بين الحكومة الالمانية والشركة ما يعني انها قد تطلب الحصول على تعويضات بسبب الغاء المشروع، وفق ما قال متحدث باسم وزارة الاقتصاد.

وعبر منع العقد تكون برلين ذهبت ابعد من العقوبات الاوروبية على روسيا التي تم الاعلان عنها بداية الاسبوع الماضي.

فالعقوبات تمنع الصادرات العسكرية الاوروبية الى روسيا ولكنها لا تتطرق الى العقود الموقعة من قبل، الامر الذي من شانه ان يسمح لفرنسا بتسليم موسكو سفينتين حربيتين من طراز ميسترال.

وقال يورغ شترايتر المتحدث باسم المستشارة الالمانية، في مؤتمر صحافي ان "المجلس الاوروبي قرر ما قرره (...) ولكن اذا حصل تحسن على صعيد المباحثات، فنحن نرحب بذلك".

مواضيع ممكن أن تعجبك